المحكمة ترفض الاستئناف على منع الدعاة غير المرخصين من الإدلاء بآرائهم الشرعية ، وتعتبر الحكم نهائيًا

رئيس مجلس الإدارة:محمود علىرئيس التحرير: شريف سليمان
القوات المسلحة تهنئ رئيس الجمهورية بمناسبة الإحتفال بذكرى ثورة 30 يونيو الفريق / أسامة عسكر رئيس أركان حرب القوات المسلحة يشهد المرحلة الرئيسية للمشروع ” إعصار 64 ” الذى تنفذه إحدى تشكيلات الجيش الثالث الميدانى قيادة قوات الصاعقة تستقبل وفد برلماني من لجنة الدفاع والأمن القومي الكلية الحربية تحصل على شهادات «الأيزو» العالمية فى مجالات (نظم إدارة الجودة وجودة سلامة الغذاء وجودة البيئة) الدكتورة/ نادية مصطفى تكتب: الصين تنجح في إفشال خطة بايدن للإيقاع بها في دوامة الحروب ..! الفريق أول / محمد زكى يشهد تخرج دورات جديدة من دارسى أكاديمية ناصر العسكرية العليا وكلية القادة والأركان الحكومة توسع التدابير لتخفيف آثار الحرب وحماية الفئات الأكثر ضعفاً إيرباص ومركز هيلمهولتز لأمن المعلومات يوقعان مذكرة تفاهم لفتح مركز للأمن السيبراني والذكاء الاصطناعي إسبانيا تطلب 20 مقاتلة أخرى من طراز يوروفايتر ايرباص تقدم Beluga XL للنقل الجوي العسكري يتم تجميع ”فريق H145M” حول إيرباص الجيش الإسرائيلي يبدأ ببناء جدار أمني بطول 45 كلم

دين

المحكمة ترفض الاستئناف على منع الدعاة غير المرخصين من الإدلاء بآرائهم الشرعية ، وتعتبر الحكم نهائيًا

أيدت المحكمة الإدارية العليا المصرية ، السبت ، حكماً "تاريخياً" يقضي بمنع الدعاة غير المرخصين من إصدار فتاوى إسلامية ، قائلة إن المساجد ومواقع التواصل الاجتماعي استُغلت للإضرار بالدولة ونشر الانقسام.

يمنع الحكم الدعاة غير المرخصين الذين لم يحصلوا على ترخيص من وزارة الأوقاف أو الأزهر ، أعلى سلطة دينية في مصر ، من إلقاء الخطب أو استخدام منابر المساجد.

أرسل حكم المحكمة عددًا من المبادئ المهمة لحكمها:

- الفتاوى الإسلامية من الدعاة غير المرخصين واستخدامهم لوسائل التواصل الاجتماعي كمنبر كان له أثر خطير على الأجيال الحالية والقادمة.

- إن التجارب المريرة التي شهدتها الأمة من جراء استخدام منابر المساجد والمساجد الصغيرة لتضليل الفقراء قد بثت روح الفتنة والعنف.

- الإفتاء ممارسة لا ينبغي أن يقوم بها الدعاة غير المرخصين.

- يجب أن تكون الفتاوى من قبل المؤسسات الدينية المؤهلة في الدولة حسب خبرتها ومكانتها.

- خلو قرار رئيس الجمهورية لعام 2014 من تجريم استخدام المنابر والمساجد لتحقيق أهداف سياسية أو حزبية.

- الجماعات الإرهابية تستخدم وسائل التواصل الاجتماعي لإلحاق الأذى بالدولة ودعاة التطرف يستخدمون الدين للبحث عن السلطة وكسب المال.

منذ بداية ولايته ، طرح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عدة مبادرات لمواجهة الإرهاب والتطرف .

داخليًا ، في يوليو 2014 ، طرح الرئيس السيسي مبادرة لتصحيح الخطاب الديني بعد أن حاولت جماعة الإخوان والمنظمات المتطرفة خلال السنوات التي سبقت ثورة 30 يونيو فرض سيطرتها على الخطاب الديني في مصر وتوجيهه للترويج للأفكار المتطرفة .

قال الرئيس المصري خلال خطابه في منتدى دافوس الاقتصادي في يناير 2015 ، إنه يريد تنقية الخطاب الديني من المفاهيم الخاطئة التي أدت إلى التطرف والإرهاب ، موضحًا أنه لا يقصد الثوابت الدينية ، بل الخطاب الديني الذي يتأثر به الإنسان. .

في أكتوبر 2016 ، خلال توصيات مؤتمر الشباب بشرم الشيخ ، وجه السيسي الحكومة ، بالتعاون مع الأزهر والكنيسة وجميع أجهزة الدولة ، لوضع خطة تمثل استراتيجية لوضع أسس سليمة لها. تصحيح الخطاب الديني في إطار الحفاظ على الهوية المصرية بكل أبعادها .

في يوليو 2017 ، أصدر الرئيس السيسي قرارًا بإنشاء المجلس الوطني لمواجهة الإرهاب والتطرف ، لتعبئة الجهود المؤسسية والمجتمعية للحد من أسباب الإرهاب ومعالجة آثاره .

واختص المجلس بتبني استراتيجية وطنية شاملة لمواجهة الإرهاب والتطرف داخليا وخارجيا ، والتنسيق مع المؤسسات الدينية والأجهزة الأمنية لتمكين الخطاب الديني المعتدل.