«محمد العبدون» يكتب: قصص يرويها الفرات لنا ..!

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
 بنك مصر : حائزة الابتكار العربي تُعد وسام استحقاق لنا خطة للتوسع في الأسواق الدولية لخلق فرص تصديرية جديدة للشركات المصرية الداخلية تتخذ الإجراءات القانونية ضد مخالفي ارتدا القمامة تأجيل دعوى نزار الفارس ضد رانيا يوسف إلي 17 يوليو المقبل  توريد الاقماح لمخازن وزارة التموين ينتهي في 15 أغسطس المقبل عوض تاج الدين : فى حال الإصابة بالفيروس كورونا  يكون دور اللقاح تخفيف حدة المرض الأهلي يلتقي الترجي التونسي ضمن منافسات النصف النهائي لدوري أبطال إفريقيا طقس الأسبوع .. حارا  على القاهرة والجهة البحري شديد الحرارة جنوبا نقابة المهن التمثيلية تعلن وفاة الفنان سيد مصطفى عن عمر يناهز الـ65 عاما  القائد العام للقوات المسلحة يشهد المرحلة الرئيسية للمناورة ( رعد - 5 ) بالذخيرة الحية الليلة .. الأهلي يختتم أخر تدريباته للقاء الترجي غدا  مخاوف من انتشار الفطر الأسود في العراق والسلطات الصحية تطمأن المواطنين

مقالات

«محمد العبدون» يكتب: قصص يرويها الفرات لنا ..!

محمد العبدون / مدير ثقافة الرقة
محمد العبدون / مدير ثقافة الرقة

الشاعر والسياسي الراقي عبد الله الحافظ محمود ابن الرقة، والد الأديب منير الحافظ والمسرحي القاص بسام الحافظ .

ولد عام 1920 م وتوفي عام 1987 م , والده الحافظ محمود كان يحاضر في الاستانة والرقة , نبغ منذ نعومة أظفاره في كنف الفقيه والمفتي والخطيب والإمام المحاضر أباه، ذاك المفتي والإمام الحافظ من رواد الشعر الغنائي الموليه، كان يغنيه بصوته العذب والشعر النبطي يقرض.

لقب بالحافظ لأنه حفظ القرآن الكريم في دور الكتابة بالرقة , وأيضاً لقب بالخوجة والتي تعني المعلم لطلاب العلوم الدينية، وتسمية ابن المنخرين كناية إلى موقع بركانيين قديمين يقعان شرقي الرقة بنحو 20 كم المناخر.

ابن المنخرين قال : أطربني بأحاديث الهوى سكر الندمان والكأس هوى وغفى العشاق إلا عاشقاً وثوى الكل وجفني ما ثوى نعم غفى على ضفاف الفرات جميع العشاق إلا عاشقاً متيماً عاش وحيداً لأسرة دينية محافظة.

وابن المنخرين رحمه الله، كان مولعاً بالسياسة انتسب إلى حزب الشعب السوري، ويعد من القيادين البارزين في مدينة الرقة، ولنشاطه وثقافته حظي بالموافقة على حضور جلسات البرلمان السوري بصفته ضيف شرف مع رؤساء العشائر في خمسينيات وستينيات القرن العشرين .

لا يأبى الضيم، لون إبداعاته الأدبية من الشعر النبطي، وشعر التفعيلة والقصة القصيرة والمقالة السياسية والاجتماعية بلون الفرح والسخرية والتفاؤل في إيقاظ الشعوب، ونهوضها من سباتها لتحطيم قيود الظلم، وتبديد الظلام وإجلاء المستعمر الفرنسي عن جنة الله على الأرض.

وتغلب على معاناته المريرة، مرارة السجن ووجع النفي، والبؤس والملاحقة من قبل السلطات والشخصيات المتنفذة وقتذاك، فأخذ ينشر سائر مقالاته باسم مستعار ابن المنخرين, حيث تم نفيه إلى مناطق مريبط وتل أبيض، كما نفي إلى محافظة دير الزور لأنه مناضل بطبعه , صبور, ملتزم , متعال على آلامه وصانع لقدره .

ترك لنا الأديب الفراتي الرقي من أعماله مخطوطتين :

الأولى : تضم قصائد شعرية متنوعة منها المنظوم بالطريقة الحديثة وحملت عنوان أصداء .

الثانية : تحتوي على مجموعة قصص قصيرة بعنوان تأملات .

عاصر شعراء وقصاصين عرب، وذاع صيتهم في الأربعينيات والخمسينيات من القرن الماضي، وتبادل معهم الرسائل، والتقى ببعضهم الأخر الذي أغنى تجربته الأدبية والمعرفية على السواء .

وفي قصيدة ليلة حلم يقول :

وثوى الكل وجفني ما ثوى

يا لها من ليلة مسحورة

نام عنها الدهر حيناً وانزوى

علميني الحب حسناء

فهل يعرف الحب سواك والهوى

وتوقف الرجل عن الابداع في نهاية الستينيات لأسباب سياسية، وأخرى مرضية لوقوعه فريسة لمرض القلب المضني، حتى وافته المنية في آذار من عام 1987 ودفن بالرقة .