لقاء الحسم.. استئناف المفاوضات بين سلطات فنزويلا والمعارضة في باربادوس

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
«الحزب الكتالوني الإسباني» يلعب دور الوسيط «الغامض» للمصالحة بين الحزب الاشتراكي وحزب اليسار الاجتماعي بعد إعلان البنتاجون احتجاز إيران للناقلة الاماراتية المختفية ...ايران تعترف بوجودها بأحد موانيها «أورسولا فون ديرلين» أول إمرأة تفوز بمنصب رئيس المفوضية الأوروبية كوريا الشمالية تهدد باستئناف تجاربها النووية ايران «تحتجز ناقلة نفط» إماراتية ”دفاع البحرين“ تتهم «قطر» بالتضليل ومحاولة تجنيد خلايا عنقودية تفاصيل التطوع في الجيش المصري بالإعدادية والدبلوم 2019.. موعد سحب الملفات وشروط القبول بمعهد ضباط الصف اغتيال مارك باتشور لاعب جنوب إفريقيا عاجل ... بريطانيا تقرر ارسال سفية حربية ثالثة الى الخليج العربى الأردن تقرر إعادة التمثيل الدبلوماسي مع قطر رغم القطيعة العربية ارتفاع صافي دخل الأسرة بإسبانيا ليصل 4.1 ٪ التموين : توقف السيستم لمدة ١٠ساعات نظراً للصيانة

العالم

لقاء الحسم.. استئناف المفاوضات بين سلطات فنزويلا والمعارضة في باربادوس

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

أكد وزارة الخارجية النرويجية، اليوم الاثنين، عقد جولة جديدة من المفاوضات بين السلطات الفنزويلية والمعارضة في بربادوس.

وقالت وزارة الخارجية في بيان: "نطلعكم على أن ممثلي الأطراف السياسية الرئيسية في فنزويلا قرروا مواصلة عملية التفاوض برعاية النرويج… ستجتمع الأطراف في بربادوس الأسبوع الجاري، لإيجاد حل منسق ودستوري للبلد".

وأشار البيان إلى أن، "المفاوضات مستمرة وتحمل طابعا عمليا"، وفي نفس الوقت، "تؤكد النروج من جديد تقديرها لجهود أطراف الحوار وروح التعاون".

وأعلنت النرويج الشهر الماضي، أن وفدي الحكومة والمعارضة في فنزويلا أظهرا خلال الجولة الثانية من المحادثات "استعدادهما" لحل الأزمة المستمرة بينهما منذ فترة طويلة لكن ليس من المتوقع حدوث إنفراجة.

وأعلن وزعيم المعارضة، خوان جوييدو، الذي نصب نفسه بشكل غير قانوني رئيسًا مؤقتًا للبلاد، عبر "تويتر" أنه مستعد لمواصلة المفاوضات لحل الأزمة في البلاد.

وأعرب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو عن ثقة سلطات بلاده من إمكانية التوصل لحل سلمي للنزاع في البلاد بالمحادثات الجارية مع المعارضة في أوسلو.

يذكر أن الأزمة في فنزويلا تصاعدت منذ 23 يناير الماضي، بعد إعلان جوايدو، وهو رئيس الجمعية الوطنية في البلاد، نفسه رئيسا انتقاليا للبلاد، بما يتناقض مع الانتخابات التي جرت في العام الماضي، وفاز فيها الرئيس الحالي، نيكولاس مادورو.