محلل سوداني: المليونية كانت رسالة للمجلس العسكري والحرية والتغيير قدمت مذكرة لتشكيل الحكومة

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
في آخر اللحظات.. «نادال» الإسباني يحصل على بطولة «روما رولاند جاروس» «هولندي ومصري» يحصلان على المركزين الأول والثاني بمهرجان «يوروفيجن» 2019 أنا كما أنا ولن تغيرني مفاهيمك العفنة ..!! لجنة الحكام تنظم ورش عمل للتدريب علي تقنية ”الفار” تعرف علي تشكيل مباراة الزمالك ونهضة بركان المتوقع ”الهضبة” في كواليس مسلسل ”زي الشمس” مفاجأة.. صلاح خارج قائمة الأسرع بالدوري الإنجليزي حفل جوائز مسابقة تراثي ٤ للفنون التشكيلية بالهناجر تعرف علي طريقة حجز تذاكر أمم إفريقيا و أماكنها السيسي يحضر مراسم الإعلان عن تميمة البطولة الإفريقية شريف إكرامي يدعم حارس الزمالك قبل مباراة نهضة بركان المغربي بالفيديو.. طالبات أولى ثانوي: «يسقط يسقط طارق شوقي»

شئون عربية

محلل سوداني: المليونية كانت رسالة للمجلس العسكري والحرية والتغيير قدمت مذكرة لتشكيل الحكومة

المحلل السوداني/ دكتور عادل موسى
المحلل السوداني/ دكتور عادل موسى

صرح المحلل السياسي السوداني د عادل موسى، أن المليونية التى خرج بها الشعب السوداني، هى استفتاء واضح وصريح لكل من يشكك في قوة المعارضة السودانيه، تم إتخاذ القرار بالمليونيه بعد تصريحات نائب رئيس المجلس العسكري الفريق اول حيمدتي، بعد ما لوح لفض الاعتصام وأشار بعبارات بها تهديد مغلف قائلاً، لا نقبل أي نوع من الفوضى.

مطالباً إحضار تفويض للقوي والتجمع من الشعب السوداني، للتحدث معهم متصوراً أنه بذلك يعجز التجمع، القوى الوطنية، ذلك دعى التجمع، القوى الوطنية بالسودان الشعب، للخروج بمليونية للرد على تصريحات المجلس العسكري، تفاجئنا جميعاً كانت إعداد تفوق تصور أي شخص، وجاءت رداً واضحاً على لعبة تضيع الوقت، ووجه الشعب رسالته للمجلس أنه لا مناص ولافكاك إلا لو تكونت حكومة مدنية، تلبى رغبات الشعب السوداني.

وأكد د.عادل، لابد من ممارسة الديمقراطية نحن جيل شاهدنا حكم النميري، صادق المهدي والبشير، فكان لابد من إستيعاب الدرس حتى لا نقع بالفخ مرة أخرى.

كما تقدمت قوى الحرية والتغيير بمذكرة،للمجلس العسكري تبين محاور، مختلفه للحكم بالتفصيل، سوا على المستوى السيادي أو تشكيل وزراء، اوالمجلس التشريعي، وكان الطرح فيه كثير من المرونه، ويقبل تغيير في بعض النقاط إذا اختلف الناس عليها يمكن تغيير طفيف ورحب المجلس العسكري به، تحت الضغط الشعبي الذى ظهر في الخرطوم، من خلال الحشود الموجودة بالاعتصام أمام القيادة العامة .