مصر وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة يناقشان التصعيد الإثيوبي الأخير قبل اجتماع مجلس الأمن الدولي بشأن سد النهضة

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
إختتام فعاليات التدريب المشترك المصرى - القبرصى بطليموس 2021 مركز ثربانتيس الثقافي الإسباني ينظم ندوة حول أعلام الأندلس بالإسكندرية وزير شؤون الرئاسة الإسبانية: ”إسبانيا أكثر كرامة للجميع“ وزير الدفاع يشهد المرحلة الختامية لتدريب النجم الساطع 2021 «سانشيز» يلتقي برئيس حكومة أراجون لدعم الترشح لدورة الألعاب الأولمبية لعام 2030 سفير إسبانيا بالقاهرة: تشرفت بحضور افتتاح منطقة القاهرة للفنون الدولية من قبل Art D´Egypt «الدفاع العربي» تنعي فقيد الشباب ”كريم وائل حسين” إسبانيا وإيطاليا تطلقان آلية متابعة القمم الثنائية المتحدث العسكرى : وزير الدفاع يصدق على قبول دفعة جديدة من المجندين بالقوات المسلحة مرحلة يناير 2022 اسبانيا تهنئ جمهوريات كوستاريكا والسلفادور وغواتيمالا وهندوراس ونيكاراجوا بالذكرى المئوية لاستقلالهم بالتعاون مع متحف الحضارة.. السفارة الاسبانية تنظم ورشة تدريبية لإدارة المواقع الأثرية رسمياً.. جورج قرداحي وزيراً للإعلام في لبنان

نقل وموانئ

مصر وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة يناقشان التصعيد الإثيوبي الأخير قبل اجتماع مجلس الأمن الدولي بشأن سد النهضة

عقد وزير الموارد المائية والري المصري محمد عبد العاطي اجتماعا بالفيديو مع السيدة إنجر أندرسون ، مدير برنامج الأمم المتحدة للبيئة لمناقشة الوضع الحالي لقضية سد النهضة الإثيوبي ، وفقا لبيان صادر عن وزارة الرى المصرية.

وشارك في الاجتماع الافتراضي أعضاء الوفد المفاوض المصري وممثلو السفارة المصرية في كينيا.

من جانبه ، استعرض الوزير المصري عبد العاطي ، الوضع المائي في مصر ، وحجم التحديات التي تواجه قطاع المياه في مصر ، خاصة شح الموارد المائية المتاحة ، والآثار السلبية للتغير المناخي ، والإجراءات الأحادية الجانب التي اتخذها الجانب الإثيوبي بشأن الملء. وتشغيل سد النهضة.

وأوضح الوزير عبد العاطي أن مصر من أكثر دول العالم جفافا ، حيث تعاني من نقص في الموارد المائية في وقت تتمتع فيه إثيوبيا بموارد مائية ضخمة تتمثل في مياه الأمطار والمياه الجوفية المتجددة وأحواض الأنهار بخلاف نهر النيل ، و الكميات الكبيرة من المياه التي خزنها في السدود والبحيرات الطبيعية.

وقال الدكتور عبد العاطي ، إن "مصر ليست ضد التنمية في إثيوبيا أو دول حوض النيل ، لكن يجب تنفيذ مشروعات التنمية وفق قواعد القانون الدولي ، مع مراعاة مخاوف دول المصب" ، مؤكدا أن مصر ساعد بالفعل دول حوض النيل في بناء السدود في إطار تعاوني وتوافقي.

وأضاف أن مصر تسعى إلى تحقيق التعاون مع إثيوبيا من خلال اتفاقية قانونية عادلة وملزمة لملء وتشغيل السد الإثيوبي لصالح الجميع.

