المباحثات الأولية بين تحالف الحرية والتغيير والمجلس العسكري السوداني إجابية

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
في آخر اللحظات.. «نادال» الإسباني يحصل على بطولة «روما رولاند جاروس» «هولندي ومصري» يحصلان على المركزين الأول والثاني بمهرجان «يوروفيجن» 2019 أنا كما أنا ولن تغيرني مفاهيمك العفنة ..!! لجنة الحكام تنظم ورش عمل للتدريب علي تقنية ”الفار” تعرف علي تشكيل مباراة الزمالك ونهضة بركان المتوقع ”الهضبة” في كواليس مسلسل ”زي الشمس” مفاجأة.. صلاح خارج قائمة الأسرع بالدوري الإنجليزي حفل جوائز مسابقة تراثي ٤ للفنون التشكيلية بالهناجر تعرف علي طريقة حجز تذاكر أمم إفريقيا و أماكنها السيسي يحضر مراسم الإعلان عن تميمة البطولة الإفريقية شريف إكرامي يدعم حارس الزمالك قبل مباراة نهضة بركان المغربي بالفيديو.. طالبات أولى ثانوي: «يسقط يسقط طارق شوقي»

شئون عربية

المباحثات الأولية بين تحالف الحرية والتغيير والمجلس العسكري السوداني إجابية

قوى الحرية والتغيير بالسودان
قوى الحرية والتغيير بالسودان

صرح ممثلون عن، قوى إعلان الحرية والتغيير، المجلس العسكري الإنتقالي بالسودان تفاؤلهم بإمكانية الوصول إلى تقارب في وجهات النظر بالقضايا الخلافية، في أول لقاء يجمع بينهم. ووصف الجانبان أن المباحثات الأولية، دارت في أجواء إيجابية ومثمرة.

وقال المتحدث باسم قوى إعلان الحرية والتغيير إن المباحثات ناقشت نقاط الخلاف والتباين في وجهات النظر، أنه سيتم الإعلان عن نتائج المباحثات في أقرب فرصة.

وأوضح المتحدث "أيمن نمر" أنه يتوقع التوصل إلى إتفاق بشأن تشكيل مجلس جديد يدير عملية الانتقال في البلاد، ونتوقع التوصل لاتفاق يرضى كل الأطراف.

وعلى الجانب الآخر أكد المتحدث باسم المجلس العسكري الإنتقالي، شمس الدين الكباشي، إن المفاوضات مع قوى الحرية والتغيير جرت بشفافية كبيرة، والاجتماعات ستستمر مساء السبت، وأعرب عن تفائله بالوصول إلى نتائج إيجابية".

يُذكر أن المجلس العسكري الانتقالي بالسودان اتفق مع تحالف الحرية والتغيير على تكوين لجنة مشتركة لبحث عملية انتقال السلطة.

وأعلنت القوى تشكيل لجنة تضم 15 عضوا للتفاوض مع المجلس العسكري، كما أكدت تخصيص ثلاثة مقاعد داخل اللجنة لممثلي الحركات المسلحة.

يذكر أن هناك تواصل الاحتجاجات في الخرطوم ومدن أخرى، للضغط على المجلس العسكري الانتقالي لتسليم الحكم لسلطة مدنية، في أقرب وقت ممكن، وسط مخاوف من التفاف المجلس العسكري على مطالب الحراك الشعبى .