الحقيقة الكاملة حول إلغاء صرف الدعم الاستثنائى على بطاقات التموين

رئيس مجلس الإدارة:محمود علىرئيس التحرير: شريف سليمان
16 وظيفة عالية الأجر يمكنك الحصول عليها بشهادة جامعية بيلار أليجريا تحتفل بقانون التعليم الفني الجديد باعتباره ”نجاحًا جماعيًا” لهذا القطاع معرض ”الرحلة الطويلة” يتوج إحياء الذكرى المئوية لخورخي سيمبرون نتنياهو يرفض التوقف في أوروبا ضمن رحلته المرتقبة إلى واشنطن خشية اعتقاله بالفيديو.. أمين الفتوى: تصوير الكتب دون إذن صاحبها ورفعها على النت حرام شرعا ميسي يحطم رقما قياسيا جديدا في كوبا أمريكا اتهامات أمريكية لـ إيران بالتحريض على تنظيم مظاهرات داخل الولايات المتحدة بسبب غزة حقيقة تسريب امتحان الجيولوجيا لطلاب الثانوية العامة 2024 الثانوية العامة 2024| نشر امتحان الجيولوجيا اثناء اللجان وزير الري يتابع حالة منظومة الصرف الزراعى وأعمال هيئة مشروعات الصرف النواب يبدأ أولى خطوات دراسة بيان الحكومة الصادرات الزراعية تقترب من 5 ملايين طن بإجمالي 2,9 مليار دولار

توك شو

الحقيقة الكاملة حول إلغاء صرف الدعم الاستثنائى على بطاقات التموين

وزارة التموين
وزارة التموين

أفاد المركز الإعلامي لمجلس الوزراء بأنه تم التأكيد من وزارة التموين والتجارة الداخلية على عدم صحة الأنباء التي ترددت حول إلغاء صرف الدعم الاستثنائي المقرر على البطاقات التموينية لشهر يونيو المقبل، وأنه لم يتم إصدار أي قرارات بهذا الشأن.

وأكدت الوزارة استمرار صرف الدعم الاستثنائي للأسر الأولى بالرعاية بقيمة تتراوح بين 100 إلى 300 جنيه حتى 30 يونيو 2023.

ويتم الاستفادة من هذا الدعم الاستثنائي من قبل ما يقرب من 35 مليون شخص موزعين على 8 ملايينبطاقة تموينية.

ويمكن لجميع أصحاب البطاقات التموينية صرف الدفعة العاشرة من الدعم الاستثنائي من كافة منافذ المجمعات الاستهلاكية وفروع الشركات التابعة للوزارة والمنتشرة على مستوى محافظات الجمهورية.

ودفعة التاسعة من الدعم الاستثنائي قد تم صرفها بقيمة تزيد عن 833 مليون جنيه شهرياً.

ويشمل هذا الدعم الاستثنائي 100 جنيه لكل أسرة مقيدة على البطاقة، ويتم صرفه في صورة سلع من الحزمة التموينية.

كما تستمر السلع التموينية التي تصرف لما يقرب من 64 مليون مواطن مقيدين ببطاقات التموين بتكلفة تتجاوز 3 مليارات جنيه شهرياً.

ويستمر صرف الدعم والسلع التموينية حتى 30 يونيو 2023. ويناشد المركز الإعلامي المواطنين عدم الانسياق وراء الأخبار الزائفة والحصول على المعلومات الرسمية من مصادرها الموثوقة.