معركة سد النهضة وعدم قراءة التاريخ يهدد بأزمة إقليمية كبرى

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
ديكارت .. الغدة الصنوبرية تسكن بداخلها الروح اقتحام أولياء الأمور مدرسة بكفر الشيخ.. والتعدى على مدرس طفلة بالمحلة تولد بأنف مسدودة عالم فرنسي تنقذه خنفساء من الإعدام بالمقصلة مقتل حارس عقار من قبل عاملين فالوراق حبس عاطلين بعين شمس بتهمة سرقة سيارة «وليد توفيق» في الرياض لإحياء حفل غنائى العنف الأسري ضد الأطفال.. كارثة تبحث عن حل.!! «سمير صبرى» يؤكد أن القادم في السنيما أفضل «ياسمين صبرى» فى جزر المالديف تمارس الرياضة زيارة ميدانية لطلبة المدارس لقطاع تأمين شمال سيناء جنة البشبيشي .. طفلة بدون قدمين وتحلم بمشاركتها فى الالعاب البارالمبية

مقالات

معركة سد النهضة وعدم قراءة التاريخ يهدد بأزمة إقليمية كبرى

دكتور مجاهد شداد
دكتور مجاهد شداد

في حوار الساعة الذي يشغل الساسة والسياسيون المصريين، تقوم إثيوبيا بإنشاء واحدة من أكثر البنى التحتية طموحًا في إفريقيا ، وهي إنشاء السد الكبير للنهضة الإثيوبية ، في جوبا ، في نوفمبر 2017. وهو عمل ماسوني ترفضه مصر بسبب الأضرار الاقتصادية المحتملة بسبب هذا السد .

ومما لا شك فيه أنه واحد من أكثر المشاريع طموحًا التي تم تطويرها في إفريقيا ، لكن طريقها مزروع بالمخاطر.

بدأت إثيوبيا في عام 2011 ببناء السد النهضة الإثيوبي ، وهو الأكبر في القارة ، في مجرى النيل الأزرق ، أحد الأسلحة المائية، وتعتبر مصر مبادرة أديس أبابا ، يمكن أن تسبب أضرارا اقتصادية مدمرة، لذلك تعارض جزء من المبادرة.

حيث يقوم ممثلوا دول حوض النيل بإعادة تنشيط المفاوضات هذه الأيام لمحاولة التوصل إلى اتفاق.

وتكافح مصرنا العظيم من أجل الحفاظ على حصتها من النيل، وإذا تحدثنا عن المبادرة نجد أنها مؤامرة مخيفة، حيث ارتفعت التكلفة إلى حوالي 4 مليار يورو بسبب اتفاقات إثيوبيا مع الدول الممولة للسد وقيامها بجهد كبير ، والصين ، التي تدفع 30٪ من خلال بنوكها.

وعند الانتهاء ، سيتمكن السد من تخزين حوالي 700 مليار متر مكعب تقريباً.

وتتمثل الفكرة في توليد أكثر من 6000 ميجا واط من الكهرباء بفضل محطة كهرومائية ، والتي ستساهم بشكل حاسم في تغطية نفقات الطاقة في بلد يزيد عدد سكانه عن 100 مليون نسمة وفي نمو سكاني كامل.

بالنسبة إلى أديس أبابا ، أصبحت مسألة فخر وطني وحتى المسؤولون قبلوا تخفيض رواتبهم لتمويله.

مصر ترى ذلك بطريقة مختلفة للغاية، لقد جاء الرئيس عبد الفتاح السيسي للتأكد من أنها "مسألة حياة أو موت" بالنسبة لبلاده، ووفقًا لحساباته ، فإن تقليل نسبة 2٪ فقط من مياه النيل من شأنه أن يتسبب في كارثة في اقتصادنا المصري ، والتي تعتمد إلى حد كبير على الزراعة حول النهر ، وفقدان رزقها لملايين العائلات.

والنيل الأزرق يساهم بـ 60 ٪ من المياه التي تصل إلى مصر.

على الرغم من المعارضة المصرية ، إلا أن العمل الممنوح للشركة الإيطالية ، Salini Costruttori ، استمر ومن المتوقع أن يبدأ العمل في عام 2020.

والسودان ، الدولة الثالثة المعنية ، ترى هذا الأمر بعيون جيدة لأنها يمكن أن تستفيد من الطاقة التي سوف ينتجها السد . يذكر أنه في منتصف سبتمبر ، جلس ممثلوا الدول الثلاث للتفاوض بعد أكثر من عام من الحصار بسبب عدم الاستقرار السياسي بالسودان، وقد أثارت هذا الاستراحة قلقًا كبيرًا في القاهرة ، والذي يرى كيف تم تحقيق تقدم المشروع دون التوصل إلى اتفاق.

وطرحت إثيوبيا ومصر اقتراحين على الطاولة ، لكن كل منهما رفض الآخر، والفرق الرئيسي هو التدفق السنوي للمياه الذي ينبغي أن تسمح إثيوبيا بمواصلة مجرى النهر لتزويد مصر به، وللأسف انتهى الاجتماع كما بدأ.

في نهاية هذا الأسبوع ، هناك فرصة جديدة لتخفيف التوتر مع الاجتماع بين وزراء المياه والري في الدول الثلاث، وفي وقت سابق من هذا العام، حذرت مجموعة الأزمات الدولية في تقرير حول مخاطر الأزمة الإقليمية إذا بدأ السد العمل دون أن تتوصل جميع الأطراف إلى اتفاق.

