”قيادة العمق” التابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي تحت ستار السرية

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
وداعاً «عم بَخ» | الفنان حسن حسني في ذمة الله عن عمر ناهز الـ 89 عام «الدفاع العربي» تتقدم بخالص العزاء للزميل أيمن عدلي في وفاة والدته يحدث في إسبانيا | وزير الداخلية يعلن عن فتح الحدود مع المغرب أحمد الأبنودي يكتب: كورونا.. أزمة المواجهة مع الذات أحمد الأبنودي يكتب: كورونا ومستقبل الواقع السياسي الداخلية الكويتية: لن يتم تمديد حظر التجوال الشامل بعد نهاية الشهر الجاري الربيعي: عودة الحياة لطبيعتها بالسعودية الخميس المقبل يحدث في ليبيا | «داعش» تتبني تفجيرات جنوب البلاد إحصائيات كورونا في بعض دول العالم.. وموريتانيا الأقل «باشات» يتقدم بطلب إحاطة لوزيرة الصحة للمطالبة بالحماية الطبية للأطباء وجميع العاملين بالحقل الطبي رفاعي السنوسي يكتب: الأمل المنشود للبشرية اعرف نتيجتك | نتيجة سنوات النقل بالرقم القومي محافظة القاهرة

تقارير وتحقيقات

”قيادة العمق” التابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي تحت ستار السرية

جيش الدفاع الإسرائيلي
جيش الدفاع الإسرائيلي

تشكلت "قيادة العمق" التابعة لجيش الدفاع الإسرائيلي قبل بضع سنوات ، للرد على الحاجة التشغيلية البالغة الأهمية لوحدات الجيش.

وتستخدم "قيادة العمق" المحاكاة الواقعية لتعزز قوات العمليات الإسرائيلية الخاصة, حيث يتم اعداد وحدات الكوماندوز التابعة لقوات الدفاع الإسرائيلية على شن هجومًا على هدف في منطقة تحت سيطرة معادية.

يتأتى ذلك نتيجة لآلة محاكاة ضخمة تعمل في بعض قواعد تدريب القوات البرية, وتستهدف التقنية للجنود عند وصولهم إلى الهدف بعد أيام من الاستعدادات ، التعامل مع البيئة المحيطة كما لو كانوا قد عاشوا هناك لسنوات.

قال آفي مزراحي ، القائد السابق للقيادة المركزية لجيش الدفاع الإسرائيلي ، "إن أجهزة محاكاة جيش الدفاع الإسرائيلي وغيرها من "أنظمة إعداد المهمة" تسمح لهم بتصوير منطقة قتال بأدق التفاصيل باستخدام مدخلات من التصوير الجوي ، والتصوير عبر الأقمار الصناعية وبيانات الاستخبارات.

"كل ذلك يمكّن الخبراء من بناء منطقة تدريب شبه واقعية تتميز بجميع خصائص المنطقة التي ستضطر فيها الوحدة للقيام بمهمة قتالية".

" دقة هذه الأدوات في جيش الدفاع الإسرائيلي عالية للغاية "وتتحسن طوال الوقت".

لقد تم استخدام هذه القدرة المتقدمة لجيش الدفاع الإسرائيلي في السنوات الأخيرة لتمكين القوات الخاصة من أداء مهام متعددة وستظل هذه القدرات لسنوات عديدة مقبلة تحت أشد ستار السرية.

ووفقًا لمصادر أجنبية ، يتم تنفيذ تلك التدريبات بعيدًا عن الحدود الإسرائيلية