نسر القوات الجوية وأرقامه القياسية في 5 حروب

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
بعد قرار التحكيم الرياضي | الزمالك ينتزع لقب الدوري من الأهلي مطار القاهرة يعلن عن موعد استلام أول شحنة من طائرات «إيرباص» بعد أزمته الصحية | أمير الكويت يشعل مواقع التواصل الاجتماعي الإثنين | الأرصاد تكشف توقعات طقس الغد الفنان محمد فتحي لـ «الدفاع العربي»: هذه هي قصة الحب الوحيدة في حياتي المخرج سيف يوسف لـ «الدفاع العربي»: السطحية التجارية مشكلة السينما المصرية عبور 59 سفينة قناة السويس اليوم بحمولة 2 مليون و900 ألف طن فيزا مشتريات البنك الاهلي .. استخداماتها ومزاياها وكيفية استخراجها القوات المصرية تواصل التدريب المشترك مع روسيا «حماة الصداقة 4» رئيس وزراء اليابان على بعد خطوات من دخول التاريخ ضبط هارب من حكم بالاعدام في المقطم مخرج كبير | شاهد أخر صورة لـ «ريكو السينما المصرية» قبل وفاته

وثائقى

0

نسر القوات الجوية وأرقامه القياسية في 5 حروب

اللواء طيار أ. ح. السيد عبدالمنعم الشناوي
اللواء طيار أ. ح. السيد عبدالمنعم الشناوي

اللواء طيار أ. ح. السيد عبد المنعم الشناوي، أحد نسور القوات الجوية الذي شارك في 5 حروب متتالية، آخرها حرب أكتوبر المجيدة، وكان وقتها أكبر الطيارين سنا، حيث شارك في الحرب وهو برتبة عميد وحارب حتى آخر يوم في الحرب وكان يلقبه تلاميذه وزملائه ”بعم الناس”.

ولد السيد عبدالمنعم الشناوي، في قريه نفيا، بطنطا، محافظة الغربية، في التاسع من يوليو عام 1931، وتخرج في الكليه الجوية في سبتمبر 1954 ضمن الدفعه الثالثه طيران.
بدأ حياته في عام 1954 كطيار مقاتل على طائرات ال?امبير البريطانية والتحق بمطار كبريت.
اشترك في حرب 1956، واستطاع أن يلقن الاسرائيليين درسا قاسيا في سيناء وبعد انتهاء الحرب ظل يطير بنفس الطائرة حتى عام 1957.
اشتبك مع القوات الإسرائيلية أكثر من مرة وفي عام 59 استطاع إسقاط طائرة إسرائيلية طراز ماستير ولم يشر إلى هذا الاشتباك حتى الآن.
سافر إلى تشكوسلوفاكيا لتلقي دورة تدريبة على الطائرة الميج 17 لمدة 10 شهور وعاد ليلتحق بمطار أبوصوير، ثم مطار العريش.

عمل بالتدريس لمدة 5 سنوات على الطائرات الميج 17، حتى جاءته الأوامر بالاشتراك في مهام قتالية في حرب اليمن عام 1964، التي عين فيها قائدا لسرب طائرات الميج 17 وقائدا لقاعدة تعز اليمنية.
وفي عام 66، سافر إلى الاتحاد السوفيتي، ضمن وفد من أمهر الطيارين وقتها للتدريب على الطائرة السوخوي 7، والتي كانت تتميز بوجود مقعد واحد للطيار ولا يوجد مقعد للمدرب، ولكن نظرا لمهارة الطيارين المصريين استوعبوا سريعا العمل على الطائرة وعادوا بها قبل أسابيع من نكسة 67.


وكانت الصدمة الكبرى عندما قصفت إسرائيل في 5 يونيو معظم الطائرات السوخوي التي وصلت إلى مصر منذ أسابيع وكانت أحدث طائرات سلاح الجو المصري وهذا دفع الشناوي إلى الطيران ثاني يوم الهجوم الإسرائيلي 6 يونيو حتى 10 يونيو بطائرته السوخوي 7   ، دمر خلالها العديد من قوات المدرعات الاسرائلية شرق القناة برغم أنه كان لايزال في مرحلة التدريب على الطائرة الجديدة السوخوي، ولكن روح الفداء والتضحية لدى الطيارين المصريين جعلتهم يتدربون على الطيران أثناء الحرب.


وفي 26 يوليو، طار الشناوي هو وزميله مرتضى الرفاعي لضرب قاعدة صواريخ إسرائيلية نتج عن الهجوم سقوط الرفاعي في الأسر وناور الشناوي الطائرة الميراج أحدث طائرات الجو الإسرائيلي وقتها حتى سقطت وحدها دون أن يطلق عليها رصاصة واحدة وذلك لمهارته في المناورة.


ثم عين قائدا للواء 406 الجوي عام 58 ورغم مسئولياته عن اللواء إلا أنه كان يشترك في قتال الإسرائيلين جنبا إلى جنب مع طياري اللواء الذي يقوده.
وفي عام 69، انتقل للتدريب التابعة للقوات الجوية ليدرب العديد من الطيارين في كافة مطارات مصر حتى عام 70 ووقف إطلاق النار فتولى مهمة أخرى وهي التدريب ووضع خطط الهجوم القاسية للطيارين لرفع مستوياتهم العملية استعدادا لحرب أكتوبر المجيدة .


وخلال حرب أكتوبر، كان يعمل الشناوي بمجهودات مضاعفة في طلعات عمليات وطلعات تدريب واختبار للطائرات كمجهود رئيسي من مجهوداته، فأصبح أكبر الطيارين سنا في المشاركة في حرب أكتوبر، اضطر للقفز بمقعده القاذف يوم 23 أكتوبر فوق مطار غرب القاهرة إثر عطل في الطائره، ولم يمنعه حادث القفز من الطائرة من المشاركة حتى نهاية الحرب.


ظل عطائة مستمرا في بالقوات الجوية التي كانت بالنسبه له حياته وحبه وكل إخلاصه لها وللتاريخ، وأنه كان لائق طبيا ويطير بمعظم المقاتلات حتى اخر يوم لة بالخدمة، كما عمل في طيران الرش الزراعي لما فيه من طريقه قريبه من الطيران القتالي لمده 3 سنوات وفي 14 سبتمبر1989 وهو ينقل طائرة من مكان لآخر جاء القدر ليستشهد الرجل المقاتل الشريف على طائرة ذات محرك واحد بعد 5 حروب مختلفة و48 طراز طائرات مقاتلة مختلفة و8640 ساعة.