هل تستفيد وزارة السياحة المصرية من الأزمة الإسبانية ؟

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
ديكارت .. الغدة الصنوبرية تسكن بداخلها الروح اقتحام أولياء الأمور مدرسة بكفر الشيخ.. والتعدى على مدرس طفلة بالمحلة تولد بأنف مسدودة عالم فرنسي تنقذه خنفساء من الإعدام بالمقصلة مقتل حارس عقار من قبل عاملين فالوراق حبس عاطلين بعين شمس بتهمة سرقة سيارة «وليد توفيق» في الرياض لإحياء حفل غنائى العنف الأسري ضد الأطفال.. كارثة تبحث عن حل.!! «سمير صبرى» يؤكد أن القادم في السنيما أفضل «ياسمين صبرى» فى جزر المالديف تمارس الرياضة زيارة ميدانية لطلبة المدارس لقطاع تأمين شمال سيناء جنة البشبيشي .. طفلة بدون قدمين وتحلم بمشاركتها فى الالعاب البارالمبية

مقالات

هل تستفيد وزارة السياحة المصرية من الأزمة الإسبانية ؟

الدكتور مجاهد شداد
الدكتور مجاهد شداد

سعادة وزيرة السياحة المصري أين سيادتكم من هيئة السياحة العالمية الاسبانية ؟ هل لديكم خطة عمل للاستفادة من الأزمة ؟

في ظل سياسة رئيس الجمهورية السيد عبد الفتاح السيسي التى تنادي بنقل ورفع استراتجية السياحة المصرية والاستفادة من مصادرها الطبيعة والتاريخية، دعني أسرد إليكم موقف السياحة في إسبانيا والموقف الحالي للاستفادة من الفرصة .

انتقلت إسبانيا من 60 مليون سائح في عام 2013 إلى أكثر من 82 في العام الماضي، زيادة بنسبة 40٪ تقريبًا خلال ست سنوات، والتفسير الوحيد هو ما حدث خلال فترة ثورات ما يسمى بالربيع العربي والمنازعات فيها، مثل مصر أو تونس أو تركيا، وكذلك جمال شواطئ اسبانيا المنظم.

حيث أفاد قطاع السياحة الاسباني أنه منذ عام 2010 استفادت بحوالي 15 مليون زائر بفضل هذه الظروف، ومع ذلك فقد اختفت هذه الظاهرة من السياحة المفترضة .

وخلال هذا الوقت، كان للتحدي الاسباني القدرة على الاحتفاظ بهذا التدفق الإضافي للسياحة حتى لا تفقد حصتها في السوق عندما تتعافى أو تنتهي هذه الظروف كما هو الواقع، لكنه أصبح أكثر صعوبة بكثير مما كان متوقعا .

وفي السنوات الأخيرة، قام منظمو الرحلات السياحية حول العالم بوضع مئات الآلاف من العملاء في فترات العطلات الإسبانية، حتى لو كلفهم نتائج اقل من اجل سلامتهم، والآن العكس يحدث .

إن انتعاش بلدان مثل مصر أو تونس أو تركيا حقيقة واقعة، وكلها تنمو بمعدل مزدوج منذ العام الماضي ولم يشكك منظمو السياحة في ذلك.

وتتمثل إستراتيجيتهم الآن في زيادة القدرة على الوصول إلى هذه الأماكن على حساب مزارات سياحية إسبانية مثل جزر البليار وجزر الكناري وكتالونيا، حيث تقل فترات أشهر الذروة في الصيف، حتى وصل الركود السياحي بإسبانيا إلى 20٪ من المقاعد الشاغرة بشركات الطيران، وتحولت هذا العام من إسبانيا إلى أماكن أخرى أكثر توفيراً .

ووصلت عروض سلاسل الفنادق الكبيرى إلى تخفيضات تصل إلى 30٪ في أسعار الغرف في الإقاليم المحلية مثل جزر البليار أو جزر الكناري أو كتالونيا، كما أن الاهتمام بين أصحاب الفنادق هو الأعلى قبل أشهر الذروة في الصيف.

وتعاني بعض المناطق الأكثر أهمية في مايوركا أو مينوركا أو تينيريفي من انخفاض في الإشغال وتركز معظم العروض على الأسواق البريطانية والألمانية التي تعتبر حساسة للغاية بالنسبة للسعر .

