50 إفريقياً يقفزون السياج الحديدي ويشتبكون مع الأمن على حدود إسبانيا

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
وفاة الرئيس الأسبق حسني مبارك | الدفاع العربي «سانشيز» يترأس اجتماع اللجنة المشتركة بين الوزارات المعنية بالزراعة الرئيس السيسي يستقبل رؤساء المخابرات العربية المشاركين في «المنتدى العربي الاستخباري» في يوم وليلة | يتربع النبوي وسرحان على عرش العروض السينمائية لأول مرة | سرقة 22 هاتف محمول من الطالبات بمعهد أورام دمياط إدارة عين شمس التعليمية تقيم عروض مسرحية «من المنهج الدراسي» لاكتشاف المواهب «سانشيز» يشارك في المجلس الاستثنائي لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية يشهد المرحلة الرئيسية لمشروع «بشير 21» ارتفاع عدد العمال الذين تم تسريحهم في إسبانيا عام 2019 بنسبة 55٪ وزيرة الخارجية الاسبانية تلتقي المدير التنفيذي لـ هيومن رايتس الدروس الخصوصية في مصر.. «سبوبة بفعل فاعل» .! «خوان روس» يقدم استقالته من حزب اليمين المتطرف الاسباني بعد التحقيق معه بسبب العنف مع زوجته

العالم

50 إفريقياً يقفزون السياج الحديدي ويشتبكون مع الأمن على حدود إسبانيا

المهاجرون أمام السياج الحديدي
المهاجرون أمام السياج الحديدي

تمكن 50 شخص من الدخول إلى "مليلية" في أول قفزة جماعية من خلال اسياج الحدود.

وقد وقعت آخر حلقة من الدخول الجماعي عبر سور مليلية في أكتوبر 2018 ، عندما استطاع الدخول حوالي 200 مهاجر ، تزامنت مع انتعاش وصول القوارب في المضيق.

حدثت القفزة في ساعات مبكرة ، في منطقة الحدود، وهي غير مؤمنة وقريبة جداً من المطار، وتم نقل شخص مصاب على الأقل إلى مركز طبي، ثم تم نقل بقية الأشخاص إلى مركز الإقامة المؤقتة للمهاجرين (CETI).

كما تم القبض على آخر من المهاجرين لمقاومته السلطة وإصابة أربعة من ضباط الحرس المدني برضوض طفيفة عند محاولة احتواء الموقف، كما تم علاج عدد من المهاجرين بعد إصابتهم بإصابات مختلفة في الذراعين والساقين والرأس، الأغلبية منهم تأتي من الكاميرون وساحل العاج ومالي.

يقول البابا إنه بكى عندما رأى ،"الأكورديون" من الأسياخ مثل تلك الموجودة في "سبتة" و "مليليه" القسم الذي حدث فيه القفزة، هو واحد من المنطقتين التي لا يزال يتم إعادة تثبيت الأكورديون من الأسياخ منذ 2016 والتي تعهدت حكومة بيدرو سانشيز بالانسحاب قبل الانتخابات العامة الأخيرة.

ويغطي الأكورديون ما يزيد قليلاً عن 200 متر من السور الذي يبلغ طوله 11 كيلومتراً والذي يفصل مليلة عن المغرب ، في النقاط المعرضة للخطر بشكل خاص ، حيث تجعل الخط العربي والتفاوتات من ارتفاع ستة أمتار من السياج ضئيلاً، وتقترب هذه البقايا من السياج الداخلي الثالث على الجانب المغربي ، مما أدى إلى تعقيد انسحابها حتى الآن ، وفقًا للحرس المدنب.