”قيادة العمق” التابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي تحت ستار السرية

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
«حتاته» يصدق على زيادة الحد الأدنى لـ 2000 جنيها للعاملين بـ «خدمات السكة الحديد» من مصر بيد سورية.. نداء للعراق الأبية قبول دفعة من الأطباء الحاصلين على الماجستير والدكتوراة بالقوات المسلحة ختام فعاليات التدريب المصري الروسي المشترك «سهم الصداقة 1» انتهاء فعاليات التدريب المصري الباكستاني الأردني المشترك «فجر الشرق 1» الفنية العسكرية توقع بروتوكول تعاون مع جامعة القاهرة إدارة التعليم والتدريب المهني بالقوات المسلحة توقع بروتوكول تعاون مع مؤسسة السويدي تعرف على أشهر 7 أمراض جنسية تصيب الإنسان المخرج أحمد خضر في ذمة الله.. والعزاء الأحد وزير الدفاع يعود إلى أرض الوطن بعد انتهاء زيارته لليونان خبيران في المسالك والجهاز الهضمي بالمعادي العسكري ومصر الجديدة للعائلات القوات المسلحة تهنئ الرئيس السيسي بذكرى المولد النبوي الشريف

تقارير وتحقيقات

”قيادة العمق” التابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي تحت ستار السرية

جيش الدفاع الإسرائيلي
جيش الدفاع الإسرائيلي

تشكلت "قيادة العمق" التابعة لجيش الدفاع الإسرائيلي قبل بضع سنوات ، للرد على الحاجة التشغيلية البالغة الأهمية لوحدات الجيش.

وتستخدم "قيادة العمق" المحاكاة الواقعية لتعزز قوات العمليات الإسرائيلية الخاصة, حيث يتم اعداد وحدات الكوماندوز التابعة لقوات الدفاع الإسرائيلية على شن هجومًا على هدف في منطقة تحت سيطرة معادية.

يتأتى ذلك نتيجة لآلة محاكاة ضخمة تعمل في بعض قواعد تدريب القوات البرية, وتستهدف التقنية للجنود عند وصولهم إلى الهدف بعد أيام من الاستعدادات ، التعامل مع البيئة المحيطة كما لو كانوا قد عاشوا هناك لسنوات.

قال آفي مزراحي ، القائد السابق للقيادة المركزية لجيش الدفاع الإسرائيلي ، "إن أجهزة محاكاة جيش الدفاع الإسرائيلي وغيرها من "أنظمة إعداد المهمة" تسمح لهم بتصوير منطقة قتال بأدق التفاصيل باستخدام مدخلات من التصوير الجوي ، والتصوير عبر الأقمار الصناعية وبيانات الاستخبارات.

"كل ذلك يمكّن الخبراء من بناء منطقة تدريب شبه واقعية تتميز بجميع خصائص المنطقة التي ستضطر فيها الوحدة للقيام بمهمة قتالية".

" دقة هذه الأدوات في جيش الدفاع الإسرائيلي عالية للغاية "وتتحسن طوال الوقت".

لقد تم استخدام هذه القدرة المتقدمة لجيش الدفاع الإسرائيلي في السنوات الأخيرة لتمكين القوات الخاصة من أداء مهام متعددة وستظل هذه القدرات لسنوات عديدة مقبلة تحت أشد ستار السرية.

ووفقًا لمصادر أجنبية ، يتم تنفيذ تلك التدريبات بعيدًا عن الحدود الإسرائيلية