فضيحة.. إعتقال 11 لاعب بالأندية الإسبانية لتلاعبهم في نتائج مباريات كرة القدم

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
كارا ديليفين : ”لقد تأذيت عدة مرات من الرجال لكن هذا ليس السبب فى أنني مثلية” شذوذ سليم بشار ”لا يمكنني أن أنسى أول مرة تعرضت للاعتداء” ”لقد تم تداولي 14 مرة بين الجهاديين” مسئولي الأمن القومي الأمريكي ”تحاليل أجهزة التجسس” ربطتهم بعملاء إسرائيليين الضباب والرطوبة العالية تضرب أجزاء من الإمارات بدء من صباح السبت نتنياهو: لم يكن هناك تنصت على الهواتف حول الرئاسة الأمريكية الشيخ صباح الأحمد الصباح يغادر المستشفى تحذيرات من الضباب فى الامارات مواجهة التهديد الإيراني تتصدر مناقشات ولي عهد البحرين ترامب إضراب النقل يشل باريس أغلق 10 خطوط مترو بسبب إصلاح نظام التقاعد قبل الانتخابات نتنياهو يتصالح مع بوتين ويتحدى إيران ويتجسس على ترامب أوبك تريد أن ترى الإلتزام التام بشأن التخفيضات بعد اجتماعها في أبو ظبي Google توافق على دفع 465 مليون يورو كضرائب إضافية للسلطات الفرنسية

العالم

فضيحة.. إعتقال 11 لاعب بالأندية الإسبانية لتلاعبهم في نتائج مباريات كرة القدم

بعض اللاعبين الذين تم اعتقالهم
بعض اللاعبين الذين تم اعتقالهم

إعتقلت الشرطة الإسبانية، في عملية نسقتها وحدة الجرائم المتخصصة والعنيفة (UDEV) ، العديد من اللاعبين لتورطهم في منظمة إجرامية تخصصت في التلاعب بنتائج مباريات كرة القدم من الدرجة الأولى والثانية والثالثة للحصول على فوائد من المراهنات الرياضية . ووفقا لمصادر الشرطة، فإن هذه العملية أطلق عليها Oikos ، وتم القبض على العديد من لاعبي كرة القدم ، بما في ذلك لاعب ريال مدريد السابق راؤول برافو، وبورخا فرنانديز ، من نادي ريال بلد الوليد لكرة القدم، وكارلوس أراندا ، لاعب سابق في العديد من فرق الدرجة الأولى، و اجونيجو لوبيز مونتانا، لاعب (ديبورتيفو دي لا كورونيا) ولاعب هويسكا السابق.

ومن بين المعتقلين أيضاً، أغوستين لاسوسا، رئيس سوسيداد ديبورتيفا هويسكا، وخوان كارلوس جاليندو لانوزا، رئيس الخدمات الطبية في نفس النادي، وسوف يكون لاسا، إلى جانب راؤول برافو ، مسؤولاً عن جميع المعتقلين في العملية.

وأكد الممثل القانوني لـنادي هويسكا "كامارو"، أنه تم إجراء عدة عمليات اعتقال بموجب أمر من المحكمة، على أبواب النادي، حيث لا يزال العديد من الشرطة الوطنية متمركزة هناك .

وأوضح "كامارو" أن التحقيق يتم من قِبل المحكمة في مدينة هويسكا ، التي أمرت بسرية التحقيق. وقد قررت لاليجا La Liga إبلاغ الشرطة بالوقائع، حيث لاحظت أن المباريات التي كان من الممكن أن تحتوي على حوالي ألف مراهنة في الظروف العادية، قد وصلت الى 14000 مراهنة.

من جانبها دعت "آنا مونيوز ميرينو" نائبة رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (RFEF) والمسؤولة عن وحدة النزاهة، إلى "الحكمة"، بينما قدمت تعاونها للشرطة قائلة: "لا أستطيع أن أقول إن إسبانيا بلد يحدث فيه ممارسات فاسدة بطريقة أكثر كثافة، ونستطيع القول ان لدينا أفضل رابطة كرة قدم في العالم، وأفضل اللاعبين في العالم يلعبون في إسبانيا، ومن الأفضل إصلاح الفساد، حيث تجعل صناعة كرة القدم النشاط الاقتصادي بكثافة.

وأصافت، دعونا نتحلى بالحكمة والسرية ، فلنعمل مع المحكمة والشرطة، وعندما نتحدث عن الفساد في أي مجال يتعلق بالأموال، فلا أحد معفي من الوقوع في الفخ، وأريد ان نكون حذرين مع الاشخاص الذين زعم انهم شاركوا في الاحداث. كما نشرت الأندية المعنية بشكل مباشر وغير مباشر، مختلف البيانات أنها لا علاقة لها بهذه الإتهامات، "ريال بلد الوليد " يرفض أي نوع من السلوك المخادع، على الرغم من أنه لم يذكر لاعبه بورخا فرنانديز.

وأراد هويسكا أن يوضح أن "ارتكاب أي عمل إجرامي لا يُنسب إليه" وأنه "لم يشارك في أي نشاط غير قانوني ولم يحصل على أي منفعة اقتصادية".

وحذر "فالنسيا" من أنه ككيان لا علاقة له على الإطلاق بهذا الأمر ، واتخذ الإجراءات القانونية المناسبة ضد أولئك الذين ينشرون أي شائعة أو أخبار لا أساس لها من الصحة بناديها .

ولا تزال التحقيقات مفتوحة وقد تم عمل سجلات في بلد الوليد، ولا كورونيا! ومدريد، وهيسكا، وملقة، وأوضحت المصادر أن المعتقلون سيقضون 72 ساعة في المحكمة.