الصور.. "رجال الأعمال" يكشف ثروات مصر المهدرة من القمامة

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
المستشار السحيمي يحصل على حكم نهائي بحبس الإعلاميه سلوى عبد الهادي كوفيد 19 ”كورونا فيروس”: لماذا إسبانيا ؟ كورونا في اسبانيا | 950 حالة وفاة خلال 24 ساعة واجمالي الوفيات 10003 حالة وزير السياحة يوجه رسالة للشعب الإيطالي من أهرامات الجيزة تعرف على مفاجآت وزارة الاتصالات في عصر «كورونا» بورصة الدواجن اليوم الخميس 2 أبريل2020 في مصر سعر الحديد اليوم والأسمنت الخميس 2 أبريل 2020  تعرف على توقعات طقس اليوم الخميس مصر ترفع استثماراتها في القطاع الصحي بنسبة 69٪ في 20/21 تعقيم مركز الهناجر و مكتبة القاهرة الكبرى و الحضارة الإسلامية روحاني: أمريكا فقدت فرصتها لرفع العقوبات عن إيران وسط الفيروس التاجي مصر تسجل 54 إصابة و5 حالات وفيات بسبب فيروس كورونا

اقتصاد

0

 الصور.. "رجال الأعمال" يكشف ثروات مصر المهدرة من القمامة

جانب من الزيارة
جانب من الزيارة

قامت  لجنة البيئة بجمعية رجال الأعمال المصريين برئاسة الدكتور على القريعى رئيس اللجنة , بتنظيم رحلة عمل إلى حي الزبالين بمنشأة ناصر بالمقطم بالتنسيق مع المهندس منير نوار - نائب رئيس جمعية رجال جامعى القمامة  ,وذلك بهدف التعرف على فرص الاستثمار فى تدوير المخلفات والتعرف على أرض الواقع على خطوات جمع وفرز وتدوير القمامة وكيفية تحويلها إلى خامات صناعية مختلفة يمكن الاستفادة منها فى كافة الانشطة الصناعية والتجارية.

وقال الدكتور على القريعى: أن زيارة وفد الجمعية لحي الزبالين بمنشأة ناصر بالمقطم تهدف إلى ترجمة توصيات اجتماعات اللجنة وأهتماماتها بالاستثمار فى منظومة تدوير المخلفات والتعرف على أرض الواقع على فرص الاستثمار فى القمامة وتشجيع القطاع الخاص للاستثمار فى تلك المنظومة الهامة.

كما أضاف رئيس لجنة البيئة بالجمعية, أن مجتمع الأعمال عليه دوراً  كبيراً  فى تنمية المجتمع من خلال الاستثمار فى جمع وتدوير القمامة وتحويلها إلى خامات صناعية يمكن الاستفادة منها فى الانشطة الصناعية المختلفة, مؤكداً أن الاستثمار فى تدوير المخلفات اصبح الان هدفاً قومياً لما له من آثار بيئية وصحية واخلاقية على المجتمع ككل.


وأكد ”القريعى” أن الزيارة كشفت عن ثروات مهدرة من الخامات الأولية التى يمكن الاستفادة منها من خلال تشجيع إقامة مشروعات إعادة تدوير المخلفات ومنها على سبيل المثال البلاستيك والكرتون ولألومنيوم والنحاس .. إلى آخر ذلك من ثروات.

وأشار إلى أن تفاقم أزمة القمامة فى مصر وما نشهده من تلال من المخلفات فى جميع المخافظات يرجع فى الاساس إلى غياب ثقافة إعادة تدوير المخلفات وتحويلها إلى ثروات من الخامات, مؤكداً على أهمية الرجوع إلى منظومة جمع القمامة من البيوت مع إقامة مجمعات للجمع والفرز فى كافة المحافظات ,بحيث يتم العمل على تكرار تجربة حي الزبالين بمنشأة ناصر والتي أثبتت كفائتها في إعادة تدوير القمامة ,لتطبق في كافة محافظات الجمهورية ,حتى تتمكن الدولة من التخلص من الكميات الهائلة من القمامة وإجراء عمليات إعادة التدوير للمخلفات للحصول ومن ثم  الإستفادة القصوى منها في شتى المجالات.

 

مطالباً الحكومة بإعادة النظر فى المناطق العشوائية  لجمع وفرز القمامة المنتشرة فى كافة المناطق والمحافظات والعمل على إدخالها ضمن منظومة الاقتصاد المصرى الرسمي من خلال تشجيع الاستثمار فى منظومة تدوير المخلفات ,لما لذلك من أثر كبير على منظومة الاقتصاد .
 
من جانبه أكد المهندس  منير نوار نائب رئيس جمعية رجال جامعى القمامة بالمقطم, أن الاستثمار فى منظومة تدوير المخلفات له عائد مادى كبير بالاضافة إلى أثره البيئى والإجتماعى فى توفير فرص عمل لآلاف الأسر , مشدداً على أهمية تشجيع القطاع الخاص للدخول فى منظومة تدوير المخلفات بأسلوب آمن ويحافظ على البيئة.

موضحاً، أن حجم المخلفات التى يتم جمعها يوميا فى منظقة منشأة ناصر بالمقطم تقدر بنحو  5 آلاف طن يومياً منها 3 آلاف طن من القاهرة الكبرى والمتبقي من بعض محافظات مصر الأخرى القريبة من القاهرة الكبرى , مشيراً إلى أن كافة الاسر بالمنطقة تعمل فى منظومة تجميع وفرز وتدوير المخلفات بالاضافة إلى العديد من الورش التى تقوم بإعادة تدوير القمامة واستخراج العديد من الخامات التى يمكن الاستفادة منها مثل البلاستيك والمعادن المختلفة والاقشمة والورق والكرتون وتدخل جميعها فى التصنيع بعد سلسلة طويلة من إعادة التدوير بإستخدام الخرازات والمكابس.


مضيفاً : أنه يتم  إنتاج  حوالي 2000 طن يومياً من المخلفات التي تم فرزها بالفعل ,والتي تكون جاهزة للدخول في مرحلة التصنيع، كما أشار إلى وجود الكثير من المصانع بحي الزبالين بمنشأة ناصر بالمقطم لتصنيع منتجات البلاستيك المختلفة مثل أكياس القمامة و صناعة الشماعات البلاستيك والتي تبدأ بعملية التخريز لمخلفات البلاستيك أولاً .

 

كما أشار إلى ما يعرف بعملية التخريز للبلاستيك ,والذي يتم بعد فرز كل نوع للمخلفات البلاستيكية على حده  ,ثم يتم دخولها في مرحلة الغسالة والتي تمتد بمساحة 500 متر ,بحيث يتم تنظيف تلك المخلفات البلاستيكية وتطهيرها ,ثم تنتقل إلى مرحلة البلورة ثم إلى آلة  التخريز , وقد أكد سيادته بأن آله التخريز يصل ثمنها إلى حوالي نصف مليون جنية و تحتاج إلى 300 ألف جنيه إضافية لتشغيلها أي بتكلفة إجمالية حوالي 800 ألف جنيه.

 

 فى ختام الجولة التى نظمتها لجنة البيئة بجمعية رجال الأعمال المصريين قدم الدكتور على القريعى رئيس اللجنة درع الجمعية لنائب رئيس جمعية رجال جامعى القمامة بحي الزبالين بمنشأة ناصر بالمقطم تكريماً لمجهوداته ومشاركته فى اجتماعات اللجنة مؤكداً على حرص اللجنة على تكرار مثل هذه الزيارات الميدانية التي لها بالغ الأثر الإيجابي على مجتمع الأعمال.