التماس للمحكمة العليا الأمريكية لتحميل الأمم المتحدة المسؤولية عن نقل وباء الكوليرا الذي أودى بحياة الآلاف فى هايتى

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
أحمد الأبنودي يكتب: كورونا.. أزمة المواجهة مع الذات أحمد الأبنودي يكتب: كورونا ومستقبل الواقع السياسي الداخلية الكويتية: لن يتم تمديد حظر التجوال الشامل بعد نهاية الشهر الجاري الربيعي: عودة الحياة لطبيعتها بالسعودية الخميس المقبل يحدث في ليبيا | «داعش» تتبني تفجيرات جنوب البلاد إحصائيات كورونا في بعض دول العالم.. وموريتانيا الأقل «باشات» يتقدم بطلب إحاطة لوزيرة الصحة للمطالبة بالحماية الطبية للأطباء وجميع العاملين بالحقل الطبي رفاعي السنوسي يكتب: الأمل المنشود للبشرية اعرف نتيجتك | نتيجة سنوات النقل بالرقم القومي محافظة القاهرة يحدث في اسبانيا | الحكومة تعلن الحداد لمدة 10 أيام على أرواح ضحايا «كوفيد-19» الوكالة الإسبانية للتعاون تساهم في تخفيف أزمة «كورونا» في مصر يحدث في اسبانيا | ارتداء القناع إلزامي في الأماكن العامة ويجب ترك مقعد فارغ بين ركاب وسائل النقل

العالم

التماس للمحكمة العليا الأمريكية لتحميل الأمم المتحدة المسؤولية عن نقل وباء الكوليرا الذي أودى بحياة الآلاف فى هايتى

التماس للمحكمة العليا الأمريكية لتحميل الأمم المتح
التماس للمحكمة العليا الأمريكية لتحميل الأمم المتح

قدم ضحايا تفشي وباء الكوليرا عام 2010 في هايتي ، والذي أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 10.000 شخص وإصابة مئات الآلاف ، التماسا إلى المحكمة العليا في الولايات المتحدة لتحميل الأمم المتحدة المسؤولية عن نقل المرض إلى البلد المنكوب.

سيجتمع قضاة المحكمة العليا التسعة في مؤتمر لمناقشة ما إذا كان ينبغي الاستماع إلى الدعوة.

يذهب الالتماس إلى لب السؤال: هل يجب أن تكون المنظمة العالمية مسئولة أمام المحاكم المحلية عن الضرر الذي تسببه للناس الذين تخدمهم؟

وقد اعترفت الأمم المتحدة بأن قوات حفظ السلام قد أدخلت الكوليرا إلى هايتي في عام 2010 بعد أن تم نقل حوالي 1000 جندي من نيبال للمساعدة في أعمال الطوارئ في أعقاب الزلزال المدمر.

لم يتم اتخاذ التدابير الصحية الأساسية التي كان من الممكن اتخاذها لمنع انتقال المرض بتكلفة 2000 دولار إلى الأمم المتحدة ، وبدلاً من ذلك تم ضخ مياه الصرف الصحي الخام من مخيمات صغار المزارعين مباشرة في الأنهار التي يستخدمها الآلاف من الهايتيين بصورة روتينية للطبخ والشرب.

وجد تقرير مسرب قامت به الأمم المتحدة نفسها بعد شهر من اندلاع الكوليرا الأولي وجود عيوب خطيرة في المرافق الصحية في بعثة حفظ السلام في هايتي.

ومع ذلك ، استمرت المنظمة العالمية لمدة ست سنوات في إنكار أن لها أي علاقة بالكارثة الصحية.

ومن الأهمية بمكان أن الأمم المتحدة تواصل رفض أي طلبات للحصول على تعويض من مئات الآلاف من ضحايا هايتي.

وتصر على أن لديها حصانة تامة من مثل هذه الادعاءات المتعلقة بالآثار الضارة الناجمة عن قيام موظفيها بأعمال روتينية.

خبير من الأمم المتحدة يصف أفعالها بشأن تفشي وباء الكوليرا في هايتي بـ "العار"

وتشير آخر الأرقام الرسمية ، التي يُفترض على نطاق واسع أنها أقل من قيمتها الحقيقية ، إلى أن عدد القتلى في هايتي من الكوليرا بلغ 9.792 مع ما مجموعه 81999 حالة مشتبه فيها.

على الرغم من هذه السابقة ، تواصل الأمم المتحدة بذل جهودها في البرامج الصحية لمكافحة وباء هايتي مع إنكار أي مسؤولية للضحايا.