«مارتيكس باتيت» رئيسة لـ البارلمان الإسباني

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
كارا ديليفين : ”لقد تأذيت عدة مرات من الرجال لكن هذا ليس السبب فى أنني مثلية” شذوذ سليم بشار ”لا يمكنني أن أنسى أول مرة تعرضت للاعتداء” ”لقد تم تداولي 14 مرة بين الجهاديين” مسئولي الأمن القومي الأمريكي ”تحاليل أجهزة التجسس” ربطتهم بعملاء إسرائيليين الضباب والرطوبة العالية تضرب أجزاء من الإمارات بدء من صباح السبت نتنياهو: لم يكن هناك تنصت على الهواتف حول الرئاسة الأمريكية الشيخ صباح الأحمد الصباح يغادر المستشفى تحذيرات من الضباب فى الامارات مواجهة التهديد الإيراني تتصدر مناقشات ولي عهد البحرين ترامب إضراب النقل يشل باريس أغلق 10 خطوط مترو بسبب إصلاح نظام التقاعد قبل الانتخابات نتنياهو يتصالح مع بوتين ويتحدى إيران ويتجسس على ترامب أوبك تريد أن ترى الإلتزام التام بشأن التخفيضات بعد اجتماعها في أبو ظبي Google توافق على دفع 465 مليون يورو كضرائب إضافية للسلطات الفرنسية

العالم

«مارتيكس باتيت» رئيسة لـ البارلمان الإسباني

Meritxell Batet
Meritxell Batet

تم اليوم الثلاثاء انتخاب الاشتراكيين الكاتالانيين Meritxell Batet وManuel Cruz ، رئيسة للكونجرس (للنواب) ومجلس الشيوخ عن الهيئة التشريعية الثالثة عشر، حيث في الجولة الثانية بأغلبية 175 صوتًا مؤيدًا.

لم يكن من الممكن في التصويت الأول البقاء بالأغلبية المطلقة، وهو 176، في تلك الجولة الثانية تنافست مع رئيسة مجلس النواب السابقة "آنا باستور" مع مارتيكس باتيت لتفوز "باتيت" وتحصل على 125 دعمًا.

كان التصويت الثاني مطلوبًا بأغلبية بسيطة فقط، وأضاف باتيت دعم مجموعته الاشتراكية، يونايتد بوديموس، بي إن في إقليم ألبسك، تحالف الكناري وحزب كانتابريا الإقليمي .

امتثل البرلمانيون الـ 350 للدستور، كما احتج حزب الشعبي اليميني والمواطنون وفوكس اليميني المتطرف، عندما اقسم عدد من النواب امام رئيسة الكونجرس بلغة أخرى غير القشتالية (الاسبانية)، خاصة عندما ادلوا بتصريحات لصالح السياسيين في الاعتقال الوقائي والنواب المستقلون المتهمون بالتمرد في انتظار تعليقهم الحتمي بمكانتهم الكاملة كبرلمانيين، حتى عندما كان عليهم أن يغادروا تحت حراسة الشرطة إلى سوتو ديل ريال (السجن السياسي).

وقال باتيت في خطابه قبل نهاية الجلسة: "لا يمثل أي منا أو اي حزب في إسبانيا على وجه الحصر، كل واحد منا هو من الشعب ، لكن لا أحد منا هو الشعب".

لقد فاز وترك الحزب الاشتراكي حزب الشعب بدون اي من المناصب الثلاثة في مجلس الشيوخ، حيث بعد الانزعاج الناتج في صفوف الاشتراكيين من خلال امتناع حزب الشعب عن التصويت الأسبوع الماضي في البرلمان، على انتخاب ميكيل إيتا سيناتور إقليمي ليكون رئيسًا لمجلس الشيوخ ، حيث صوتوا أيضًا ضد المستقلين، لقد كان حق النقض (الفيتو) على وجه التحديد هو الذي حال دون انتخاب Iceta لهذا المنصب اليوم، لكن PSOE ينتقد بشدة امتناع كل من PP والمواطنين .