الذكرى الأولى لصاحب مفتاح نصر أكتوبر ”اللواء باقى زكى يوسف “

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
مشاهدة ...مباراة ليفربول ضد واتفورد | الدفاع العربي شاهد بث مباشر لجلسة النطق بالحكم على الرئيس السابق عمر البشير عاجل.. نقل البشير الى قاعة المحكمة الان لحضور جلسة النطق بالحكم فنلندا...سانا: الجيل الاكبر سنا لا يهتمون بي أسعار الذهب لهذا اليوم ”العقاد”يطالب بتشريع قانون التسجيل العقاري الاقصر يستعد للاحتفال بيوم تعامد الشمس متابعة الهيئة العامة للخدمات الطبية للمجازر اليوم ليبيا.. حفتر: الجيش سيقضي على السراج ورجاله ساعة الصفر درجات الحرارة المتوقعة اليوم على مصـــر أمريكا تهدد إيران ومندوبيها في منطقة الشرق الأوسط بالرد الحاسم إن هددت مصالها شخصيتك من فصول السنة الاربعة

وثائقى

الذكرى الأولى لصاحب مفتاح نصر أكتوبر ”اللواء باقى زكى يوسف “

اللواء باقى زكى يوسف
اللواء باقى زكى يوسف

يوافق اليوم الذكرى الأولى لوفاة العظيم صاحب مفتاح النصر في اكتوبر "اللواء باقى زكى يوسف" صاحب فكرة استخدام خراطيم المياه لأحداث ثغرات في الساتر الترابي بخط بارليف الحصين والتي قللت الخسائر في القوات التي عبرت القناة بنسبة 5٪ وهذا يعتبر إعجاز وإنجاز قام به لنجاح عمليه اقتحام وعبور قناه السويس.

ولد باقي زكي يوسف ياقوت في 23 یولیو 1931 وتخرج من كليه الهندسة عام 1954 ثم التحق في نفس العام بالقوات المسلحة كضابط مهندس في سلاح المركبات وعندما بدأت مصر في انشاء السد العالى تم انتداب الكثير من الضباط والمهندسين للعمل بالسد وكان هو من المهندسين المميزين فتم اختياره للعمل منذ عام 1964 حتى عام 1967 وبعد نكسه يونيو عاد إلى صفوف القوات المسلحة

وبعد انسحاب القوات المسلحة من سيناء لغرب القناة قامت اسرائيل بإنشاء خط بارليف على الضفة الشرقيه لقناة السويس ليكون اكبر مانع أمام اي جيش في العالم وحاولت القوات المسلحة إزاله هذا المانع لتحرير سيناء ولكن كل الأفكار التي تم طرحها تعطي إسرائيل الفرصة في تدمير غالبيه القوات وهزيمتنا قبل العبور وأثناء اجتماع القادة بالضباط والمهندسين لأخذ رأيهم في كيفية عبور القناة تقدم المقدم وقتها باقي زكي بفكرة خراطيم المياه لفتح ثغرات في الساتر الترابي وكان ذلك عام 1969والفكرة مستوحاه من العمل في السد العالى فتم عرض الفكرة على الرئيسي عبد الناصر فطلب عبد الناصر مقابلته وشرح البطل باقي زكي فكرته المستوحاه من تحريف الرمال على جانبي السد العالى وتم تطبيق الفكرة واستيراد خراطيم المياه