حكومة تودع حكومة.. والحاكم هو الحكومة !!

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
وفاة حسني مبارك .. تعرف على الحقيقة «الفضالي» يتفقد محطات مترو الخط الثالث «العتبة ونادي الشمس وألف مسكن» ما حكم صلاة الرجل بفانلة حمالات؟.. «فيديو» مصانع السيارات في إسبانيا تحذر من تراجع في المبيعات خمسون مهاجراً يعبرون إلى مدينة «مليلية» الإسبانية بعد إصابة ستة حراس قبول دفعة جديدة من الأطباء البشريين للتكليف للعمل بالقوات المسلحة بالصفة العسكرية دفعة يناير 2020 شاهد | حفل ختام أسطوري لبطولة أمم أفريقيا 2019 كل ما تريد أن تعرفه عن مدينة توزر التي خطفت انظار السياحة بتونس بث مباشر | تعرف على التشكيل الرسمي لمباراة الجزائر والسنغال في نهائي أفريقيا السبت | الأرصاد تكشف توقعات طقس الغد «الصحفيين» تعلن موعد صرف بدل التدريب والتكنولوجيا كهربا يوقع لأحد أندية الدوري التركي

مقالات

حكومة تودع حكومة.. والحاكم هو الحكومة !!

د. عبد الحميد العيلة / نائب بالتشريعي الفلسطيني
د. عبد الحميد العيلة / نائب بالتشريعي الفلسطيني

المشهد الفلسطيني لازال يبكي عليه القريب والبعيد، وكأنه مسلسل كتب وأخرج ومثل حلقاته شخص واحد، فهو منظمة التحرير وهو المركزي والثوري لفتح بل تجاوز أن يكون .. هو النضال وحزب الشعب والعربية .. هو المجلس التشريعي والقضاء والحكومة .. هو الآمر الناهي والمحاسب .. هو من تحكم في رقاب العباد وقوت يومهم .. إنه رئيس السلطة الفلسطينية المنتهية ولايته محمود عباس .. الذي يحكم سلطة وهمية تحت نعال نتنياهو وأمريكا ، سلطة لا تمتلك إلا شيئ واحد وهو التنسيق الأمني المقدس مع الجانب الإسرائيلي.

ونفاجأ أخيراً بتكليف حكومة جديدة، وكأن مفتاح حل القضية الفلسطينية وزوال هموم الشعب سيكون على يد هذه الحكومة، وأصبح الصغير والكبير في الشعب الفلسطيني يعلم تماماً أن أي موقع في السلطة من الوزير إلى الغفير لا يستطيع فعل أي شيئ إلا برضاء وموافقة السلطان مسبقاً، وأن كل هذه المسميات شكليه لا يجروء كان من كان إلا أن يقول نعم سيدي لكل ما يريده السلطان .

إنها مزرعة رام الله " المقاطعة " المالك الوحيد فيها وإلى الأبد هو رئيسها والذى يعتبر الكل الفلسطيني قطعان من الماعز في هذه المزرعة، وما يدلل على ذلك ما يقوم به من حصار ومحاربة شعبه في غزة والقدس .. وكيف سيتصدى لما يقول له صفقة القرن بعد أن مزق المنظمة وقسم الوطن وضرب الوحدة الوطنية في مقتل، بل عدم الثقة بهذه السلطة أصبح يراود الكثير من الدول العربية والغير عربية، فأين شبكة الأمان التي تبحثون عنها؟ وأين الدعم الخارجي للسلطة والذي تراجع بنسبة 60 % ؟!

إنه لمن المضحك المبكي أن يعلن عباس بعد نجاح اليمين المتطرف أن يده ممدودة من جديد للكيان الصهيوني، أما كان الأشرف له أن يمد يده لشعبه؟ إنها المفارقات العجيبة من رئيس هو في واد وشعبه في واد آخر ..!!! ويتحدث دائماً عن الحريات، فأين حرية المواطن الفلسطيني في وطنه؟ إن كان في الضفة فالأجهزة الأمنية بالمرصاد لكل من يعارض أو يتفوه بكلمة ضد الرئيس .

والأخطر ما يحدث في غزة، وما شاهده العالم كله من قطع للرواتب وحتى قطع مخصصات الشئون الإجتماعية والمصابين وأسر الأسرى والشهداء لخير دليل على تلك الحريات المزعومة .