«دياز كانيل» رئيساً لجمهورية كوبا

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
أول تعليق من ميجان ماركل على مقتل فلوريد الأهلي يشكو قناة الزمالك للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام مجدي عبد العاطي يستقيل من تدريب أسوان إصابة ضابط إسرائيلي بطلق ناري علي يد زميله بالخطأ  5 وفيات جديدة بكورونا في إسبانيا دجلة ينفي التفاوض مع حسام عاشور حكومة الوفاق الوطني تستعيد طرابلس من قوات حفتر تقارير : دوري أبطال آسيا يستعين بفكرة الـ5 تغييرات قرار جديد من المحكمة الاقتصادية في قضية «الطيار الموقوف» ميلان يصدر بيانًا يوضح إصابة إبراهيموفيتش الداخلية: الإفراج عن 168 بعفو رئاسي لن تصدق ما فعلته هذه النائبة التي هزت عرش الإخوان في تونس «فيديو»

العالم

«دياز كانيل» رئيساً لجمهورية كوبا

دياز كانيل رئيس كوبا الجديد
دياز كانيل رئيس كوبا الجديد

عيّن البرلمان الكوبي ، ميغيل دياز كانيل ، رئيسًا لجمهورية كوبا ، وفقًا للدستور الجديد للجزيرة ، الذي يعدل الخريطة التنظيمية للسلطة ويسترد الرقم الذي تم إزالته في عام 1976.

حيث يبدأ الرئيس البالغ من العمر 59 عامًا فترة ولايته الأولى التي تبلغ مدتها خمس سنوات ، أي بعد أكثر من عام من توليه قيادة الجزيرة في الإغاثة من راؤول كاسترو ، وبالتالي يفترض أن تكون صلاحيات أوسع مما كانت عليه حتى الآن ، لأنه يمكن أن يتخذ القرارات دون الاعتماد على موافقة مجلس الدولة.

وكانت الجمعية الوطنية للسلطة الشعبية (البرلمان أحادي المجلس) قد رشحت رئيس الجمهورية وصادقت عليه خلال جلسة استثنائية بأغلبية 579 صوتًا ، من إجمالي 580 نائبًا.

وبالمثل ، دون مفاجآت ، تم تعيين سلفادور فالديس ميسا ، السياسي المخضرم وزعيم النقابة السابق البالغ من العمر 74 عامًا والذي كان يعمل بالفعل كرئيس تنفيذي ، وفي هذه الحالة بحصوله على 569 صوتًا مؤيدًا ، تم تعيينه نائباً للرئيس.

كما وافق النواب على أن يشغل كل من رئيس الجمهورية ونائب رئيسها مقعدًا في رئاسة الجمعية الوطنية.

وقال دياز كانيل في كلمة ألقاها بعد توليه المنصب الجديد: "تبدأ اليوم مرحلة جديدة من العمل لمن يمثلون الدولة والحكومة"، مؤكداً أن "المهمة الأولى يجب أن تكون المستقبل".

تم نشر كلمات الرئيس، والذي حدد فيها دياز كانيل أولويات حكومته "الصادرات ، والاستثمار الأجنبي ، وبناء المساكن ، وإنتاج الغذاء ، والسياحة ، والنقل ومصادر الطاقة المتجددة" ، ودعا "المقاومة" للتغلب على التيار أزمة الطاقة في البلاد بسبب نقص الوقود. في هذا الصدد ، دعا إلى "تخفيض النفقات والادخار" .

وكذلك "تنظيم الحلول الجيدة الناشئة عن أصعب سنوات الفترة الخاصة" ، في إشارة إلى الأزمة الاقتصادية الخطيرة والممتدة التي عانت منها كوبا منذ عام 1991 بعد سقوط الاتحاد السوفياتي وسحب دعمه.

كما أشار إلى الولايات المتحدة ، وهي "إمبراطورية قديمة ومُحبطه" تحت إشراف "قوات من السياسيين المتوسطين والكذبين" ، وألقى باللوم مرة أخرى على إدارة دونالد ترامب عن الشرور الاقتصادية التي تعاني منها كوبا وكررت اتهامها للبلاد، الجار الراغب في السيطرة على الجزيرة.

وقال في خطابه الذي حمله أيضا إشارات بطولية لفيدل كاسترو وغيره من الزعماء التاريخيين لكوبا والذي أغلق: "كل من يحاول اختيار كوبا سيجمع الغبار من أرضه المليئة بالدم إذا لم يهلك في المعركة.

و اختتم كلمته بترديد شعارات "تحيا كوبا حرة" ، "اشتراكية أو موت" ، "وطن أو موت" .