وفي عام 2013 ، تسربت تصريحات السياسيين المصريين التي أثاروا فيها احتمال تخريب السد أو حتى قصفه ، على حد تعبير الرئيس الأسبق محمد مرسي، في الإجتماع الهزلي، لكن بعد عامين، مع تولي الرئيس السيسي السلطة، لم يكن لديهم خيار سوي بالتشارك في المفاوضات.

ولتوعية القارئ نود أن نذكر أن إرتفاع السد 145 متر وطوله 1800 متر، وستنشئ بجوار هذه السد بحيرة تبلغ مساحتها 247 كيلومتراً وسعتها لتخزين 67،000 مليون متر مكعب.

ومصر الان ، التي يبلغ عدد سكانها 100 مليون نسمة ولكن يتوقع مضاعفة هذا الرقم في عام 2060 ، تتطلب أن يتباطأ معدل ملء السد بحيث يكون التأثير أقل وأن يحافظ النهر على "التدفق الطبيعي"، في حين إثيوبيا ، ومع ذلك، تعتزم استهلاك الإنفاق في أسرع وقت ممكن.

وقال جيديون أصفو ، مستشار وزارة المياه الإثيوبية: "لا يوجد تدفق طبيعي في حوض النيل ، لقد مر هذا النهر بتغييرات وسيعاني أكثر.

وأصرت مصر بأنه لا ينبغي أن يكون هناك عائق في المنبع ، مما سيمنع إثيوبيا من استخدام النيل الأزرق بشكل منصف، كما قال الوزير ، نحن نساهم بنسبة 86 ٪ من المياه التي تصل إلى مصر ، ويطلب منا استخدام صفر متر مكعب ليست صفقة عادلة ".

لقد تكثف الصراع من أجل مياه النيل مع النمو السكاني المثير في كلا البلدين والاحتياجات الأساسية التي يجلبونها.

تاريخيا ، تم استبعاد السكان السود من فوائد مرور النهر عبر أراضيهم، بمعاهدة 1902 الموقعة بين بريطانيا العظمى ، والتي كانت تسيطر على مصر والسودان، وإثيوبيا منعت هذه الدولة ذات السيادة من القيام بأي عمل يؤثر على المجرى المائي.

هذه الاتفاقيات ، التي ترى مر أنها "حقوق تاريخية" ، توصف الآن بأنها "مستعمرة" من قبل القادة الإثيوبيين الحاليين ، الذين لا يعترفون بها.

وكالعادة يأتي سيناريو الولايات المتحدة كحليفةُ للطّرفين، بعد أن استشعرت احتمالات تفاقم هذه الأزمة ، وزيادة حدّة التوتّر بين أطرافها، وأصدرت بيانًا سياسي غامض لا يفيد اي شي سوي تراضي جميع الأطراف، أعلنت فيه دعمها للمُفاوضات الثلاثيّة الجارية حاليًّا للتوصّل إلى اتّفاق يحفَظ حُقوق الجميع لتحقيق الازدهار والتنمية الاقتصاديّة المُستدامة، بالإضافة إلى احترام دول وادي النيل لبَعضهم البعض فيما يَخُص حقّهم في المياه.

ولم يَذكر مُطلقًا احترام اتّفاقيّات توزيع المِياه الدوليّة التي تَحصُل مِصر بمُقتضاها على النّصيب الأكبر.

الان دعونا نقرأ ونعود إلى تاريخ سد النهضة، نجد أن التوتر السياسي بين مصر وأثيوبيا منذ عهد الرئيس الراحل محمد أنور السادات وعزمه مد مياه النيل إلى سيناء عام 1979 لاستصلاح 35 ألف فدان، ما أثار غضب أثيوبيا، التي عارضت المشروع بشدة وقدمت شكوى رسمية ضد مصر عام 1980 إلى منظمة الوحدة الأفريقية.

واستمر الموقف دون سياسة تعالج المشكلة، وصولا إلى إعلان ست من دول منابع النهر التوقيع على معاهدة جديدة لاقتسام موارده بمدينة عنتيبي الأوغندية، ومنحت القاهرة والخرطوم مهلة لمدة عام للانضمام إلى المعاهدة لكنهما رفضا، وأكدا أن الاتفاقية مخالفة لكل الاتفاقيات الدولية وفي يونيو 2010 قدمت مصر شكوى رسمية إلى الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي تطالب فيها بعدم تمويل السد، واستمر هذا الأمر حتى انتهاء حكم الرئيس الأسبق حسني مبارك. وغرقت مصر في بحثها عن الذات واحداث ٢٥ يناير، وبسبب هذه الأحداث استغلت إثيوبيا الموقف ووضعت حجر الأساس، وأعلنت عزمها إنشاء سد حداسة على بعد 20 - 40 كم من الحدود السودانية بسعة تخزينية تقدر بحوالي 16.5 مليار متر مكعب والذي تغير اسمه ليصبح "سد النهضة" الأثيوبي الكبير.

والان وعلي مدار السنوات القادمة علي بلدنا مصر حل مشكلتين أساسيتين الاولي توزيع الري ومياه الشرب، والبحث عن مصادر اخري لسد احتياجات المياه، مع الأخذ في الاعتبار تغير عقلية الصرف في احتياجات الماء، وعلي الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي البحث عن مشاريع تكنيكية توفر بدائل اخري دون الاعتماد علي تدمير المستهلك بأسعار تفوق المقارنة والهروب من الحلول.