«مؤمن» ضحية الإهمال بمستشفيات الغربية

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
جنايات الجيزة تصدر حكمها فى قضية ”لجان المقاومة الشعبية” 4 أيام على ذمة التحقيق للمخرج خالد مرعى فى محاولة تهريب مخدرات مصر تشارك بجناح في معرض للسفارات المعتمدة لدى بوليفيا إليسا تعلن إعتزالها عبر «تويتر».. وتصف مجال الفن بـ «المافيا» مصر للطيران تسير أكبر عدد رحلات في موسم عودة الحجاج عمرو موسى: السودان يضرب مثلاً إيجابياً للقدرات الكامنة في شعبه غانا تحتفل باستلام واحدة من أضخم مستشفيات مجموعة ايروجيت المصرية ‎ اختتام الدورة التدريبية للأطباء المصريين في مجال إدارة المستشفيات باليابان للمرة الخامسة إسبانيا بطل الاتحاد الأوروبي 2019 لكرة السلة رئيس مجلس الوزراء اليمني يقدم إستقالته إعتراضاً على سياسة السعودية والإمارات تجاه اليمن تايلور سويفت ترسل 6000 دولار لـ «الرسوم الدراسية والإيجار» لإحدى المعجبات ليدي جاجا ... تعلن عن خطة لتمويل انشاء 162 فصل دراسى في إلـ باسو ودايتون وجيلروي

محافظات

«مؤمن» ضحية الإهمال بمستشفيات الغربية

مؤمن (الضحية)
مؤمن (الضحية)

علي من الرغم من أن الإهمال الطبي في مستشفيات محافظة طنطا ليس بالأمر الحديث أو الجديد علي أهالي طنطا ومركز كفر الزيات، إلا أنه فيما مضى كان غالبا ما ينحصر في بعض المستشفيات الحكومية والمؤسسات الصحية التابعة للمحافظة الغربية، وكثيرا ما رأينا وسمعنا عن مآسي لأشخاص قتلوا عمداً نتيجة لإهمال طبي جسيم في بعض مستشفيات الغربية، وعدم توفير الأجهزة الطبية والدكاترة المتخصصين في كافه التخصصات الطبية، بداية من جراحة والقلب و مخ وأعصاب وإهمال الممرضين مع المرضي وعدم نظافة المستشفيات، الكثير من الإهمال يوجد داخل مستشفيات الغربية بداية من مستشفى طنطا الجامعي وصولاً لمستشفيات مركز كفر الزيات .

لم يعد الإهمال شيئًا يحدث صدفة في مستشفيات طنطا أو على حين غفلة داخل مستشفيات مركز كفر الزيات ، بل أصبح أمرًا عاديًا بامتياز، يحدث يوميًا أو على الأقل عدة مرات إسبوعيًا، حتى أصبح أمرًا عادياً، لكن راحه ضحية هذا الإهمال "مؤمن" شاب في ريعان الشباب نتيجة الإهمال وعدم الضمير.

توفى مؤمن ولكنه أيقظ بموته الكثير من الأشخاص علي كل صفحات التواصل والاجتماعي والشارع والبيوت ، مستشفيات الغربية بحاجة إلى وقفة، والقوانين الخاصة بالإهمال الطبي في حاجة إلى تعديل، وأن الرقيب قبل أن يكون رقيب الضمير والنفس، يجب أن يكون سيف العقاب، فالنفس دوما أمارة بالسوء لا يقومها إلا خوف المصير.

هذا الشاب لم يكن الأول ولن يكون الأخير إذا بقيت الأوضاع كما هي ولم يتغير شئ، كل ما يطلبة أهالي محافظة الغربية الآن، فتح تحقيق عادل يثبت من المخطأ ومحاسبته بجزاء رادع يشفى غليل ويطفئ نار كل من تعذبوا بفراق أحبة لهم نتيجة للإهمال الطبي.