يصادف 26 يوليو العيد الوطني للإسكندرية

رئيس مجلس الإدارة:محمود علىرئيس التحرير: شريف سليمان
الفريق / أسامة عسكر رئيس أركان حرب القوات المسلحة يشهد المرحلة الرئيسية للمشروع ” إعصار 64 ” الذى تنفذه إحدى تشكيلات الجيش الثالث الميدانى قيادة قوات الصاعقة تستقبل وفد برلماني من لجنة الدفاع والأمن القومي الكلية الحربية تحصل على شهادات «الأيزو» العالمية فى مجالات (نظم إدارة الجودة وجودة سلامة الغذاء وجودة البيئة) الدكتورة/ نادية مصطفى تكتب: الصين تنجح في إفشال خطة بايدن للإيقاع بها في دوامة الحروب ..! الفريق أول / محمد زكى يشهد تخرج دورات جديدة من دارسى أكاديمية ناصر العسكرية العليا وكلية القادة والأركان الحكومة توسع التدابير لتخفيف آثار الحرب وحماية الفئات الأكثر ضعفاً إيرباص ومركز هيلمهولتز لأمن المعلومات يوقعان مذكرة تفاهم لفتح مركز للأمن السيبراني والذكاء الاصطناعي إسبانيا تطلب 20 مقاتلة أخرى من طراز يوروفايتر ايرباص تقدم Beluga XL للنقل الجوي العسكري يتم تجميع ”فريق H145M” حول إيرباص الجيش الإسرائيلي يبدأ ببناء جدار أمني بطول 45 كلم ”أبو السعود” يهنئ الدكتور / إبراهيم عبد الله لحصوله علي الدكتوراه مع مرتبة الشرف الأولى

محافظات

يصادف 26 يوليو العيد الوطني للإسكندرية

الإسكندرية منارة البحر الأبيض المتوسط ​​، مدينة التاريخ والحب والجمال.

بنى الإسكندر الأكبر هذه المدينة في العام (332 ق.م.) لتكون عاصمة إمبراطوريته العظيمة.

كانت الإسكندرية لعقود عديدة موطنًا للكتاب والشعراء والفنانين.

تحتفل مدينة الإسكندرية ، في 26 يوليو من كل عام ، بالعيد الوطني للمحافظة.

وهو اليوم الذي يصادف رحيل الملك فاروق على متن يخت "المحروسة" في طريقه إلى المنفى في إيطاليا بعد ثورة 23 يوليو 1952.

كانت الإسكندرية ، بموقعها الفريد على مياه البحر الأبيض المتوسط ​​، شاهداً على ولادة وانحطاط الدولة العلوية في مصر ، مع رحيل آخر حكامها.

في ربيع 1802 ، تجمع أهالي الإسكندرية في ميناء أبو قير البحري ، في انتظار وصول كتيبة ألبانية بقيادة محمد علي. أرسلت الكتيبة من قبل الدولة العثمانية ، لانتزاع مصر مرة أخرى من أيدي الفرنسيين الذين احتلوها لمدة 3 سنوات.

استطاع الزعيم الألباني محمد علي أن يصل إلى حكم مصر ، بعد إبعاد كل المعارضين عن طريقه ، وإقامة مصر الحديثة.

بعد قرن ونصف من تولي أسرة محمد علي السلطة في مصر ، تمكن الضباط الأحرار من الإطاحة بحكم السلالة العلوية.

شهدت مدينة الإسكندرية رحيل آخر حكامها الملك فاروق على متن يخت "المحروسة" من ميناء صغير ملحق بقصر رأس التين في 26 يوليو 1952.

تم إعلان هذا اليوم في وقت لاحق اليوم القومي للإسكندرية.