انطلاق مليونية بمشاركة أهل دارفور ضد قرارات المجلس العسكري السوداني

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
أول رد فعل من بريطانيا على احتجاز ايران لناقلة بترول في الخليج السعودية تسلم 500 امرأة رخص قيادة المركبات محمد صبحي ينعى شوقي طنطاوي بكلمات مبكية الافتاء: لا يجوز الحج أو العمرة في هذه الحالة مطار القاهرة يودع أول فوج من حجاج بيت الله الحرام فيديو | نجوم الفن يوجهون رسالة للجماهير المصرية قبل نهائي أفريقيا الرئيس الجزائري يدعم محاربي الصحراء في نهائي أفريقيا من مدرجات ستاد القاهرة تعرف على نتائج الانتخابات التكميلية في الجمعية العمومية للكاف منع التعامل مع بيكا وحنجرة والعفريت وشاكوش بفرمان نقابي المتحدث العسكري: إحباط هجوم انتحارى بشمال سيناء رسميًا | هولندا تحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة التموين توضح حقيقة خفض دعم رغيف الخبز في مصر

شئون عربية

انطلاق مليونية بمشاركة أهل دارفور ضد قرارات المجلس العسكري السوداني

مظاهرات السودان
مظاهرات السودان

تنطلق اليوم مليونية الحرية والتغيير الساعه1 ظهراً من الخرطوم، الأقاليم بنقاط وأماكن تحددها الثوار، التى دعت لها القوى السياسية والوطنيه بالسودان، مناهضه لتصريحات المجلس العسكري الانتقالي السوداني، الذى أثار حله من الغضب الشعبي بعد آخر اجتماع مع القوى الوطنية المدنية المرشحه من قبل الثوار للوصول إلى حلول ترضى مطالب الثوار، في تسليم السلطة لحكومة مدنيه بمشاركة أو إشراف عسكري .

ولكن جاء بيان المجلس العسكري الإنتقالي بما لا تتوقعه القوى الوطنية المفوضة من الشعب، وكانت أبرز تصريحاته تشير إلى" لكل صبر حدود، ولن نسمح بفوضى بعد اليوم، مع اتهام بعض القوى التى جاءت للتفاوض أن لديهم أجندات خارجية، ولابد من اختيار فصيل واحد متفق عليه من جميع القوى المدنية والسياسية، مشيراً إلى قوى إعلان الحرية والتغيير. فيما جاء بيان إعلان الحرية والتغيير رافضاً، تصريحات المجلس.

مؤكداً أن المجلس العسكري يريد التمدد فى هذه المرحله الانتقالية للاستحواذ على الحكم وخاصة بعد عرضه تشكيل مجلس سيادي مشترك من العسكر والمدنيين، لإدارة شؤون البلاد بالمرحلة الانتقالية، يتكون من عشرة مقاعد، سبعة من العسكريين، وثلاثة من المدنيين، وهو ما تم رفضه شكلاً وتفصيلاً من قوى المدنيه. مما ترتب عليه حالة من إستنفار الجماهيرالسودانيه، للحشد للمظاهرة المليونية اليوم بالعاصمة الخرطوم التي تم الدعوة لها عن طريق كافة تحالف القوى الوطنية بالسودان ، ووسط حالةمن الترقب لرد فعل المجلس العسكري، استمرت الدعوات التى تدعوا كافة القوى السياسية والتيارات المهنية، تجمع المهنيين تضمنت العديد من أطياف الشعب السوداني، وفي عدد من محافظات ومدن السودان وخاصة بعد انضمام أهل دارفور للثورة متناسين، الخلافات العنصرية التى مروا بها،في إشارة للمجلس ان جميع أطياف الشعب السوداني صف واحد .