يولاندا دياز ونظيرتها الأميركية يلتزمتان بمكافحة التحيز الخوارزمي في العمل من خلال إعلان مشترك

رئيس مجلس الإدارة:محمود علىرئيس التحرير: شريف سليمان
غدًا.. انطلاق معرض الشرق الأوسط للطاقة في الإمارات الصين .. خروج النموذج الأول لقطار CR450 من خط التجميع خلال 2024 مصرع  62 شخصا فى فيضانات باكستان وأفغانستان تراجع أسعار النفط عالميا رغم الأوضاع فى الشرق الأوسط انخفاض مؤشرات الأسهم اليابانية بمستهل حركة التداول الايطاليات يحصدن ذهبية مونديال المبارزة بالسعودية ارتفاع أسعارالذهب بقيمة 280 جنيه فى الصاغة المصرية مصرع 12 شخصا فى فيضانات سلطنة عُمان باكستان.. مقتل 29 شخصًا فى العواصف الرعدية منخفض جوى يضرب الامارات حتى الأربعاء المقبل مصر للطيران تعيد تسير رحلاتها إلى الأردن والعراق ولبنان كريستيانو يُرشح ”خيمينيز” للتعاقد مع النصر السعودى

العالم

يولاندا دياز ونظيرتها الأميركية يلتزمتان بمكافحة التحيز الخوارزمي في العمل من خلال إعلان مشترك

وزيرة العمل والاقتصاد الاجتماعي يولاندا دياز
وزيرة العمل والاقتصاد الاجتماعي يولاندا دياز

التقت النائبة الثانية لرئيس الحكومة الإسبانية وزيرة العمل والاقتصاد الاجتماعي، يولاندا دياز، اليوم في واشنطن العاصمة بنظيرتها الأمريكية، وزيرة العمل جولي سو، التي وقعت معها إعلان التحيز الخوارزمي في عالم العمل من أجل منع رقمنة سوق العمل من أن تنتهي إلى انتهاك حقوق العمل الاجتماعية للعمال.

ودعا سو، خلال اللقاء، إلى مواصلة العمل لتوفير المزيد من الحقوق للعمال، وأشاد بهذا المعنى بما يسمى قانون الراكب الإسباني، لافتا إلى أنه مرجع لكيفية مواجهة أشكال التوظيف الجديدة على المنصات الرقمية.

تجنب المساس بالحقوق

يهدف هذا الإعلان الموقع اليوم إلى دعوة المجتمع الدولي إلى إدارة المخاطر الضارة التي تشكلها بعض الأنظمة الآلية في عالم العمل بشكل مناسب.

أشار دياز إلى أن الخوارزميات ليست محايدة، وأن لديها تحيزات، مثل العنصرية أو الرجولة. وأكد "لذلك، كقوى عامة، تقع على عاتقنا مسؤولية ضمان أن يفيد التحول الرقمي الأغلبية الاجتماعية. لقد كنا روادًا، منذ ما يقرب من ثلاث سنوات، في قانون الراكب، وهذا التوقيع يؤكد أننا لا نزال كذلك حتى اليوم". بعد التوقيع على الوثيقة في وزارة العمل بالعاصمة الأمريكية.

الشفافية والخصوصية

وتحثنا الوثيقة على التفكير في الآثار الأخلاقية والإنسانية للخوارزميات، فضلاً عن شفافيتها وحوكمتها لتجنب التمييز وانتهاكات خصوصية العامل أو غيرها من التداعيات السلبية في مكان العمل.

ومن أجل تحقيق هذا الهدف، يقترح التعاون بين الوكلاء الاجتماعيين لتحديد الأنظمة الآلية والخوارزميات التي تعزز المساواة بناءً على المبادئ والأطر الموجودة بالفعل، بالإضافة إلى تحليل الأسس القانونية للتحكم في العمال من خلال الأنظمة الآلية، ودراسة ما إذا كانت الأساليب المستخدمة ل الكشف عن التحيز، وكيفية التخفيف منه، حيثما كان ذلك مناسبا، فضلا عن مدى ملاءمة اتخاذ القرارات التي قد تنتهك حقوق العمال.

ومن الجوانب الأخرى التي يركز عليها الإعلان هي المعلومات التي توفرها هذه الأنظمة الآلية عن العمال، سواء التزموا بمتطلبات الخصوصية وكيف يمكن أن تؤثر على ظروف العمل أو حقوقهم الأساسية.

وبهذا الإعلان، تطلب إسبانيا والولايات المتحدة من المجتمع الدولي تقييم تأثير استخدام هذه الأنظمة في عالم العمل واقتراح المزيد من تبادل المعلومات والتبادلات التقنية حول الأساليب التي يتم اتخاذها في كل بلد فيما يتعلق الاستخدام الأخلاقي للأنظمة الآلية في عالم العمل.

التعاون لتعزيز العمل اللائق

إن توقيع هذا الإعلان يؤكد من جديد التزام البلدين بالمبادئ والحقوق الأساسية المعترف بها في المعايير الدولية، وعلى وجه التحديد، العمل اللائق، المدرج في منظمة العمل الدولية (ILO) والذي تروج له الإدارتان.

يعترف ما يسمى بقانون الراكب الإسباني للعاملين في المنصات الرقمية بأن يكونوا على علم بأنظمة الخوارزمية التي تستخدمها الشركات والتي تؤثر على ظروف عملهم.

إن توقيع وثيقة اليوم هو أيضًا نتيجة للتعاون في المسائل الاجتماعية والعملية بين البلدين نتيجة لمذكرة التفاهم الموقعة بين وزارة العمل الأمريكية ووزارة العمل والاقتصاد الاجتماعي في يوليو 2022، والتي يشارك فيها المدافعون عن لضمان تكافؤ الفرص وحقوق العاملين.

وقال نائب الرئيس إنه بهذه الوثيقة "نضع بلادنا في طليعة التحول الرقمي العادل مع وضع حقوق العمال في المركز".