نادي القضاة المصري يدحض ”المزاعم الباطلة” حول حقوق الإنسان

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
الدكتور «خلف المفتاح».. عندما يتكلم الكل يستمع.. ولم ينشأ في فمه ملعقة من ذهب «محمد العبدون» يكتب: قصص يرويها الفرات لنا ..! الحزب العربي للعدل والمساواة يحتفل بذكرى العاشر من رمضان و 25 أبريل القوات المسلحة تهنئ الرئيس بمناسبة الذكرى الـ 39 لتحرير سيناء «فهمي بهجت» يوجه رسالة لـ «وزير الداخلية» حمدي حمادة يكتب للتاريخ: «مطاعم وسط البلد.. و آه يا بلد .! » بروتوكول تعاون بين الهيئة الهندسية للقوات المسلحة وجامعة القاهرة بمناسبة اليوم العالمي للكتاب.. السفارة الإسبانية تنظم النسخة الثانية من القراءة الافتراضية لرواية الكيخوتة رئيس أركان حرب القوات المسلحة يشهد مشروع مراكز قيادة خارجى (إعصار62) فتاة تشهر بالأشخاص عبر منصة «فيسبوك» بالجزائر «من الظل إلى النور».. ندوة ثقافية بنادي «سنابل الإبداع» الجزائري محافظ القاهرة «يُفجر» حالة من الغضب بـ ”قرار” في الشهر الكريم

منوعات

نادي القضاة المصري يدحض ”المزاعم الباطلة” حول حقوق الإنسان

القاهرة - 14 مارس 2021: نفى نادي قضاة مصر المزاعم الباطلة لبيان مشترك صادر عن عدة دول أعضاء في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بشأن أوضاع حقوق الإنسان في مصر ، حسبما قال رئيس النادي محمد عبد المحسن في بيان صحفي. بيان يوم الاحد.
وقال النادي "مثل هذه المزاعم تتعارض مع ضمانات استقلال القضاء" في مصر ، مضيفًا "إنه تدخل غير مقبول في عمل القضاء السامي والمستقل في مصر".
وقال النادي إن "مجلس إدارة نادي القضاة يفند في بيانه العاجل الادعاءات التي وردت في البيان [المشترك] بهذا الصدد" ، مؤكداً أن مصر لم تفرض قيوداً على حرية التعبير والصحافة والصحفيين. ولم تحجب المواقع الإعلامية.
كفل الدستور حرية الرأي والتعبير وفق المادة 65 والقوانين رقم 178 و 179 و 180 لسنة 2018 المنظمة للصحافة والمجلس الأعلى للإعلام والهيئة الوطنية للإعلام والهيئة الوطنية للصحافة.
وقال النادي "القضاء المصري يدرك جيدا الفرق بين ما يعتبر حرية الرأي والتعبير وما يعتبر تعديا على القيم المجتمعية وانتهاكا لتقاليد المجتمع المصري".
وجاء في البيان أن "حقوق الإنسان يحميها الدستور والقانون ويظل ساري المفعول دون تأخير في ضوء تطبيق قانون مكافحة الإرهاب".
وقبل يومين ، أعربت وزارة الخارجية المصرية عن رفضها التام للبيان المشترك ، قائلة "إن مثل هذا البيان تضمن محادثات تستند إلى معلومات غير دقيقة".
وجاء في البيان: "كان من الغريب للغاية أن يتم إساءة استخدام الحقائق والمعلومات لهذه الدول حول أوضاع حقوق الإنسان في مصر".
ودعت وزارة الخارجية إلى مراجعة مثل هذا الخطاب المرفوض ، وطالبت هذه الدول "بالتوقف عن توجيه الاتهامات التي تعبر فقط عن توجه سياسي غير مستساغ يتضمن مغالطات بلا دليل".
كما تؤكد وزارة الخارجية أن هذا البيان غير المقبول لا يأخذ في الحسبان جهود مصر الكبيرة في مجال حقوق الإنسان بكافة جوانبه السياسية والاقتصادية والاجتماعية خلال السنوات الماضية.
ومن المقرر أن تدلي بعثة مصر في جنيف ببيان أمام مجلس حقوق الإنسان حول أوجه القصور والممارسات المناهضة لحقوق الإنسان في الدول التي وقعت على البيان المشترك.
"لم يصل أي بلد [في العالم] إلى نقطة الكمال [فيما يتعلق بحقوق الإنسان]. لا يمكن لأي بلد أن يعتبر نفسه مقيمًا أو حكمًا في هذا الصدد "، تابعت وزارة الخارجية المصرية.
في جلسة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يوم الجمعة ، وقعت 31 دولة وعدد من المنظمات غير الحكومية على بيان مشترك حول حقوق الإنسان في مصر.