مفوضية شئون اللاجئين: الوضع فى درنة الليبية كارثى

رئيس مجلس الإدارة:محمود علىرئيس التحرير: شريف سليمان
«فرحتنا في لمتنا».. 3 أحياء بالإسكان البديل تستقبل احتفالات قصور الثقافة بعيد الأضحى خالد جلال يفتتح العرض المسرحي «مش روميو وجوليت» بالمسرح القومي سيلين ديون تبكي في العرض الخاص لفيلمها الوثائقي «أنا سيلين» ”ميجالوبوليس” سيُعرض في صالات السينما الأمريكية حفل تامر حسني في العيد كامل العدد براد بيت نجم سباق فورمولا 1 في يونيو 2025 في ذكرى وفاته.. الخواجة بيجو صاحب أطول اسم في الدراما المصرية في ذكري رحيله.. محمد حمزة «مداح القمر» «عصابة الماكس» في المركز الثالث بقائمة أفلام العيد ويقترب من 5 ملايين جنيه «أولاد رزق 3» يسجل رقم إيرادات قياسي جديد في ذكرى ميلادها.. فاتن فريد من حب الفن إلى وفاة مأساوية في عيد ميلاد نورا .. أبرز المحطات في مشوار ”روقة”

شئون عربية

جنيف (أ ش أ)

مفوضية شئون اللاجئين: الوضع فى درنة الليبية كارثى

اعصار دانيال
اعصار دانيال

قالت مساعد رئيس بعثة مفوضية شئون اللاجئين فى ليبيا رنا قصيفى، إن الوضع على الأرض درنة الليبية كارثى ومن أسوأ ما رأته خلال عملها فى المجال الإنسانى على مدى 19 عاما.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عبر الفيديو (من بنغازي) تحدثت فيه المسؤولة الأممية للصحفيين في جنيف اليوم الثلاثاء، بعد عودتها وفريق من المنظمة الدولية، من زيارة - بهدف تقييم الأضرار وتنسيق الدعم المقدم للمتضررين - إلى مدينة درنة التي ضربتها الفيضانات والسيول وأدت إلى خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات.

وأكدت أن مستوى الدمار في درنة لا يمكن تصوره، حيث غرقت المنازل وغمرت مبان ومتاجر ومستشفيات ومدارس بالكامل في الوقت الذي فقد الآلاف من الأفراد كل شيئ وليس أقلهم أحبائهم.

وذكرت مسؤولة مفوضية اللاجئين أنه من بين حوالي 50 ألف لاجئ وطالب لجوء في ليبيا كانت المنظمة قد سجلتهم كان أكثر من ألف شخص يعيشون في المناطق المتضررة قبل الفيضانات إضافة إلى حوالى 46 ألف نازح داخليا كان يتم استضافتهم في شرق ليبيا قبل الفيضانات بما في ذلك 2800 شخص في درنة و3100 في أجدابيا، ولفتت قصيفى إلى أن الكارثة أدت إلى موجة نزوح جديدة بما في ذلك بالنسبة لمن كانوا نازحين بالفعل من قبل وأوضحت أن حوالي 30 ألف شخص نزحوا في درنة وحدها وما لا يقل عن 3 آلاف شخص في أجدابيا .

وأشارت مسؤولة مفوضية اللاجئين إلى أن المنظمة تعمل بشكل وثيق مع الشركاء الوطنيين والدوليين وذلك كجزء من استجابة مشتركة للأمم المتحدة لتلبية الاحتياجات الإنسانية وضمان المساعدة في الوقت المناسب، ولفتت إلى أن المفوضية تقود تنسيق الأمم المتحدة فيما يتعلق بالمأوى والمواد غير الغذائية والحماية وأن الاحتياجات الفورية تتمثل في الحصول على المياه النظيفة والغذاء ومستلزمات النظافة والمساعدة الطبية والإقامة.

ونوهت قصيفى إلى أن طائرة تحمل 53 طنا متريا من مواد الإغاثة من المخزون العالمي الموجود في الإمارات سوف تهبط في بنغازي الليبية اليوم، وسيتم توزيع هذه المساعدات التي تشتد الحاجة إليها على الفور على أكثر من 10 آلاف شخص في الأيام القادمة في الوقت الذي ينتظر وصول شاحنات للمساعدات برا من عمان حيث ستصل إلى طرابلس في الأسبوع القادم .

وأكدت مسؤولة مفوضية اللاجئين أن تأثير الكارثة يمتد إلى ما هو أبعد من البحث والإنقاذ وإعادة التأهيل وإعادة الإعمار، ولفتت إلى أن المنظمة الدولية بإضافة موظفين في ليبيا كما تفكر في كيفية توسيع وجودها بسرعة في شرق البلاد، وشددت على أنه ما زال هناك الكثير الذي يتعين القيام به في الأسابيع والأشهر المقبلة منوهة إلى حاجة المفوضية إلى احتياجات تمويلية عاجلة بمبلغ 5 ملايين دولار ضمن نداء الأمم المتحدة الذي يقوده مكتب تنسيق الشئون الإنسانية بالمنظمة.