اعتراض مراسل «قناة سما» بمحافظة ”درعا” السورية ومنعه من تصوير الأجواء الرمضانية

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
كارا ديليفين : ”لقد تأذيت عدة مرات من الرجال لكن هذا ليس السبب فى أنني مثلية” شذوذ سليم بشار ”لا يمكنني أن أنسى أول مرة تعرضت للاعتداء” ”لقد تم تداولي 14 مرة بين الجهاديين” مسئولي الأمن القومي الأمريكي ”تحاليل أجهزة التجسس” ربطتهم بعملاء إسرائيليين الضباب والرطوبة العالية تضرب أجزاء من الإمارات بدء من صباح السبت نتنياهو: لم يكن هناك تنصت على الهواتف حول الرئاسة الأمريكية الشيخ صباح الأحمد الصباح يغادر المستشفى تحذيرات من الضباب فى الامارات مواجهة التهديد الإيراني تتصدر مناقشات ولي عهد البحرين ترامب إضراب النقل يشل باريس أغلق 10 خطوط مترو بسبب إصلاح نظام التقاعد قبل الانتخابات نتنياهو يتصالح مع بوتين ويتحدى إيران ويتجسس على ترامب أوبك تريد أن ترى الإلتزام التام بشأن التخفيضات بعد اجتماعها في أبو ظبي Google توافق على دفع 465 مليون يورو كضرائب إضافية للسلطات الفرنسية

شئون عربية

اعتراض مراسل «قناة سما» بمحافظة ”درعا” السورية ومنعه من تصوير الأجواء الرمضانية

الإعلامي السوري فراس الأحمد
الإعلامي السوري فراس الأحمد

قامت مجموعة باعتراض الإعلامي فراس الأحمد مراسل قناة سما خلال قيامه بعمله وأثناء تصوير الأجواء الرمضانية في مدينة "درعا" برفقة الفريق المرافق له، وعرقلة عمله في حي السبيل بمدينة درعا، بحجة انهم ظهروا في التصوير في إحدى اللقطات أثناء التصوير واخد بعض اللقاءات من الأهالي، وقام أحد الأشخاص ويستقل سيارة من نوع ( هونداي سوناتا بيضاء اللون لاتحمل لوحات) قام بتهديد الإعلامي فراس الأحمد ومصادرة الكاميرا الخاصة به والتلفظ بألفاظ نابية تنم عن قلة الاحترام مطالباً بحذف التصوير .

يذكر أن مراسل سما بدرعا تعرض خلال سنوات الحرب للعديد من الإصابات ومئات التهديدات من قبل المجموعات المسلحة في حينها إلا أن ذلك لم يثنيه عن أداء عمله ومواكبة رجال الجيش والقوى الأمنية في جميع المعارك التي خاضوها حتى تحرير المحافظة في مطلع آب الماضي.

كما يذكر أن شوارع وأحياء مدينة درعا تشهد انتشار بشكل كبير وخاصة ساعات المساء للعديد من المجموعات التي تستقل سيارات دون لوحات وبعضها مفيمة إضافة لعدد كبير من الدراجات النارية التي تسبب الكثير من الإزعاجات للأهالي فضلا عن العديد من الشكاوى المتعلقة بالتحرش والسرقة التي يقوم بها البعض ممن يستقلون دراجات نارية غير مرخصة وبلا لوحات (مهربة).

وطالب الإعلامي الأحمد الجهات الأمنية المعنية بوضع حد لهذه التصرفات وحفظ حرية العمل الإعلامي وعدم عرقلته إضافة لمنع ظاهرة السيارات والدراجات النارية المخالفة والتي باتت أمرا طبيعيا في شوارع أحياء مدينة درعا منوها إلى أن الجهات الأمنية بذلت جهودا كبيرة إلى جانب وحدات الجيش السوري في إعادة الأمن والأمان للمحافظة بفضل تضحيات الشهداء والجرحى والجهود الكبيرة المبذولة خلال سنوات الحرب وهو الأمر الذي يفترض بذل مزيدا من الجهود للحفاظ على حوران آمنة خالية من الفوضى لايسودها سوى الأنظمة والقوانين ولايعلو فيها صوت سوى صوت الحق الذي ضحى أجله شهداء الوطن من عسكريين ومدنيين وإعلاميين نذروا حياتهم في سبيل صوت الحق.