ذكرى «دليسبس» ووصيتة لمحمد على باشا

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
اقبال كبير على جناح القوات المسلحة بمعرض القاهرة الدولي للكتاب على هامش معرض فيتور بمدريد.. اسبانيا وكرواتيا يوقعات اتفاقية في مجال السياحة المستدامة والمتنوعة كيف نعرف أن هناك تأخر في الانجاب ؟ أكاديمية ناصر العسكرية تنظم دورة تثقيفية لأبناء المصريبن بالخارج مجلس الوزراء الاسباني يوافق على تعيينات جديدة في وزارة الانتقال البيئي والتحدي الديمجرافي القوات المسلحة تبدأ فعاليات التدريب المصري السعودي المشترك « مرجان-16 » تعرف على أشهر يهود السينما المصرية.. «الدين لله والسينما للجميع» تعرف على النجوم الأكثر تألقاً في عام 2019 الحكومة الاسبانية تعلن حالة الطوارئ المناخية بالفيديو.. عزومة محشي وكوارع من أبو تريكة لزملاءه في قطر محمد صلاح لزميله في ليفربول: لماذا لا تمرر الكرة لي ؟ الوداد المغربي يتعاقد مع ديسابر

وثائقى

ذكرى «دليسبس» ووصيتة لمحمد على باشا

ماتيو دليسيبس
ماتيو دليسيبس

تمر اليوم الذكرى 214 ، على ميلاد فرديناند ديلسبس، صاحب " مشروع قناة السويس " لربط البحر الأحمر بالبحر المتوسط، وذلك فى 19 نوفمبر عام 1805 ، ولد ديلبسبس من اسرة عريقة عمل أكثر أفرادها بالدبلوماسية، واشتهرت بمواقفها المؤيدة لنابليون ، و قضى سنواته الأولى فى إيطاليا حيث عمل مع والده ثم التحق بالتعليم فى كلية هنرى الرابع بباريس .

جدير بالذكر ان حكاية فرديناند الطويلة مع مصر كانت أقدم من فكرته عن حفر قناة السويس، فقد كان والده يعيش فى مصر، وعلى مقربة من حكامها، وكانت له حكايات طويلة فيها ، وبحسب كتاب " أيام محمد على " انه رجل سبق عصره فى عبقرية الإرادة وصناعة التاريخ ، للكاتب الدكتور عصام عبد الفتاح ، فإن نابليون بونابرت أرسل ماتيو ديليسبس والد فرديناند، عام1803 مبعوثا شخصيا إلى مصر، وبعد فترة أصبح مقربا لشيوخ الأزهر خاصة علماء الديوان الذى كان نابليون قد أسسه فى القاهرة.

وأوضح الكتاب أن ماتيو ديليسبس التقط فى أثناء فترة الفراغ السياسى من1801 إلى 1805 الطابع الخاص الذى يميز الضابط الألبانى محمد على، فاقترب منه، وما لبث أن تولى محمد على حكم مصر بإرادة شعبية، واستدعى نابليون ماتيو ديليسبس وحل محله فرنسى آخر هو دوروفيتى وأصبح المستشار الفعلى السياسى والعسكرى والإدارى لمحمد على، وكان آخر ما طلبه ماتيو ديليسبس من محمد على قبل رحيله هو الأخذ بيد ابنه فرديناند ، وبحسب عدد من التقارير، كانت مهمة ماتيو ديليسبس الرسمية الرئيسية الأولى، هى العمل كقنصل فرنسى للمغرب، تم إرسال دليسيبس، فى عام 1800، كجهة اتصال للجيش المصرى وكمشرف على العلاقات التجارية.

يذكر ان فى السنوات اللاحقة، تم إرساله كقنصل عام إلى الولايات المتحدة، حيث تمركز فى فيلادلفيا فى 16 سبتمبر 1819، ثم إلى سوريا، حيث خدم فى حلب اعتبارًا من 1 مايو 1821، وأخيراً، فى 3 أغسطس 1827، إلى العاصمة التونسية، تونس، حيث كان يؤدى واجباته الدبلوماسية خلال آخر خمس سنوات ونصف وتوفى، قبل تسعة أسابيع من عيد ميلاده الثانى والستين. فى مدينة قرطاج التاريخية القريبة.