”الإدارية” تؤيد قرار الحكومة برفض تعويض مورد أعلاف فاسدة

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
«صفقة القرن» تُباع وتُشرى في سوق النخاسة !! قوات الاحتلال الإسرائيلي تحاصر منزل «عرفات» دعوة من ولي عهد أبو ظبي للحركة الشعبية بشمال السودان لزيارة الإمارات المتحدث الرسمي للهيئة الوطنية للانتخابات ونائب المدير التنفيذي للهيئة يتفقدان مركز الرصد الإعلامي رئيس الوطنية للانتخابات: ممنوع على وسائل الإعلام سؤال الناخب عن رأيه أمام اللجان رفعت قمصان: مستحيل التزوير في الاستفتاء للضوابط الموضوعة «الشريف»: غرامة تصل لـ 500 جنيه لمن يتخلف عن الاستفتاء الوطنية للانتخابات: من حق الوافدين التصويت في أي لجنة على الاستفتاء المتحدث باسم الهيئة الوطنية للانتخابات: نحن نترجم نصوص الدستور احتراماً للمواطن «تنظيم الإعلام» يحذر من كشف نتيجة الاستفتاء قبل انتهاء فرز الأصوات «الأعلى للإعلام» يوضح معايير تغطية الاستفتاء في دورته التدريبية الفريق محمد زكي ووزيرا دفاع قبرص واليونان يشهدوا مرحلة التدريب المشترك « ميدوزا -8»

أحكام قضائية

”الإدارية” تؤيد قرار الحكومة برفض تعويض مورد أعلاف فاسدة

المحكمة الادارية
المحكمة الادارية

ألغت المحكمة الادارية العليا ،حكم محكمة القضاء الإدارى بكفر الشيخ، المتضمن إلزام الحكومة بأن تؤدى لأحد الموردين مبلغ (37444 ) جنيها قيمة مسحوق عظم جنون البقر ، و مبلغ خمسة آلاف جنيه على سبيل التعويض ، والقضاء مجدداً برفض دعواه , وتأييد قرار الحكومة لمخالفة المورد المواصفات اللازمة لصحة الإنسان والحيوان .

صدر الحكم برئاسة المستشار الدكتور حسنى درويش نائب رئيس مجلس الدولة وعضوية المستشار ناصر عبد ونجم الدين عبد العظيم والدكتور محمد عبد الوهاب خفاجى وعبد العزيز السيد نواب رئيس مجلس الدولة.

وقالت المحكمة أن جهة الإدارة الطاعنة أسندت إلى المطعون ضده عملية توريد 80 طناً مسحوق عظم وفق مواصفات فنية محددة للكميات الموردة بناء على مناقصة اُجريت وبعدها بأسبوعين انتشرت أمراض ناتجة عن استعمال مسحوق العظم ومسحوق الدم وهى أمراض خطيرة معدية منها جنون البقر والذى يؤثر على صحة المواطنين مما ترتب عليه تغيير تركيبة العلائق وفق القرارات الصادرة فى حينه بعدم استخدام مركزات أو أى مكونات حيوانية مثل مسحوق العظم والدم , وبالتالى تم الاتجاه إلى تصنيع العلائق النباتية حفاظا على الصحة العامة .

وأضافت المحكمة أنه بتحليل العينة للصنف المورد طبقا لنص التعاقد اتضح أن الصنف المورد يتنافى فى مواصفاته مع شروط التعاقد كالاَتى : (1) الصنف المورد سموم فطرية بنسبة p.p.b 10 والصنف ينص على ضرورة خلو الصنف تماما من السموم .(2) نسبة الرطوبة تزيد عن المسموح به قدرها 11.41% على حين أن النسبة المسموح بها حسب شروط التعاقد لا تزيد عن 10% وزيادة نسبة الرطوبة يترتب عليها زيادة نسبة السموم الفطرية الضادرة بالدواجن والإنسان (3)نسبة الكالسيوم 26.40% وهى تقل عن الحد المسموح به حسب العقد المحدد بنسبة لا تقل عن 28% (4) نسبة الفوسفور 12.26% على حين أنها يجب ألا تقل عن 14% طبقا للتعاقد (5) نسبة الدهن 3.62% على حين يجب ألا تقل عن نسبة 1% طبقا للتعاقد وهى فى مجملها تتعارض مع ما ورد بكراسة الشروط التى نص البند التاسع من التعاقد على الالتزام بها ,وجميعها مخالفات جسيمة ,ومن ثم يكون المورد قد خالف الشروط الفنية لعملية التوريد .

واختتمت المحكمة أن الدولة قد انتهجت خطة عملية مدروسة عن طريق الهيئة العامة للخدمات البيطرية وقررت حظر استيراد مكونات حيوانية أو مركزات من أصل حيوانى أو استخدامها فى مكونات الأعلاف نظرا للحالة الوبائية لمرض جنون البقر حرصا من الدولة وأجزتها المعنية للمحافظة على صحة المواطنين المستهلكين للمنتج النهائى من اللحوم .

دون أن يغير من ذلك ما ذكره المطعون ضده من فحص العينة لم يتم بمعرفة أحد المعامل المختصة بوزارة الزراعة , ذلك أن فحص العينة أبدى بمعرفة جمعية تعاونية انتاجية تسمى كومبيصل عضو المنظمات القياسية الدولية , وهى متخصصة فى عمليات الفحص والتحاليل للعينات وتخضع لقانون التعاون الانتاجى رقم ١١٠ لسنة ١٩٧٥ومن ثم لا مخالفة لما ورد بالعقد , إذ التزمت الحكومة صحيح حكم العقد بالرجوع إلى جهة فنية متخصصة لفحص العينة .