«النقد الدولي» يحذر من السياسات النقدية الموسعة للبنوك

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
ديكارت .. الغدة الصنوبرية تسكن بداخلها الروح اقتحام أولياء الأمور مدرسة بكفر الشيخ.. والتعدى على مدرس طفلة بالمحلة تولد بأنف مسدودة عالم فرنسي تنقذه خنفساء من الإعدام بالمقصلة مقتل حارس عقار من قبل عاملين فالوراق حبس عاطلين بعين شمس بتهمة سرقة سيارة «وليد توفيق» في الرياض لإحياء حفل غنائى العنف الأسري ضد الأطفال.. كارثة تبحث عن حل.!! «سمير صبرى» يؤكد أن القادم في السنيما أفضل «ياسمين صبرى» فى جزر المالديف تمارس الرياضة زيارة ميدانية لطلبة المدارس لقطاع تأمين شمال سيناء جنة البشبيشي .. طفلة بدون قدمين وتحلم بمشاركتها فى الالعاب البارالمبية

تقارير وتحقيقات

«النقد الدولي» يحذر من السياسات النقدية الموسعة للبنوك

صندوق النقد الدولي
صندوق النقد الدولي

حذر صندوق النقد الدولي (IMF) من أن السياسة النقدية الموسعة للبنوك المركزية، القائمة على أسعار الفائدة المنخفضة وشراء الأصول، قد سمحت للمحافظة على النمو في مواجهة الاضطرابات الناجمة عن التوترات التجارية والشكوك الجيوسياسية، لكنه يهدد بخلق فقاعات جديدة في السوق المالية، يمكن أن تعرض الاقتصاد العالمي للخطر على المدى المتوسط.

ويشير الصندوق في تقرير الاستقرار إلى أن "السياسة النقدية التيسيرية تدعم الاقتصاد على المدى القصير ، لكن ظروف التمويل السهلة تشجع على المخاطر المالية وتؤدي إلى خلق المزيد من الضعف في بعض القطاعات والبلدان".

ويشير التقرير أيضًا إلى أن أسعار الفائدة ستبقى منخفضة "لفترة أطول بكثير مما كان متوقعًا في بداية العام"، وبالتالي يحث القادة السياسيين على تنفيذ الأدوات التي تخفف من المخاطر المالية، كاحتياطيات رأس المال للتعامل مع الديون.

كما يدرك الصندوق، المزيد من المخاطر في التغيير المعمم في سياسات البنوك المركزية الرئيسية أكثر من 70 ٪ من الاقتصادات لديها سياسات نقدية توسعية، كما يجعل من الممكن تخفيف حدة التوترات التجارية والجيوسياسية، والتي هي الأسباب الرئيسية من التباطؤ في النمو العالمي إلى 3 ٪ ، وهو أدنى معدل منذ الأزمة المالية.

كما أن التحول نحو سياسة نقدية أكثر تشاؤما في جميع أنحاء العالم ، والذي رافقه انخفاض حاد في الربحية على المدى الطويل ، ساعد في تخفيف تلك المخاوف، ويشرح التقرير الذي يذكر فيه، أن هناك حوالي 15 مليار دولار (حوالي 13.6 مليار يورو) في الديون المستحقة تقه ضمن أسعار الفائدة السلبية، ويحذر من أن البحث عن الربحية في بيئة ذات معدلات فائدة منخفضة لفترة طويلة، قد أدى إلى إجراء تقييمات قسرية للأصول المالية المحفوفة بالمخاطر في جميع أنحاء الكوكب، مما زاد من احتمال قيام المدعى عليه بتعديل مفاجئ للظروف المالية".

ويشير التقرير إلى العديد من القطاعات التي ارتكبها هذا التطور في السوق المالية العالمية، مما أدى الى انخفاض الربحية للدخل الثابت لشركات التأمين وصناديق التقاعد والمستثمرين المؤسسيين الآخرين ، والتي يجب أن تضمن الحد الأدنى من العائدات للاستثمار في الأصول الأقل سيولة والأكثر خطورة".

