لا تربية ولا تعليم .. فما الحل ياسادة ؟

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
أحمد الأبنودي يكتب: كورونا.. أزمة المواجهة مع الذات أحمد الأبنودي يكتب: كورونا ومستقبل الواقع السياسي الداخلية الكويتية: لن يتم تمديد حظر التجوال الشامل بعد نهاية الشهر الجاري الربيعي: عودة الحياة لطبيعتها بالسعودية الخميس المقبل يحدث في ليبيا | «داعش» تتبني تفجيرات جنوب البلاد إحصائيات كورونا في بعض دول العالم.. وموريتانيا الأقل «باشات» يتقدم بطلب إحاطة لوزيرة الصحة للمطالبة بالحماية الطبية للأطباء وجميع العاملين بالحقل الطبي رفاعي السنوسي يكتب: الأمل المنشود للبشرية اعرف نتيجتك | نتيجة سنوات النقل بالرقم القومي محافظة القاهرة يحدث في اسبانيا | الحكومة تعلن الحداد لمدة 10 أيام على أرواح ضحايا «كوفيد-19» الوكالة الإسبانية للتعاون تساهم في تخفيف أزمة «كورونا» في مصر يحدث في اسبانيا | ارتداء القناع إلزامي في الأماكن العامة ويجب ترك مقعد فارغ بين ركاب وسائل النقل

مقالات

لا تربية ولا تعليم .. فما الحل ياسادة ؟

أحمد توفيق عبد ربه
أحمد توفيق عبد ربه

ايها السادة هذا هو حال الكثير من طلابنا في مراحل التعليم الثانوي .هذا هو نمط ملابسهم وهذا هو شكلهم الان . كل هذا يفعلونه تحت مسمى الحرية والتمدن، ألا لعنة الله على تلك الحرية وعلى هذا التمدن، والغريب في الأمر هو اتهام من لم يفعل ذلك منهم بالرجعية والتخلف بل ويطلقون عليه لفظ بيئة .

عندما ترون هذه الاشكال وهم يذهبون الى المدارس فلابد لكم أن تتاكدوا من أمرين هامين وهما، أن ولي الأمر صار عاجزاً عن تربية ابنه، بل وصار عاجزا حتى عن مجرد زجره، والأمر الثاني هو أن المدرسة بكل مدرسيها صاروا عاجزين عن تقويم هذا الإبن وتربيته .

واذا سألنا أنفسنا سؤالاً يدور في أذهان الجميع الا وهو: لماذا يقف المدرس عاجزا عن تقويم تلميذه وتربيته واعادة تأهيله ؟

الإجابة بسيطة جدا يا سادة، فمنذ عصر الرئيس مبارك والدولة سحبت كل الصلاحيات من المدرس، سحبت منه درجات اعمال السنة، بل واصبحت الدولة دائما تقف في صف الطالب ضد معلمه، مما ادى الى تشجيع الطالب وتجرؤه على ضرب المعلم أمام أعين الجميع ولا أحد يحمي هذا المعلم المسكين .

بل وتجرأ الإعلام الفاسد على المعلم، واظهاره في اقبح واقذر صورة يتخيلها بشر، واظن ان مسلسل "رمضان أبو العلمين حموده" الذي قام بتجسيده الممثل محمد هنيدي خير شاهد على ما أقول، كل هذا أدى الى تطاول الطالب على معلمه.

أضف الى ذلك حتى نكون منصفين، ان الكثير من هؤلاء المعلمين يمدون ايديهم كل شهر لهؤلاء الأولاد المستهترين كي يأخذوا أجر الدرس الخصوصي منهم، وبالتالي فقدت وزارة التربية والتعليم مسماها في مرحلة التعليم الثانوي، فصارت لا تقدم تربية ولا تعليما .

اذا أردنا الحل ياسادة لاصلاح حال اولادنا وطلابنا في هذة المرحلة العمرية الخطيرة والتي عجزت الاسرة والمدرسة عن اصلاحها، فلابد من تحويل جميع مدارس مصر الثانوية ومعاهدها الى مدارس ومعاهد عسكرية، فالنظام العسكري في المدارس الثانوية سيعيد الى اذهان هؤلاء الطلاب المعاني الحقيقية للرجولة والشهامة والنخوة .

النظام العسكري في هذة المرحلة العمرية سيجعل الطلاب يدركون ان رجولة وشهامة الممثل محمد رمضان سواء في فيلم الاسطورة او في فيلم الالماني ما هى الا انحلال اخلاقي .