«الدفاع العربي» تكشف كواليس حرب الأربعة أيام بين مصر وليبيا

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
الفنانة التونسية ” درة ” سندريلا مهرجان القاهرة السينيمائى الفنانة نادية الجندى واطلالة انيقة جذابة رانيا يوسف تثير جدل جمهورها باطلالة جديدة فى مهرجان القاهرة السينيمائى الدولار يتراجع اليوم الاربعاء فى البنوك الحكومية محافظ الأقصر يشهد احتفالات نظمتها الشباب والرياضة صيد حوت بمياه السويس.. ورد من وزارة البيئة على ذلك الفنان القدير سعد عبد الوهاب ونبذة عن حياتة «أحمد عز» يتعاقد مع الشركة المتحدة على عمل مسلسل رمضاني الإعلامية بوسى شلبى بإطلالة جديدة فى حفل مهرجان القاهرة السينمائي بورسعيد : إزالة 126 حالة تعدى على أملاك الدولة ضبط و حبس 18 متهما بحوزتهم أسلحة وذخيرة بالجيزة موظفى البريد يستولوا على 2 مليون جنية من معاشات التكافل والكرامة

وثائقى

«الدفاع العربي» تكشف كواليس حرب الأربعة أيام بين مصر وليبيا

الجيش المصري
الجيش المصري

استمرارًا لحملتها الصحفية تسعى «الدفاع العربي» لتوثيق كافة الأحداث الهامة في تاريخ مصر على كل الأصعدة، السياسية والاجتماعية والفنية والثقافية والاقتصادية وغيرها.

واليوم نقف لدقائق معدودة عند واحدة من الوقائع التي عاشتها مصر عقب حرب اكتوبر المجيدة، تحديدًا في يوليو عام 1977، عندما اندلع خلاف سياسي كبير بين مصر وليبيا على خلفية اعلان معمر القذافي، الرئيس الليبي السابق، رفضه لتوقيع مصر لاتفاقية السلام مع إسرائيل، مقررا مقاطعة مصر، وطرد العمالة المصرية من الأراضي الليبية، الى جانب مطالبة شعبه بالاحتشاد للتظاهر في مسيرة حاشدة تبدا من طرابلس ومرورًا بمدينة السلوم الحدودية، بهدف الوصول الى القاهرة، طمعًا في ازالة الحدود بين البلدين.

عندها وصف الرئيس الراحل محمد أنور السادات موقف ليبا بالتدخل في الشأن المصري الداخلي، في حين رأي البعض أن تصريحات السادات لا ترتقي للرد الحقيقي على موقف القذافي الشديد تجاه مصر، وهو ما لم يكن يعلمه أحد الا القليل عن موقف مصر الحقيقي ضد قرارات القذافي المتهورة - على حد وصف المصدر انذاك.

فكان رد الرئيس السادات أشبه بالمعركة العسكرية، والتي وصفت بعد ذلك بـ «حرب الـ 4 أيام»، خاصة وأنها بدأت بارسال السادات قوات خاصة من الجيش المصري، إالى ليبيا، وذلك بالتزامن مع اقتحام الرئيس القذافي المنطقة الحدودية بالسلوم، متجهًا الى القاهرة، في الوقت الذي واجهة فيه قوات حرس الحدود المصرية باطلاق النيران على المحتشدين، في حين رد القذافي باصدار أوامر للمدفعية الليبة لضرب مدينة السلوم بالمدافع، ليقع بذلك اشتباك عسكري كبر بين جيش البلدين في معركة استمرت نحو الـ 4 ايام.

في الوقت نفسه، واثناء اشباك قوات حرس الحدود المصرية مع المدفعية الليبية على حدود مدينة السلوم، نجحت القوات الخاصة المصرية في الدخول الى ليبيا وبدأت تسيطر على مناطق عديدة بليبيا، الأمر الذي دفع معمر القذافي للتراجع وقبول بوساطة الرئيس الجزائري انذاك، هواري بومدين، والرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، وعقدت هدنة انسحبت على أثرها القوات المصرية من الأراضي الليبية.

وانتهت بذلك الحرب المصرية الليبية التي استمرت لمدة 4 ايام فقط، بعد أن نجحت القوات المصرية في اسقاط طائرتين وتدمير 40 دبابة، وأسر 12 عسكريًا والقبض على 30 مخربن دون المساس بالمدنيين الليبين.

يأتي ذلك في الوقت الذي أعلنت فيه مصر حالة الطوارئ، في كافة أنحاء البلاد، خلال «حرب الأربعة ايام.