غيبوبة ”طهران لا القدس”

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
شاهد | حفل ختام أسطوري لبطولة أمم أفريقيا 2019 كل ما تريد أن تعرفه عن مدينة توزر التي خطفت انظار السياحة بتونس بث مباشر | تعرف على التشكيل الرسمي لمباراة الجزائر والسنغال في نهائي أفريقيا السبت | الأرصاد تكشف توقعات طقس الغد «الصحفيين» تعلن موعد صرف بدل التدريب والتكنولوجيا كهربا يوقع لأحد أندية الدوري التركي هل تستفيد وزارة السياحة المصرية من الأزمة الإسبانية ؟ الفنان ماجد المصري يصدر بيان رسمي .. تعرف على السبب ميركل: علاقة روسيا بالأحزاب اليمينية في الاتحاد الاوروبي تدعو للقلق جيش الاحتلال يصيب 10 فلسطينيين في مسيرة «جمعة حرق العلم» في ختام تعاملات الجمعة | تعرف على سعر الذهب اليوم وصول أول أفواج الحجاج المصريين الى المدينة المنورة

مقالات

غيبوبة ”طهران لا القدس”

أرشيفية
أرشيفية

غيبوبة رايحة وغيبوبه جايه , غيببوبة حلوة رنت فى بيتنا.
اعزائى المغيبين والمغيبات والغائبين والغائبات عن الوعى والادراك.كما عاهدتكم ان احافظ على سلامة واستدامة حالة الغيبوبة التى نتمتع بها ونعيش فيها . قررت ان اضحى بنفسى وسلامتى العقلية واستفيق بين الحين والاخر واخرج على استحياء وتحت جنح الظلام من حالة الغيبوبة التى تعاهدنا ان نحيا فيها سويا الى اخر العمر. لأرى او اسمع وانقل اليكم بكل امانه ما يلهم نفوسنا ويشحذ هممنا لنتأكد ان الغيبوبة التى اخترنا ان نحياها عن اقتناع , كانت ومازلت اصح قرار قد اتخذناه.

طهران لا القدس
اولا وقبل اى شىء اخر,يجب ان اطمئنكم جميعا فلم تعد القدس هى العاصمة التى يستوجب على العرب والمسلمين دخولها, فالقدس تحت سيطرة دولة قوية متمكنه ومسيطرة وقوية,ولم يعد احد يطلق على تلك الدولة تلك المسميات التى لطالما كنا نسمعها قبل ان ينعم الله علينا بحالة الغيبوبة التى نستمتع بها معا,فقد اكتشف الجميع ان كلمات مثل "غاصب او محتل او صهيونى أو غاشم أو مستوطن" لم تكن أصلا من مفردات اللغة العربية, لا العامية ولا الفصحى, وقد ايقن الجميع ان القدس لا تحتاج الى تحرير.
فهى تحت حراسة دولة قوية وان تكون عاصمة لتلك الدولة خير من ان يستردها العرب والمسلمين فيصبحوا فى حيرة مضنية عما يمكن ان يفعلوه بها, أو تصبح مثل اى عاصمة عربية شكلا وموضوعا.
ولكن الحق احق ان يتبع , ولابد للحقيقة يوما ان تنجلى, ولابد ان يدرك العرب يوما انهم جانبهم الصواب عندما حلموا بدخول القدس, فقد وجب عليهم ان يعودوا الى صوابهم ويعلموا ان طهران هى التى يجب ان يدخلوها , وهى التى يجب ان تعد لها العدة وان تنفق فى سبيل دخولها الاموال والدماء.فلا داعى لان تقلقوا او يعكر صفوا الغيبوبة عليكم شىء .

لا حرية شخصية ولا انتهاك للخصوصية لم يحدث اصلا
ياجماعة الخير مرة ثانية وثالثة يجب التأكيد ان ما نسمعه عن تسريبات صوتية او فيديوهات مسربة لبعض الشخصيات وهى تمارس الرذيلة , انما هى شائعات فلا يوجد تسجيلات صوتية لأحد ولا فيديوهات جنسية لأحد, وتأكدوا تماما ان هذا لم يحدث واننى او اى شخص اخر لم نشاهد او نسمع اى شىء من هذا ولم نعلم او نسمع به. ولو ان هذا حدث فلم يكن باستطاعة أى شخص ان يخفيه عنكم لان النيابة العامة لم تكن ابد لتتغاضى عن هذا الموضوع , فهو بمثابة جريمة مكتملة الاركان مثبته وموثقة تستدعى ان يفتح لها تحقيقا فوريا ,بل انها فى الحقيقة ستكون عدة جرائم , ادناها جريمة التسجيل والتصوير بدون اذن والتعدى على الحرية الشخصية والتعدى على باب كامل من ابواب الدستور المصرى , الذى يحذر انتهاك خصوصية وحرية المواطنين ,واكبرها جريمة ممارسة الرذية والفحش.
لهذا فانه من المؤكد ان اى من تلك الجرائم لم يقع ولم يحدث اصلا, عودوا الى غيوبتنا سالمين غانمين فكما تروا لم ولن يحدث ابد ما يستدعى ان نتنازل عن حقنا المكتسب فى الاستمتاع بالغيبوبة التى لطالما سعينا ان ننعم بها ادامها الله علينا ومتعنا بها.