أيضاً يقع على الشركات عبئًا ماليًا كبيرًا على أسعار الفائدة المنخفضة هذه ، ومن وجهة نظر صندوق النقد الدولي، تسبب نقاط ضعف عالية في الاقتصادات التي يعتمد عليها كل شيء على الإطار المالي العالمي.

ويلاحظ مدير إدارة أسواق رأس المال "توبياس أدريان" أنه في ثمانية اقتصادات تم تحليلها (الولايات المتحدة والصين واليابان وألمانيا والمملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا) تتحمل الشركات المزيد من الديون وقدرتها لدفعها تضعف .

وفي سيناريو التباطؤ ، فإن نصف الأزمة المالية الحادة في العالم، قد ترتفع ديون الأعمال المعرضة للخطر في أيدي الشركات التي لا تستطيع تغطية نفقات فوائدها مع دخلها إلى 19 مليار ويقدر أن الدولار أكثر من 17.2 مليار يورو، أي حوالي 40 ٪ من ديون الشركات في الاقتصادات الرئيسية ".

ولتخفيف هذه المخاطر ، يلاحظ صندوق النقد الدولي أن تنسيق السياسات العالمية لا يزال حرجًا، ويحث على التحكيم في اتخاذ تدابير احترازية، مثل تعزيز الإشراف على القروض المصرفية أو تثبيت المستثمرين عن تحمل المخاطر.

من ناحية أخري حثت المديرة الإدارية لصندوق النقد الدولي "كريستالينا جورجيفا" الولايات المتحدة والصين على التحرك نحو "السلام التجاري" ، وليس فقط التوصل إلى "هدنة" ، بعد الاتفاق الجزئي الأخير بين واشنطن وبكين لخفض التصاعد في استمرار فرض الرسوم الجمركية.

وفي أول مؤتمر صحفي له على رأس صندوق النقد الدولي في الاجتماع السنوي للوكالة ، أكد "جورجيفا" أن الشيء المهم ، هو تحقيق "سلام تجاري" ، وليس "البقاء في هدنة" ، بحيث التجارة هي "محرك" الاقتصاد العالمي.

وخلال خطابه الافتتاحي في الاجتماع السنوي الذي عقده صندوق النقد الدولي في واشنطن، أضاف "جورجيفا" أن المؤسسة يجب أن تكون في قلب شبكة الأمن العالمية، لتعزيز العلاقات بين أعضائها. في الأسبوع الماضي ، حسب صندوق النقد الدولي أن التوترات التجارية المتراكمة لمدة عام ستكلف الاقتصاد العالمي، 700 مليون دولار 637 مليون يورو) من النمو المحتمل في عام 2020 ، أي ما يعادل ثمانية أعشار نمو الناتج المحلي الإجمالي (الناتج المحلي الإجمالي ).

وفي هذا الأسبوع ، قرر صندوق النقد الدولي خفض توقعاته لنمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي لعام 2019 إلى 3 ٪ ، في حين أن التوقعات لعام 2020 انخفضت إلى 3.4 ٪. وخلال كلمتها ، قالت المديرة الإدارية أن خبراء الاقتصاد في صندوق النقد الدولي قد حسبوا أن الاتفاق الجزئي الذي توصلت إليه الولايات المتحدة والصين لحل نزاعهما التجاري سيقلل هذا الأثر السلبي بمقدار عُشر ، أي ما يعادل 175000 مليون دولار (157000 مليون دولار). يورو).

من ناحية أخرى ، جادلت "جورجيفا" بأن أولويات الدول قصيرة الأجل ، بالنظر إلى المخاطر السلبية التي تراكمت ، يجب أن تكون لإيجاد "حل دائم" للنظام التجاري العالمي، واستخدام السياسة النقدية "بحكمة" ، تعزيز التعاون الدولي وإجراء إصلاحات هيكلية لزيادة الإنتاجية.

وأضافت "جورجيفا " إن النظام التجاري الحالي قد خدمنا بشكل جيد في الماضي ، لكنه لن يفعل ذلك في المستقبل، والعالم سوف يستمر في التحرك إلى الأمام ، ولن يقف ساكنا، وفي رأيه ، جميع الدول الأعضاء في صندوق النقد الدولي ملزمة بـ "إيجاد طرق للتعاون وجعل ديناميات الاقتصاد العالمي أقوى".