المتحدث باسم تيار «الوفاء والكرامة» بالمؤتمر الشعبي السوداني يطلب من قياداته تقديم استقالاتهم

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
«كوبري القبة العسكري» يستضيف خبير في الصوت والحنجرة مجلس الأمن يطبق فكيه حيال مجازر تركيا في سورية.. والقانون الدولي يهرول في مكانه رئيس وزراء إسبانيا يزور ضباط الشرطة المصابين في أعمال الشغب في برشلونة الخميس المقبل.. استخراج ونقل جثمان الديكتاتور الإسباني «فرانسيسكو فرانكو» لمدفنه الجديد المخرج محمد حمدي: التعليم هو الأساس في التخلص من ظاهرة العنف عند الأطفال بريطانيا خارج الاتحاد الأوروبي 31 أكتوبر خبير في زراعة الكبد وجراحات القنوات المرارية بـ «المعادي العسكري» خبير في جراحات العظام والعمود الفقري بمستشفى الحلمية العسكري «البحرية المصرية» تحتفل بعيدها الثاني والخمسين «ساندي الهواري» تقبض على «هاني حيدر» في عش الزوجية «الأوروبي» يعقد اتفاق مع بريطانيا في حالة عدم موافقة البرلمان على خروجها من الاتحاد رئيس الحكومة الإسبانية يدافع من بروكسل للحفاظ على السياسة الزراعية المشتركة

شئون عربية

المتحدث باسم تيار «الوفاء والكرامة» بالمؤتمر الشعبي السوداني يطلب من قياداته تقديم استقالاتهم

المؤتمر الشعبي السوداني (أرشيفية)
المؤتمر الشعبي السوداني (أرشيفية)

وجه الدكتور أمير حسين أحد شباب المؤتمر الشعبي، الناطق الرسمي لتيار الوفاء والكرامة، رسالة إلى قيادات المؤتمر الشعبي، لتقديم إستقالاتهم، ووصفهم أنهم في موقف محرج على حد قوله.

وأعرب أمير حسين عن دهشته متسائلا، كيف لحزب المؤتمر الشعبي أن يدعوا لعمل مؤتمراً صحفياً، فى ظل هذا الاحتقان الواضح من الشعب السوداني، الرافض لكل مكونات النظام السابق، وألوانه سواء مؤتمر شعبي أو مؤتمر وطني.

وأشار أمير تمت الموافقه من قبل المؤتمر الشعبي بالاندماج فى نظام البشير لاغواءه بحقائب وزاريه، رغم كل التحذيرات التى لم يلقى لها بالاً من شباب حزبه، وتأتى اليوم لعقد مؤتمر تدافع فيه عن الحريات.

واتهم أمير قيادات الشعبى أنهم مشاركون، فيما حدث،أرتضيتم على أنفسكم أن تشاهدون قتل، تعذيب المتظاهرين في بداية الثورة،ولم تصدر بيان ضد ما يحدث. ورفض المتحدث الرسمي بأسم تيار الوفاء و الكرامة،فكرة "إنسلاخ"الشباب من الحزب التي تم طرحها مؤخراً، موكداً أن الشباب هي التي ستقود المرحله القادمة، بقيادات فكريه جديدة، موضحاً أن أفكار قيادات الشعبى الذين اشتبكوا مع المتظاهرين أمس أمام قاعة قرطبة لاتواكب عصرنا فكرياً.