الاحتياجات ليست على مستوى السنوات الأخرى ولا يساعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، حيث يختار البريطانيون وجهات أرخص مثل مصر، التي شهدت ارتفاع جميع إحصائياتهم في ظل الانتعاش، والسوق الألماني ليس لإطلاق الصواريخ، وفي تراجع .

وقال المدير التنفيذي لتوماس كوك: "سيكون هناك خصومات قوية هذا الصيف لجذب العملاء" ، مدركًا قوة الوجهات الأخرى وارتفاع أسعار السواحل الإسبانية، وبالتالي ، فإن رجال الأعمال الأسبان أكثر عصبية من المعتاد، بسبب مستوى الاحتياجات للأشهر القادمة، وهذا النوع من الحملات التجارية لجذب المزيد من السوق.

ويدركون أن منظمو الرحلات السياحية يركزون على وجهات متنافسة، حيث تكون هوامش الربح أعلى بكثير (يتم تسويق فندق 5 نجوم شامل كلياً بسعر 40 يورو في الليلة) وهذا هو السبب في أنهم يخططون للجوء إلى هذه الخصومات ، مما سيسمح لبائع الجملة على فائدة أعلى ويضمن صاحب الفندق بيع الغرف.

وهذا ما تؤكده شركة الاستشارات مابريان تكنولوجيز التي نشرت تقريرًا تؤكد فيه، أن حالة عدم اليقين التي أبدتها الأسواق الرئيسية المصدرة لإسبانيا (المملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا) تنعكس في انخفاض أسعار الفنادق المعروضة لشهور يوليو وأغسطس وسبتمبر، وقامت الشركة بتحليل أسعار الفنادق والطيران لجزر الكناري وجزر البليار وكاتالونيا وألكانتي ، واكتشفت "انخفاض عام في متوسط ​​أسعار الفنادق حتى سبتمبر".

في أرخبيل الكناري، "يمثل متوسط ​​أسعار الفنادق انخفاضات في جميع الفئات ولجميع الأشهر من يوليو إلى سبتمبر"، ومع ذلك، فإن حالة جزر البليار تختلف، على الرغم من وجود حالة ركود "شبه عامة" في المنشآت طوال فصل الصيف، ولكن هذا لا يحدث في جميع الفنادق.

هؤلاء من الفئة العليا ويقومون بالتعويض في شهري يوليو وأغسطس، الأمر الذي يظهر الالتزام بالجودة من قبل رجال الأعمال الجزائريين، مع استثمار أكثر من 1600 مليون يورو في غضون خمس سنوات، بدأ يؤتي ثماره، ولا يفلت إقليم كاتالونيا وأليكانتي من تخفيض الأسعار، ويعمل على ملء الأسرّة المتاحة.

في الوقت نفسه، يتوقع رجال الأعمال انهيار السياحة الأجنبية بنسبة تتراوح بين 10 و 20٪ ، وفقًا لمصادر أكدتها وكالات السفر والفنادق، على الرغم من أن الوكالات تعتقد أن الإشغال خلال هذا الصيف سيتم الحفاظ عليه فيما يتعلق بحلول صيف عام 2019، بفضل السياحة المحلية في هذا الموسم .

ونفس الرأي من أصحاب الفنادق، حيث يشعرون بالقلق بشكل خاص ، لأنه مع بداية الصيف لم تعلق أي لافتة تفيد بأن الفنادق كاملة، على عكس ما حدث العام الماضي .

من بين الأسباب الرئيسية لسقوط السياحة الخارجية في إسبانيا، تعافي السياحة في اليونان وتركيا ومصر، وكذلك ظهور أماكن سياحية جديدة مثل إسرائيل والأردن، وحتى تنبؤات الطقس الجيدة التي ستعطى خلال هذا الصيف في أوروبا الوسطى، في حالة إسبانيا، تعد الجزر، وبصورة أكثر تحديدًا جزر الكناري، الجزر الرئيسية التي تأثرت بتراجع سوق ألمانيا وشمالها.

فهل تقوم وزيرة السياحة بالإستفادة من هذا الموقف وعمل دراسة جودي صحية وصائبة لجذب السياحة الي مصر التي يعتبرها الأوربيون "جنة الله علي الاْرض" بعراقة حضارتها .؟؟