استمرار ردود الفعل الغاضبة على تعهد نتنياهو بضم وادي الأردن

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
أحمد الأبنودي يكتب: كورونا.. أزمة المواجهة مع الذات أحمد الأبنودي يكتب: كورونا ومستقبل الواقع السياسي الداخلية الكويتية: لن يتم تمديد حظر التجوال الشامل بعد نهاية الشهر الجاري الربيعي: عودة الحياة لطبيعتها بالسعودية الخميس المقبل يحدث في ليبيا | «داعش» تتبني تفجيرات جنوب البلاد إحصائيات كورونا في بعض دول العالم.. وموريتانيا الأقل «باشات» يتقدم بطلب إحاطة لوزيرة الصحة للمطالبة بالحماية الطبية للأطباء وجميع العاملين بالحقل الطبي رفاعي السنوسي يكتب: الأمل المنشود للبشرية اعرف نتيجتك | نتيجة سنوات النقل بالرقم القومي محافظة القاهرة يحدث في اسبانيا | الحكومة تعلن الحداد لمدة 10 أيام على أرواح ضحايا «كوفيد-19» الوكالة الإسبانية للتعاون تساهم في تخفيف أزمة «كورونا» في مصر يحدث في اسبانيا | ارتداء القناع إلزامي في الأماكن العامة ويجب ترك مقعد فارغ بين ركاب وسائل النقل

تقارير وتحقيقات

استمرار ردود الفعل الغاضبة على تعهد نتنياهو بضم وادي الأردن

تعهد نتنياهو بضم وادي الأردن
تعهد نتنياهو بضم وادي الأردن

أدانت المملكة العربية السعودية أمس ما أسمته "تصعيدًا خطيرًا" لتعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المثير للجدل بضم وادي الأردن في الضفة الغربية المحتلة إذا أعيد انتخابه في انتخابات 17 سبتمبر.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية نقلاً عن الديوان الملكي: "تؤكد المملكة أن هذا الإعلان يمثل تصعيدًا خطيرًا جدًا ضد الشعب الفلسطيني ويمثل انتهاكًا صارخًا لميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي".

وكانت المملكة العربية السعودية قد دعت إلى "اجتماع طارئ" لوزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي البالغ عددها 57 دولة.

كما أدان وزراء الخارجية العرب الخطة ووصفوها بأنها "عدوان" قائلين إنها تقوض أي فرص للتوصل إلى تسوية سلمية مع الفلسطينيين.

قال وزراء الخارجية العرب في بيان عقب اجتماع عقد في القاهرة إن الجامعة العربية "تعتبر إعلانه تطورا خطيرا وعدوانا إسرائيليا جديدا بإعلان نيتها انتهاك القانون الدولي".

وقال البيان " هذه التصريحات تقوض فرص أي تقدم في عملية السلام وستسحق كل أسسها."

كان وزراء الخارجية العرب يعقدون اجتماعًا في القاهرة ، مقر جامعة الدول العربية ، لكنهم أضافوا جلسة طارئة بعد أن أدلى نتنياهو بتعليقاته على التلفزيون المباشر.

يعيش حوالي 65000 فلسطيني و 11000 مستعمر إسرائيلي في وادي الأردن وشمال البحر الميت ، وفقًا لمنظمة بتسيلم الإسرائيلية لحقوق الإنسان.

المدينة الفلسطينية الرئيسية هي أريحا ، مع حوالي 28 قرية ومجتمعات بدوية أصغر.

وصف وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي على تويتر خطة نتنياهو بأنها "تصعيد خطير".

كتبت حنان عشراوي ، المسئولة البارزة في منظمة التحرير الفلسطينية ، على تويتر أن الزعيم الإسرائيلي كان خارجًا لفرض "إسرائيل أكبر على كل فلسطين التاريخية و (تنفيذ) أجندة تطهير عرقي".

من خلال قتاله من أجل حياته السياسية بعد انتخابات غير حاسمة في أبريل ، أكد نتنياهو أيضًا تعهده بضم جميع المستعمرات التي أنشأتها إسرائيل في الضفة الغربية.

قال كبير مستشاري البيت الأبيض ، جاريد كوشنر ، في أوائل شهر مايو إنه يأمل أن تنظر إسرائيل بإمعان في مقترح الرئيس دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط قبل "المضي في أي خطة" لضم مستعمرات الضفة الغربية.