وتابع: "لقد أبدت مصر مرونة في التفاوض قوبلت بتصلب كبير من الجانب الإثيوبي ، بالنظر إلى أن إثيوبيا لا تملك الإرادة السياسية للتوصل إلى اتفاق ، وتسعى دائمًا للتهرب من أي التزام عليها تجاه دول المصب". . "

كما أشار د. عبد العاطي إلى آثار الإجراءات الإثيوبية الأحادية الجانب على كل من مصر والسودان ، خاصة إذا تزامن الملء أو التشغيل مع فترات الجفاف. كما أشار إلى الأضرار الجسيمة التي لحقت بالسودان نتيجة الملء أحادي الجانب العام الماضي ، والتي تسببت في معاناة السودان من جفاف شديد أعقب حالة فيضانات شديدة بسبب قيام الجانب الإثيوبي بتنفيذ أول عملية ملء دون تنسيق مع دول المصب. . وبعد ذلك ، أطلق الجانب الإثيوبي كميات من مياه الطمي خلال شهر نوفمبر الماضي دون إبلاغ دول المصب ، مما تسبب في زيادة التعكر في محطات مياه الشرب في السودان.

من جانبها أوضحت السيدة إنغر أندرسون أن الأمين العام للأمم المتحدة أكد استعداد الأمم المتحدة للمشاركة في مسار الاتحاد الأفريقي للعمل على دعم مفاوضات سد النهضة إذا طلبت ذلك الدول الثلاث. حيث تمت الإشارة إلى طلب مصر والسودان على أهمية تكامل الأطراف الدولية (الاتحاد الأفريقي - الأمم المتحدة - الاتحاد الأوروبي - الولايات المتحدة الأمريكية) لدفع مسار المفاوضات.

التعبئة الثانية لتصعيد إثيوبيا

تلقى وزير الري المصري محمد عبد العاطي ، الإثنين ، رسالة رسمية من نظيره الإثيوبي سيليشي بيكيلي ، تؤكد أن إثيوبيا بدأت المرحلة الثانية من ملء خزان السد الضخم المثير للجدل.

وجددت إثيوبيا خططها لتنفيذ المرحلة الثانية من الملء في يوليو تموز وخلال موسم الأمطار سواء تم التوصل إلى اتفاق أم لا.

وانهارت جولات من المحادثات التي يرعاها الاتحاد الأفريقي ، حيث حملت مصر والسودان انهيار المفاوضات على تعنت إثيوبيا.

وردًا على رسالة بيكيلي يوم الإثنين ، بعث عبد العاطي برسالة رسمية إلى الوزير الإثيوبي يعرب فيها عن رفض مصر القاطع للعمل الإثيوبي الأحادي ، حسبما ورد في بيان صادر عن المتحدث باسم وزارة الري المصرية.

أعادت الخارجية المصرية إرسال رسالة عبد العاطي إلى رئيس مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لإطلاع المجلس على هذا التحديث "الخطير" في ضوء جلسة المجلس المقررة يوم الخميس بشأن سد النهضة ، وفق ما جاء في البيان.

رفض مصر والسودان

أعرب وزيرا الخارجية المصري والسوداني عن رفضهما إعلان إثيوبيا بدء عملية الملء للعام الثاني.

واعتبر الزعيمان الإعلان بمثابة انتهاك صريح لبنود اتفاقية إعلان المبادئ المبرمة بين الدول الثلاث في عام 2015 ، وانتهاكًا للقوانين والأعراف الدولية التي تحكم استغلال موارد الأنهار العابرة للحدود.

وهم يرون في التصعيد الإثيوبي "نية سيئة ورغبة في فرض أمر واقع على دولتي المصب ، وعدم اكتراثها بالآثار السلبية والأضرار التي قد تلحق بمصالحها بسبب الملء أحادي الجانب لسد النهضة".

جاء ذلك خلال لقاء وزير الخارجية المصري سامح شكري ونظيرته السودانية الدكتورة مريم صادق المهدي بنيويورك ، لبحث مستجدات قضية سد النهضة الإثيوبي ، وتحضيراً لدورة مجلس الأمن الدولي المقرر عقدها. وعقد يوم الخميس بناء على طلب مصر والسودان.

واتفق الوزيران على ضرورة مواصلة إجراء الاتصالات والمشاورات المكثفة مع الدول الأعضاء في مجلس الأمن لحثها على دعم موقف مصر والسودان وتأييد دعوتهما إلى ضرورة التوصل إلى اتفاق ملزم قانوناً بشأن ملء وتعبئة وتعبئة وتعبئة الوقود. تشغيل سد النهضة بما يراعي مصالح الدول الثلاث ويحفظ حقوق دول المصب من أضرار هذا المشروع لمصر والسودان.