العسكري السوداني: مجلس السيادة يملك ”فيتو“ على اختيار الوزراء

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
العثور على 39 جثة في بريطانيا داخل شاحنة قادمة من بلغاريا انطلاق التدريب المصري الأردني «العقبة 5 » «كوبري القبة العسكري» يستضيف خبير في الصوت والحنجرة مجلس الأمن يطبق فكيه حيال مجازر تركيا في سورية.. والقانون الدولي يهرول في مكانه رئيس وزراء إسبانيا يزور ضباط الشرطة المصابين في أعمال الشغب في برشلونة الخميس المقبل.. استخراج ونقل جثمان الديكتاتور الإسباني «فرانسيسكو فرانكو» لمدفنه الجديد المخرج محمد حمدي: التعليم هو الأساس في التخلص من ظاهرة العنف عند الأطفال بريطانيا خارج الاتحاد الأوروبي 31 أكتوبر خبير في زراعة الكبد وجراحات القنوات المرارية بـ «المعادي العسكري» خبير في جراحات العظام والعمود الفقري بمستشفى الحلمية العسكري «البحرية المصرية» تحتفل بعيدها الثاني والخمسين «ساندي الهواري» تقبض على «هاني حيدر» في عش الزوجية

شئون عربية

العسكري السوداني: مجلس السيادة يملك ”فيتو“ على اختيار الوزراء

رئيس المجلس العسكري السوداني عبدالفتاح البرهان
رئيس المجلس العسكري السوداني عبدالفتاح البرهان

قال رئيس المجلس العسكري السوداني، عبدالفتاح البرهان، إن مجلس السيادة المزمع تشكيله مع ”قوى إعلان الحرية والتغيير“، قائدة الحراك الاحتجاجي، سيملك ”حق الفيتو“ على أعضاء الحكومة المقبلة

وفي مقابلة تلفزيونية، أكد ”البرهان“ أن التوليفة الوزارية ستكون مستقلة، وتعتمد على الكفاءات، وسيتم تشكيلها في إطار التشاور والتوافق مع ”الحرية والتغيير“ والقوى السياسية.

ولمّح البرهان إلى إمكانية تقبّل مشاركة أطراف سياسية أخرى، إلى جانب قوى ”التغيير“، في مشاورات اختيار أعضاء الحكومة.

وتابع: ”متفقون على تجنب المحاصصة الحزبية، وإخضاع المرشحين للفحص الأمني وللوائح الفنية".

ونفى رئيس المجلس العسكري وجود أي طموح لديه بحكم البلاد.

وقال: ”سأكتفي بالرئاسة في الفترة الأولى من المرحلة الانتقالية، وليس لدي مانع أن يتم تكليف شخص آخر لأعود للعمل في القوات المسلحة.

وأكد البرهان الحرص على إقامة علاقات جيدة مع جميع الدول الصديقة لبلاده.

وأوضح: ”السعودية والإمارات قدموا مساعدات للشعب السوداني، وليس للمجلس العسكري، تمثلت بشحنات من الأدوية والوقود والدقيق".

وتابع أن المجلس ”ليس لديه أطماع، ونعمل لخدمة السودانيين، دون استخدام ذلك كدعاية انتخابية