السعودية تكشف عن موقفها من صفقة القرن بعد رحيل «جرينبلات»

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
«تيري دو بير» خبير الأشعة التداخلية بالمركز الطبي العالمي ذكرى «دليسبس» ووصيتة لمحمد على باشا احذروا مكملات الغذاء «البروبيوتيك».. أضرارها أكثر من فوائدها ذكرى رحيل «خوخة» الفن النجمة خيرية أحمد مي عمر وياسر جلال أبطال ” الفتوة ” فى رمضان المقبل رامى صبرى يشارك فى «موسم الرياض» بحفل غنائي عمرو عبد العزيز يجسد شخصية «محامي» فى مسلسل «الأخ الكبير» لـ محمد رجب مجلة ”دايف العالمية ” تعلن فوز مصر بالمركز الثانى كأفضل وجهة للغوص بالعالم لعام 2019 الاسماعيلي يتعادل مع المقاصة ودياً الرئيس السيسي يصل الى مقر انعقاد قمة العشرين وأفريقيا بـ برلين الفيوم يواصل نزيف النقاط بالقسم الثاني «هادي سالم».. رئيس مباحث يتصدر مواقع التواصل الاجتماعي

شئون عربية

السعودية تكشف عن موقفها من صفقة القرن بعد رحيل «جرينبلات»

السعودية
السعودية

تطورات جديدة شهدتها صفقة القرن، التي تصدرت الأيأم والأشهر الأخيرة، من أجل الوصول الى حل لتسوية النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، كان أبرزها استقالة جيسون جرينبلات المبعوث الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط.

السعودية بدورها، قالت أنها مستمرة في دعمها الكامل للقضية الفلسطينية، مشددة على أن ذلك يأتي ضمن أولويات المملكة في الشان الخارجي السياسي، من أجل نيل فلسطين حقوقها المشروعة في بناء دولة مستقلة على حدود 1967.

وبحسب وكالة الأنباء السعودية، فقال المندوب الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة عبدالله بن يحيى المعلمي في كلمته التي ألقاها أمام «لجنة ممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف» بالأمم المتحدة في نيويورك: «إن تقارير اللجنة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف، فضلًا عن أن تقارير الأمم المتحدة ذات الصلة تؤكد إصرار السلطات الإسرائيلية على انتهاك حقوق الشعب الفلسطيني، واستمرارها في انتهاكات القرارات الدولية ذات الصلة، وزيادة معاناة الشعب الفلسطيني الإنسانية».

وتابع: «نتابع بقلق التطورات المتلاحقة والخطيرة التي تمر بها القضية الفلسطينية؛ نتيجة إمعان السلطات الإسرائيلية في هذه الممارسات الاستيطانية، التي تتعارض مع قرارات الشرعية الدولية، وتعطل الجهود الهادفة لإحلال السلام عبر بناء المستوطنات على أرض فلسطين المحتلة، وتوسيع القائم منها، وهدم المنازل ومصادرة الأراضي وتهويد مدينة القدس المحتلة، فضلًا عن مواصلتها للخروقات الخطيرة للقانون الدولي والقانون الإنساني، والأخلاقي».