اكتشف | قصة «الجلاز» مقبرة العظماء التي دفن فيها الرئيس التونسي

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
ديكارت .. الغدة الصنوبرية تسكن بداخلها الروح اقتحام أولياء الأمور مدرسة بكفر الشيخ.. والتعدى على مدرس طفلة بالمحلة تولد بأنف مسدودة عالم فرنسي تنقذه خنفساء من الإعدام بالمقصلة مقتل حارس عقار من قبل عاملين فالوراق حبس عاطلين بعين شمس بتهمة سرقة سيارة «وليد توفيق» في الرياض لإحياء حفل غنائى العنف الأسري ضد الأطفال.. كارثة تبحث عن حل.!! «سمير صبرى» يؤكد أن القادم في السنيما أفضل «ياسمين صبرى» فى جزر المالديف تمارس الرياضة زيارة ميدانية لطلبة المدارس لقطاع تأمين شمال سيناء جنة البشبيشي .. طفلة بدون قدمين وتحلم بمشاركتها فى الالعاب البارالمبية

وثائقى

اكتشف | قصة «الجلاز» مقبرة العظماء التي دفن فيها الرئيس التونسي

مقابر الجلاز
مقابر الجلاز

«الجلاز»، هي المقبرة التي وراى فيها جسد الرئيس التونسي الراحل الباجي قايد السبسي، والذي شيعت جنازته صباح اليوم بحضور عدد كبير من رؤساء وملوك وزعماء دول العالم.

ولكن تحمل «الجلاز» تاريخًا لا يعرفه الكثيرين خاصة في الوطن العربي، وبعيدًا عن تونس، لاسيما وان هذه المقبرة التاريخية وارت عظماء تونس،

ونستعرض خلال السطور التالية قصة هذه المقبرة:

مقبرة «الجلاز» تبعد بحوالي 25 كيلومترًا عن قصر قرطاج، في الوقت الذي تملئها الأشجار، الأمر الذي يجعل انها ليست مقابر، بل انها بستانًا تملأه الأشجار الخضراء وتظل كافة أرجائه.

وتعد هذه المقبرة هي المقبرة الأولى في تونس بفضل موقعها بالعاصمة على المدخل الجنوبي لها.

وتمثل مقبرة «الجلاز» أهمية كبيرة لدى الشعب التونسي، لكونها شاهدة على التاريخ والنضال وكفاح الشعب ضد الاحتلال الفرنسي، الذي حاول الاستيلاء على ارض المقبرة عام 1911، وهو ما أدى لاندلاع أعمال عنف بين الاستعمار والشعب التونسي اسفرت عن سقوط موتى بالعشرات قبل أن يتم دفنهم في هذا المكان.

وجاء سبب تسمية هذه المقبرة بأسم مقبرة «الجلاز» نسبة إلى الشيخ أبي عبد الله محمد بن عمر بن تاج الدين الزلاج، الذي توفي عام 1205م، وتعود المقبرة إلى العهد الحفصي.