الأصم: محاولة فض الاعتصام السوداني أمس فاشلة

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
وفاة الرئيس الأسبق حسني مبارك | الدفاع العربي «سانشيز» يترأس اجتماع اللجنة المشتركة بين الوزارات المعنية بالزراعة الرئيس السيسي يستقبل رؤساء المخابرات العربية المشاركين في «المنتدى العربي الاستخباري» في يوم وليلة | يتربع النبوي وسرحان على عرش العروض السينمائية لأول مرة | سرقة 22 هاتف محمول من الطالبات بمعهد أورام دمياط إدارة عين شمس التعليمية تقيم عروض مسرحية «من المنهج الدراسي» لاكتشاف المواهب «سانشيز» يشارك في المجلس الاستثنائي لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية يشهد المرحلة الرئيسية لمشروع «بشير 21» ارتفاع عدد العمال الذين تم تسريحهم في إسبانيا عام 2019 بنسبة 55٪ وزيرة الخارجية الاسبانية تلتقي المدير التنفيذي لـ هيومن رايتس الدروس الخصوصية في مصر.. «سبوبة بفعل فاعل» .! «خوان روس» يقدم استقالته من حزب اليمين المتطرف الاسباني بعد التحقيق معه بسبب العنف مع زوجته

شئون عربية

الأصم: محاولة فض الاعتصام السوداني أمس فاشلة

محمد ناجي الأصم
محمد ناجي الأصم

إستمرار الإعتصام أمام القيادة العامة للقوات المسلحة السودانية، بعد محاوله فاشله من فض الإعتصام أمس، رفضوا الثوار ترك مكان الإعتصام حتى تتحقق مطالبهم بتسليم السلطة للمدنيين، حيث قدم تجمع المهنيين السودانيين، وقوى إعلان الحرية والتغيير إعتذار للشعب السوداني فى مؤتمر صحفى لتجمع المهنيين السودانيين.

منذ قليل على ما جاء من الخلافات الداخلية التى ظهرت بالإعلام مؤخراً من تراشق بالمعلومات وإختلاف البيانات.

مؤكدين أنهم متماسكين وتم التوصل لإتفاق بأن البيان الذى يصدر للإعلام يكون موحد.وقال دكتور محمد ناجي الأصم القيادي بإعلان الحرية والتغيير، وعضو وفد التفاوض، مع المجلس العسكري،أن خلافاتنا الداخليه او تباين الرؤى هى حاله صحية لتحالف يضم عددة مكونات من المجتمع حيث أن إعلان القوى والتغيير يضم 5 مكونات مختلفة لابد أن تكون الرؤى متباينة، مجدداً إعتذاره للشعب السوداني، على ما تم نشره من إختلاف على الإعلام مؤكداً عقد إجتماع مطول أول أمس للخروج ببيان موحد . وترحم الأصم على شهيد فض الإعتصام أمس قائلاً: أن ما حدث أمس فى محاولة لفض الإعتصام أمام مقر القيادة العامة، وإطلاق نار على المعتصمين من قبل قوات الأمن، هي محاوله فاشله في مواجهة الثوار بالشارع .

واستنكرالأصم حديث بعض القاده الذين طالبوا الثوار الإعتصام بمكان آخر غير القيادة، مؤكداً : الشعب يقتلع حقه بطريقة سلمية وفى التواجد بأي مكان يختاره ومن حقه أن يعتصم فيه سواء أمام القيادة العامة أوعواصم الولايات المختلفة كدارفور ،الخرطوم وغيرها.

ودعى الأصم الثوار الإلتزام بالسلمية وعدم الإنجرار لما يريدون لأن التعامل السلمي هو السبيل الوحيد لتحقيق أهداف الثورة مؤكداً أن آخر إجتماع بين وفد التفاوض والمجلس العسكري الانتقالي كان فى 29 أبريل ومنذ ذلك الوقت لم يحدث أي إجتماع، وقبلنا الوساطة بيننا وبين المجلس لتقريب وجهات النظر وأرسلنا وثيقة تمثل قوى الحرية والتغيير، عبر إتفاق موحد من التحالف ولكنها أكثر مهنيه مقدمة بشكل مكتوب لنتلقى الرد أيضاً كتابياً، وللشفافية ستنشر للإعلام،ونطمح ان يكون المجلس متفهم لتطبيق البرنامج الإنتقالي المدني، دون تمثيل لعناصر النظام السابق .