تونس تنقذ 166 مهاجرا في البحر و 16 قتيلا بينهم مصريين

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
إختتام فعاليات التدريب المشترك المصرى - القبرصى بطليموس 2021 مركز ثربانتيس الثقافي الإسباني ينظم ندوة حول أعلام الأندلس بالإسكندرية وزير شؤون الرئاسة الإسبانية: ”إسبانيا أكثر كرامة للجميع“ وزير الدفاع يشهد المرحلة الختامية لتدريب النجم الساطع 2021 «سانشيز» يلتقي برئيس حكومة أراجون لدعم الترشح لدورة الألعاب الأولمبية لعام 2030 سفير إسبانيا بالقاهرة: تشرفت بحضور افتتاح منطقة القاهرة للفنون الدولية من قبل Art D´Egypt «الدفاع العربي» تنعي فقيد الشباب ”كريم وائل حسين” إسبانيا وإيطاليا تطلقان آلية متابعة القمم الثنائية المتحدث العسكرى : وزير الدفاع يصدق على قبول دفعة جديدة من المجندين بالقوات المسلحة مرحلة يناير 2022 اسبانيا تهنئ جمهوريات كوستاريكا والسلفادور وغواتيمالا وهندوراس ونيكاراجوا بالذكرى المئوية لاستقلالهم بالتعاون مع متحف الحضارة.. السفارة الاسبانية تنظم ورشة تدريبية لإدارة المواقع الأثرية رسمياً.. جورج قرداحي وزيراً للإعلام في لبنان

شئون عربية

تونس تنقذ 166 مهاجرا في البحر و 16 قتيلا بينهم مصريين

أرشيفية
أرشيفية

أفاد مسؤولون أمنيون أن تونس أنقذت ، الخميس ، 166 مهاجرا تقطعت بهم السبل في البحر قرابة أسبوع ، وانتشلت جثث 16 آخرين لقوا حتفهم أثناء محاولتهم عبور البحر المتوسط ​​إلى أوروبا .


وقال محمد زكري المتحدث باسم وزارة الدفاع التونسية إن المهاجرين ، ومن بينهم 65 مغربيا و 62 بنغلادشيا و 15 مصريا تتراوح أعمارهم بين 15 و 48 عاما ، انطلقوا من الساحل الليبي ليل الجمعة والسبت .

تحطم قاربهم قبالة تونس المجاورة بالقرب من ميناء جرجيس الجنوبي .

وأكد المتحدث باسم الحرس الوطني حكيم الدين جبابلي أن 16 من المجموعة لقوا حتفهم على متن السفينة ، وقال إن التحقيقات جارية لتحديد سبب الوفاة .

يعتبر الطريق بين ليبيا وأوروبا أخطر طريق عبر البحر الأبيض المتوسط .

قالت المنظمة الدولية للهجرة الأسبوع الماضي إنه من المعروف أن أكثر من 890 شخصًا لقوا حتفهم أثناء محاولتهم عبور البحر الأبيض المتوسط ​​حتى الآن هذا العام ، بزيادة قدرها 130 بالمائة عن نفس الفترة من العام الماضي .

منذ بداية الصيف ، زاد عدد المعابر حيث يستغل المهاجرون الطقس الجيد والبحار الهادئة .

على الرغم من غرقها في الفوضى بعد سقوط نظام معمر القذافي في عام 2011 ، أصبحت ليبيا نقطة انطلاق مفضلة للمهاجرين الباحثين عن ما يعتقدون أنه سيكون حياة أفضل في أوروبا .