بين طياتها الخير «روائع التفسير»

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
«الأوروبي» يعقد اتفاق مع بريطانيا في حالة عدم موافقة البرلمان على خروجها من الاتحاد رئيس الحكومة الإسبانية يدافع من بروكسل للحفاظ على السياسة الزراعية المشتركة بعد تأجيل مباراة الكلاسيكو.. وزير الداخلية الإسباني يصف أعمال العنف في كاتالونيا بأنها «أقلية» تعرف على رد «زين الدين زيدان» بعد تأجيل مباراة الكلاسيكو الاتحاد الإسباني لكرة القدم يؤجل مباراة «ريال مدريد - برشلونة» وصراع جديد مع «الليجا» «النقد الدولي» يحذر من السياسات النقدية الموسعة للبنوك رئيس وزراء إسبانيا يحتفل مع بريطانيا بالاتفاق الذي يضمن حقوق المواطنين الأوروبيين القوات المسلحة تعلن عن قبول دفعة جديدة من خريجي الجامعات الحكومية البحرية المصرية والفرنسية ينفذان تدريباً عابراً بالبحر المتوسط بالمركز الطبي العالمي.. خبير في جراحة الأنف والأذن والحنجرة الحكومة الإسبانية تدين العنف في كتالونيا وتصفه بعدم «السلمية» وزير خارجية ليبيا يكشف أمام البرلمان الأوروبي دعم تركيا وقطر للمليشيات بـ 21 مليون قطع سلاح

دين

بين طياتها الخير «روائع التفسير»

(أرشيفية)
(أرشيفية)

من أشهر كتب التفسير جامع البيان في تفسير القرآن, للإمام المؤرخ والفقيه محمد ابن جرير الطبري كتابه هذا ليكون أكبر وأشهر كتب التفسير في التاريخ الإسلامي، ويشتهر باسم تفسير الطبري، يرجع تاريخ إصداره لأول مرة سنة 1321م في مصر، وانهالت الطبع المتعددة بعدها منه على يد الكثير من المفسرين ومن بينهم عبد الله بن عبد المحسن التركي في العاصمة السعودية الرياض، ويشار إلى أنه قد ترجم إلى اللغة الفارسية في سنة 660 هـ.

ومن الجديرِ بالذكرِ أنه من أكثر الكتب الإسلامية شهرةً في مجال التفسير إلى درجة اعتماده كمرجع رئيسي للتفسير بالمأثور.

تفسير القرآن العظيم، ويعرف أيضًا باسم مؤلفه "تفسير ابن كثير"، يتصدر تفسير ابن كثير قائمة أشهر كتب تفسير القرآن الكريم، وقد جاء به الإمام المسلم عماد الدين أبي الفداء المُكنى بابن كثير لتقديم تفسير واضح ودقيق بالاعتمادِ على نهجِ القرآن بالقرآن، كما اعتمد أيضًا على الاستشهاد في الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة الصحيحة، ولم يتجاهل في كتابه أسباب نزول السور والقراءات المختلفة، إلى جانبِ الكثير من الأحكام الفقهية والأحاديث النبوية التي يحتاجها المسلم لا محالة.

تفسير الكشاف وألفه العالم محمود بن عمر بن محمد بن عمر الخوارزمي الزمخشري، والملقب بأبي القاسم كتابة تفسير الكشاف ليقدم النفع والفائدة للأمة الإسلامية في تفسير القرآن الكريم، وقد تم كتابته وتأليفه في الحرم المكي الشريف، وتطغى عليه بعض الخصائص التي جعلته ينفرد عن بقية كتب التفسير؛ منها الوضوح والدقة والثناء على الجوانب البلاغية والأدبية.

تفسير الجامع لأحكام القرآن، ألفه الإمام محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي، ويعرف باسم أبي عبد الله، يشمل الكتاب بين طياته على تفسير واضح ودقيق وشامل لآيات القرآن الكريم وأحكامها، ولذلك فإنه يعد واحدًا من أشهر كتب التفسير وأفضلها لاهتمامه بالدرجة الأولى بالأحكام والتفاسير والقراءات والناسخ والمنسوخ.

تفسير الجلالين، أجمع الإمامان جلال الدين السيوطي وجلال الدين المحلي على تقديم كتاب تفسير موحد للأمة الإسلامية، حيث استهل الشطر الأول منه تفسيرًا قدمه المحلي للسور القرآنية بدءًا من سورة الكهف وصولًا إلى سورة الناس إلى جانبِ سورة الفاتحة، إلا أنه قد انتقل إلى جوار ربه قبل أن يضع لمساته الأخيرة في كتابه؛ فقرر السيوطي إكمال المسيرة وفسر بقية السور الكريمة بدءًا من سورة البقرة وصولًا إلى سورة الإسراء.

تفسير المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز، لابن عطية الأندلسي والذى أورد في مستهل كتابه أنه ينوي في تأليفه لكتابه هذا تقديم كتاب جامع يتصف بالإيجاز وليس التطرق إلى القصص بتفاصيلها، وقد استُثني من القصص ما جاء ذكره في الآيات القرآنية.

تفسير ابن المنذر النيسابوري، كتاب تفسير شهير يتربع في مراتب متقدمة بين أشهر كتب التفسير، جاء به الإمام والفقيه المفسر الإمام النيسابوري في الفترة الممتدة بين 241-318 هجرية، وقد كان الهدف منه تثبيت ما جاء على لسانِ الصحابة رضوان الله عليهم جميعًا والتابعين، إلا أن الاجتهاد كان قائمًا على الآيات القرآنية الكريمة بالدرجة الأولى، ثم الأحاديث النبوية الشريفة.

تذكرة الأريب في تفسير الغريب، قدمه الفقيه أبو الفرج بن الجوزية، وقدم به شرحًا وافيًا اختلف به تمامًا عن طريقة تفسير القرآن الكريم كما في الكتب الأخرى، ومن أبرز السمات الطاغية على أسلوبه في التفسير هي غرابة الألفاظ وتفسيرها والإتيان بكل ما هو جديد وسهل الفهم للقارئ.