الافتاء المصرية: هؤلاء لا يجوز لهم صيام يوم عرفة

رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
للمرة الخامسة في تاريخه نورويتش سيتي يهبط للمركز الأخير في ترتيب البريميرليج السجن 15 عامًا عقوبة متحرش بقنا عمرو محمود ياسين يتفاعل مع واقعة التحرش لابنة نجم الأهلي.. تابع التفاصيل الأهلي يوضح حقيقة مفاوضات موليكا رغم استمرار الغلق تزاحم المئات أمام ”ديزني لاند” في كاليفورنيا (صور) 21 سفينة إجمالي الحركة بموانئ بور سعيد اليوم 21 سفينة إجمالي الحركة بموانئ بور سعيد ..اليوم الفريق محمد فريد يشهد المناورة ”حسم 2020” الجمعية العمومية للتسامح والسلام تدعو لوقف إطلاق النار في ليبيا تشييع جثمان المنتجة مي مسحال منذ قليل مخالفة تعليمات الغلق تودي بحياة 11 شخصًا في شاطئ النخيل هذه المقاطعة في إسبانيا تعطي الضوء الأخضر لعودة الجماهير

دين

الافتاء المصرية: هؤلاء لا يجوز لهم صيام يوم عرفة

دار الإفتاء المصرية
دار الإفتاء المصرية

كشفت دار الافتاء المصرية، حكم صيام حجاج بيت الله الحرام في يوم عرفة، على غرار صيام غير الحجاج في هذا اليوم المقدس عند المسلمين.

وقالت دار الافتاء عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، ردا على سؤال احد الأشخاص، عن «حكم صيام الحجاج يوم عرفة»، أن يوم عرفة هو يوم التاسع من شهر ذي الحجة، مشيرة الى أن صيام هذا اليوم سنة مؤكدة عن النبي صلى الله عليه وسلك ولكن لغير الحجاج فقط، في حين يكون صيام هذا اليوم مكروه بالنسبة للحجاج.

وأضافت الافتاء أن فضل صيام يوم عرفة عظيم استنادًا لما رَوَى أَبُو قَتَادَةَ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ». أخرجه مسلم، وكذلك عن ما قَالَتْه السيدة عَائِشَةُ رضى الله عنها وأرضاها، إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «مَا مِنْ يَوْمٍ أَكْثَرَ مِنْ أَنْ يُعْتِقَ اللَّهُ فِيهِ عَبْدًا مِنْ النَّارِ مِنْ يَوْمِ عَرَفَةَ وَإِنَّهُ لَيَدْنُو ثُمَّ يُبَاهِي بِهِمْ الْمَلَائِكَةَ فَيَقُولُ مَا أَرَادَ هَؤُلَاءِ». رواه مسلم (1348).

وأكدت الدار في ختام ردها على حكم صيام الحاج يوم عرفة أنه غير مستحب، استنادا الى رأي جمهور الفقهاء -المالكية والشافعية والحنابلة- في حين يكون مكروها عند المالكية والحنابلة وخلاف الأولى عند الشافعية، خاصة وان صيام الحاج يوم عرفه يضعفه عن الوقوف والدعاء، فكان تركه أفضل.