ثورة غضب في لبنان ضد مارسيل خليفة بعد رفضه غناء النشيد الوطني

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
شاهد | حفل ختام أسطوري لبطولة أمم أفريقيا 2019 كل ما تريد أن تعرفه عن مدينة توزر التي خطفت انظار السياحة بتونس بث مباشر | تعرف على التشكيل الرسمي لمباراة الجزائر والسنغال في نهائي أفريقيا السبت | الأرصاد تكشف توقعات طقس الغد «الصحفيين» تعلن موعد صرف بدل التدريب والتكنولوجيا كهربا يوقع لأحد أندية الدوري التركي هل تستفيد وزارة السياحة المصرية من الأزمة الإسبانية ؟ الفنان ماجد المصري يصدر بيان رسمي .. تعرف على السبب ميركل: علاقة روسيا بالأحزاب اليمينية في الاتحاد الاوروبي تدعو للقلق جيش الاحتلال يصيب 10 فلسطينيين في مسيرة «جمعة حرق العلم» في ختام تعاملات الجمعة | تعرف على سعر الذهب اليوم وصول أول أفواج الحجاج المصريين الى المدينة المنورة

فن وثقافة

ثورة غضب في لبنان ضد مارسيل خليفة بعد رفضه غناء النشيد الوطني

الفنان اللبناني مارسيل خليفة
الفنان اللبناني مارسيل خليفة

أحيا الفنان اللبناني مارسيل خليفة حفل افتتاح مهرجانات بعلبك الدولية، ببرنامج حافل بالحب والحنين والوطن والثورة، وذلك في باحة معبد باخوس، بمحافظة بعلبك اللبنانية.

وتغنّى الفنان اللبناني الكبير، في حفله بأغنية جديدة تحمل عنوان ”تصبحون على وطن“، كما وجّه التحية لبعلبك وتاريخ مهرجاناتها وأبنائها الذين تعاون معهم في مسيرته الفنية. ظهور مارسيل خليفة، جاء في وسط المسرح وارتدى قميصًا أزرق اللون وسُترة رمادية ووضع وشاحًا أبيض، وحاطه فرقة الأوركسترا اللبنانية والتي ضمت قرابة الـ80 عازفًا بقيادة المايسترو لبنان بعلبكي.

وكان برنامج مارسيل الغنائي، حافلًا بالعديد من الأغاني المتميزة، على مدى ساعتين متواصلتين، ورغم أن غالبية الأغاني التي قدمها حملت معاني الوطن، إلا أن هذه الوطنية تحولت بعد ساعات من حفله بالمهرجان إلى كثير من الجدل والانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي. وتحدث الجميع عن عدم أداء مارسيل خليفة، للنشيد الوطني اللبناني، على غير العادة في افتتاح مثل هذه المهرجانات بلبنان، ولم يشفع له البعض بأنه خصّ بعلبك بنشيد خاص. وانقسم المغردون عبر ‘‘تويتر’’، بين متفهم لرفض مارسيل، غناء النشيد الوطني، وبين منتقد، فقال متابع يدعى عبده نصر الدين، إن رفض مارسيل خليفة، غناء النشيد الوطني اللبناني هو رسالة احتجاج على ما وصل إليه لبنان. ونقل متابع ما قيل عن مارسيل خليفة، فقال: ”#مارسيل_خليفة في افتتاح مهرجانات بعلبك الدولية: (مش رح غني #النشيد_الوطني_اللبناني، رح غني شي أهم)، ثم بدأ يعزف مقطوعة موسيقية من تأليفه، الكادح الشيوعي لم يصبح". وقال مغرد آخر: ”ما سأكتبه محزن بل صادم، لكن #مارسيل_خليفة الكادح أصبح ثريًا يعيش في القصور ويتكبر على لبنان ورموزه وشعبه“، وأضافت متابعة تدعى فادية فاهد: ”بعلبك فيروز والرحابنة، بعلبك وديع الصافي وصباح، بعلبك الأصالة، بعلبك الشموخ الارز الوطن، مش الحق على #مارسيل_خليفة الحق على رئيسة مهرجانات بعلبك ما عرفت توقف المهزلة وتلغي الحفلة، خسارة حفلة، ولا خسارة رمزية هذا الصرح".

بعلبك فيروز والرحابنة، بعلبك وديع الصافي وصباح، بعلبك الأصالة، بعلبك الشموخ الارز الوطن… مش الحق على #مارسيل_خليفة الحق على رئيسة مهرجانات بعلبك ما عرفت توقف المهزلة وتلغي الحفلة. خسارة حفلة، ولا خسارة رمزية هذا الصرح.

من جهته ردّ الفنان اللبناني على ما أُثير من انتقادات حول عدم غنائه للنشيد الوطني اللبناني، فقال إنه قدم التحية لبعلبك برفقة الغازفين والمنشدين، مضيفًا أن الجمهور احتشد لحضور الحفل بعدد كبير. وأوضح في مداخلة هاتفية تلفزيونية ببرنامج ‘‘السلطة الرابعة’’، الذي تقدمه الإعلامية ليندا مشلب، ، أنه ”بعد كل عمل ناجح يكون هناك نعرات، لأننا تعودنا في هذا الوطن ألا يكون هناك شيء جيد“، لافتًا إلى أنه ”غنى عملًا وطنيًا بعنوان ”تصبحون على وطن“، لأننا وطن لدينا الكثير من القضايا إلا أننا نعيش بمحرقة ويأكل بعضنا البعض".

وأوضح: ”نريد وطنا ليس به شتائم ويأس، وانتقد ما يحدث في لبنان فالكهرباء مقطوعة، فالشوارع مكسرة، والأكل والشرب والسرطان والأمراض منتشرة".

وأكد أنه قدّم الكثير من الفنون للبنان ومنهم وديع الصافي وصباح، مضيفًا: ”لكن الحياة تهرب بسبب تفاهتنا وسماجتنا وعلينا أن نعيش بجدارة". وكان مارسيل خليفة، قد أحيا حفلًا ضمن مهرجانات بعلبك عام 2013 وأقيمت في بيروت بسبب التوترات الأمنية في لبنان آنذاك، وتستمر مهرجانات بعلبك، في الدورة الحالية حتى الثالث من أغسطس مع عروض أخرى من بينها حفلة ‘‘عبق الأندلس’’، مع المغنية جاهدة وهبة و‘‘أمسية مع عبد الحليم’’ وعمر بشير وفرقته في الختام.