«ليفربول» بطل أبطال أوروبا بقدم محمد صلاح و أوجي

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
كارا ديليفين : ”لقد تأذيت عدة مرات من الرجال لكن هذا ليس السبب فى أنني مثلية” شذوذ سليم بشار ”لا يمكنني أن أنسى أول مرة تعرضت للاعتداء” ”لقد تم تداولي 14 مرة بين الجهاديين” مسئولي الأمن القومي الأمريكي ”تحاليل أجهزة التجسس” ربطتهم بعملاء إسرائيليين الضباب والرطوبة العالية تضرب أجزاء من الإمارات بدء من صباح السبت نتنياهو: لم يكن هناك تنصت على الهواتف حول الرئاسة الأمريكية الشيخ صباح الأحمد الصباح يغادر المستشفى تحذيرات من الضباب فى الامارات مواجهة التهديد الإيراني تتصدر مناقشات ولي عهد البحرين ترامب إضراب النقل يشل باريس أغلق 10 خطوط مترو بسبب إصلاح نظام التقاعد قبل الانتخابات نتنياهو يتصالح مع بوتين ويتحدى إيران ويتجسس على ترامب أوبك تريد أن ترى الإلتزام التام بشأن التخفيضات بعد اجتماعها في أبو ظبي Google توافق على دفع 465 مليون يورو كضرائب إضافية للسلطات الفرنسية

رياضة

«ليفربول» بطل أبطال أوروبا بقدم محمد صلاح و أوجي

محمد صلاح
محمد صلاح

في مباراة رائعة بالعاصمة الإسبانية مدريد فاز ليفربول على توتنهام 2 /0 ليحقق لقب بطل أبطال أوروبا .

البداية كانت بين جنبات العاصمة الإسبانية مدريد في تمام الساعة التاسعة قبل الإفطار بساعة، تم إضاءة أنوار إستاد واندا ميتروبوليتانو (أتلاتكو مدريد) لتبدأ مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا بين توتنهام وليفربول.

بعد بدء الشوط الاول بأقل من دقيقتين انطلقت صافرة الحكم لتعلن "ضربة جزاء" لصالح ليفربول وكان الاختيار لبطل الفريق محمد صلاح للتسديد، ليضعها بقوك الصاروخ في مرمى توتنهام.

وخارج الاستاذ وسط العاصمة وكل ميادين مدريد كانت هناك الشاشات العملاقة لمتابعة المباراة، وهناك تعايش الجميع كل الوقت في حالة انسجام بين جمهور الإنجليز و الإسبان مع أولادهم، حيث عطلة نهاية الأسبوع في إسبانيا، والكل يهتف طوال الشوطين باسم الفرعون الصغير، "صلاح صلاح صلاح" وعند كل مرة تقف الأولاد ليهتفوا صلاح صلاح .

في الشوط الثاني في فترة تتراوح العشرين دقيقة كانت هجمات توتنهام قوية ولكن معظم الإسبان كانوا متحيزين الى ليفربول، والكل ينادي لدفاع محمدصلاح حتي الدقيقة ٨٢ ليسجل أوجي الهدف الثاني في مرمى توتنهام، لتعود روح الهدوء لفريق ليفربول.

كان محمد صلاح في وسط العاصمة الإسبانية الأولى نجم ولاعب قياسي، يهتفون بإسمه، وأنه واجهة مشرفة ودبلوماسي لإسم مصر بين جميع الجنسيات المتعددة .

من ناحية اخري يبقى في هذه الليلة في العاصمة "المتروبوليتان" مدريد ردود فعل الالترا من الجانين وهذا شي تعود عليه الشارع الإسباني، كل ذلك في حراسة الشرطة والأمن الاسباني .