القصة الكاملة لرسالة أسرة من تحت الأنقاض تشعل مواقع التواصل في ليبيا

رئيس مجلس الإدارة:محمود علىرئيس التحرير: شريف سليمان
افتتاح معرض ”البرزخ” للتشكيلي وائل درويش بقاعة الباب في الأوبرا.. غدًا الثلاثاء محافظ الوادي يلتقي سفير دولة إندونيسيا لبحث فرص التعاون المشترك الفنانات يؤازرن ريهام عبد الغفور في صلاة الجنازة على والدها انتهاء صلاة الجنازة على الفنان الراحل أشرف عبد الغفور.. وتشييع الجثمان إلى مقابر العائلة توافد نجوم الفن للمشاركة في جنازة الراحل أشرف عبدالغفور حزن وصدمة.. ريهام عبدالغفور في جنازة والدها وصول جثمان الفنان أشرف عبدالغفور لمسجد الشرطة بالشيخ زايد ”الرقابة الإدارية” تضبط عددًا من مسئولي الشركات الخاصة لارتكابهم جرائم تموينية والاستيلاء على المال العام تعرض 3 سفن تجارية لـ 4 هجمات خلال عبور «باب المندب» تداول بضائع وحاويات 40 سفينة في ميناء دمياط الكشف على 2064 مواطنا خلال قوافل طبية مجانية بالبحر الأحمر زلزال بقوة 5.1 درجة يضرب البحر جنوب إسطنبول

شئون عربية

القصة الكاملة لرسالة أسرة من تحت الأنقاض تشعل مواقع التواصل في ليبيا

ليبيا
ليبيا

استجابة كبيرة من المواطنين الليبيين لرسالة استغاثة وردت من هاتف محمول يتبع لأسرة ليبية تحت الأنقاض في درنة لمدة ثلاثة أيام بدون طعام أو شراب.

وقد طالب المواطنون بضرورة إرسال فرق الإنقاذ والإغاثة على الفور لإنقاذ المحاصرين قبل أن يصبحوا ضحايا أو مفقودين، واستجابت فرق الإنقاذ بشكل سريع وعاجل لإخراج الأسرة بأكملها بنجاح.

بدأت القصة عندما نشر مواطن ليبي يعيش في الجبل الأخضر منشورًا يناشد السلطات الليبية بالتدخل لإنقاذ أسرة محاصرة تحت الأنقاض بجوار مسجد الصحابة في مدينة درنة شرق البلاد، وذلك بعد استلام رسالة استغاثة من الأسرة المحاصرة تحت الأنقاض في درنة.

وجاء في نص الرسالة التي تم نشرها بواسطة المواطن الليبي: "نحن في درنة بجوار مسجد الصحابة... فرق الإنقاذ قريبة منا ولكنهم لا يسمعوننا... نحن محاصرون في بدرون تحت الأنقاض وهاتفي بدون شحن... أرجوكم أبلغوا فرق الإنقاذ... سنموت إذا لم يتم سماعنا... أعلم أنني سأموت ولكن أنقذوا أشقائي."

تلقى المنشور استجابة واسعة على منصات التواصل الاجتماعي في ليبيا، وتحركت فرق الإنقاذ والإغاثة للتعامل مع المباني المجاورة لمسجد الصحابة في درنة وتمكنت الجهود من إنقاذ الأسرة المحاصرة بنجاح.

وأعلن جهاز الإسعاف والطوارئ عن اكتشاف عائلة ناجية تحت الأنقاض بالقرب من مسجد الصحابة في درنة، بعد أن قضوا ثلاثة أيام تحت الأنقاض.

في صباح يوم الجمعة، أعرب تامر رمضان، المسؤول عن عمليات المساعدة لليبيا في الصليب الأحمر، عن التفاؤل بإمكانية العثور على ناجين بعد الفيضانات الكارثية التي ضربت المنطقة الشرقية، وأسفرت عن سقوط آلاف القتلى والمفقودين منذ يوم الأحد.