الخميس المقبل.. استخراج ونقل جثمان الديكتاتور الإسباني «فرانسيسكو فرانكو» لمدفنه الجديد

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
أحمد الأبنودي يكتب: كورونا.. أزمة المواجهة مع الذات أحمد الأبنودي يكتب: كورونا ومستقبل الواقع السياسي الداخلية الكويتية: لن يتم تمديد حظر التجوال الشامل بعد نهاية الشهر الجاري الربيعي: عودة الحياة لطبيعتها بالسعودية الخميس المقبل يحدث في ليبيا | «داعش» تتبني تفجيرات جنوب البلاد إحصائيات كورونا في بعض دول العالم.. وموريتانيا الأقل «باشات» يتقدم بطلب إحاطة لوزيرة الصحة للمطالبة بالحماية الطبية للأطباء وجميع العاملين بالحقل الطبي رفاعي السنوسي يكتب: الأمل المنشود للبشرية اعرف نتيجتك | نتيجة سنوات النقل بالرقم القومي محافظة القاهرة يحدث في اسبانيا | الحكومة تعلن الحداد لمدة 10 أيام على أرواح ضحايا «كوفيد-19» الوكالة الإسبانية للتعاون تساهم في تخفيف أزمة «كورونا» في مصر يحدث في اسبانيا | ارتداء القناع إلزامي في الأماكن العامة ويجب ترك مقعد فارغ بين ركاب وسائل النقل

العالم

الخميس المقبل.. استخراج ونقل جثمان الديكتاتور الإسباني «فرانسيسكو فرانكو» لمدفنه الجديد

الديكتاتور الإسباني فرنسيسكو فرانكو
الديكتاتور الإسباني فرنسيسكو فرانكو

ستبدأ حكومة إسبانيا يوم الخميس المقبل ، 24 أكتوبر ، الساعة 10:30 صباحًا في استخراج رفات الدكتاتور فرانشيسكو فرانكو من كنيسة وادي الساقين ، وفقًا لقانون الذاكرة التاريخية لعام 2007 ، وتطبيق عدد القوانين التي أقرها مجلس النواب في عام 2017 والاتفاقيات التي اعتمدتها لاحقًا السلطة التنفيذية برئاسة بيدرو سانشيز في عام 2019.

سيتم نقل البقايا بعد إخراجها إلى مبنى آلهة منغوروبيين ، حيث تم دفن أرملته كارمن بولو، وسيتم إجراء كل من عملية استخراج الجثث وإعادة التنقيب في خصوصية، بحضور أقاربهم، ووزيرة العدل "دولوريس ديلجادو" خلال عملية استخراج ونقل ودفن فرانكو بصفتها رئيسًا لكاتب العدل في المملكة.

لقد أقرت الحكومة منذ بداية العملية عن أن رفات الديكتاتور لا يمكن أن تستمر في ضريح علني من شأنه أن يزيد شخصيته، وهو أمر محظور صراحة بموجب قانون الذاكرة التاريخية.

حيث صدر الحكم النهائي بالاجماع من المحكمة العليا في 30 سبتمبر بإنهاء العملية الإدارية المثيرة للجدل، التي اتخذتها الأسرة لمحاولة منع رحيلهم من وادي السقوط.

وقال بيدرو سانشيز ، رئيس الحكومة، بعد معرفته الحكم: إنه بهذه الطريقة تم إغلاق دائرة الجدل .