البرادعى :ثورة الجزائر والسودان ردت الروح في الربيع العربى

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
بعد حملة الفيس بوك.. المحامي العام الأول لمحافظة «حلب» يأمر باستخراج جثة طفل لمعرفة سبب الوفاة شاهد مباراة الزمالك والترجي التونسي بث مباشر | الدفاع العربي وفاة الفرنسية «كلير بريتشر» رائدة النقد الهزلي والاجتماعي وزيرة التعاون الدولي الاسباني تشارك في اجتماع تحضيري للقمة الأوروبية الإفريقية وزيرة الخارجية الاسبانية تشارك في اجتماعات مجلس الأمن بالأمم المتحدة متسابق مغربي يوقع عقد مع فريق إسرائيلي لمساعدة أسرته السجن لمدة تصل إلى 3 سنوات لتسجيل مقاطع الفيديو الإباحية في المغرب خبير في جراحة العمود الفقري والمخ والأعصاب بمركز الطب الطبيعى والتأهيلى بالعجوزة «كاسياس» يلتقي وزيرة الرياضة الاسبانية ويعرب عن ترشحة لانتخابات اتحاد الكرة الاسباني رئيس الحكومة الاسبانية يناقش التقارير السنوية للمحكمة العليا ولجنة حماية الصحفيين وزيرة الخارجية الاسبانية تلتقي الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس «الدولية لحقوق الانسان» تكرم النقيب محمد خطاب معاون مباحث قطور

سياسة

  البرادعى :ثورة الجزائر والسودان ردت الروح في الربيع العربى

قال الدكتور محمد البرادعي أن ثورة الشعبين الجزائرى والسودانى اعادا الروح إلى الربيع العربى ، وأن أصعب المراحل في تاريخ الثورات هي المرحلة الانتقالية، وذلك بعدما أدت الاحتجاجات الشعبية إلى الإطاحة بالرئيسين الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة و السوداني عمر البشير.

وكان البرادعي قال في تغريده له ، عبر حسابه على تويتر، الجمعة، إن ركائز نجاح الانتقال من السلطوية إلى الحكم الرشيد هي توافق كل قوى التغيير على الدستور الجديد مثل تونس، والتزام الجميع بتنحية الخلافات جانباً وبالعمل الجماعي في تلك المرحلة، وعدالة انتقالية تشمل مكاشفة ومحاسبة ومصالحة، وتطوي الماضي وتستشرف مستقبل يضم الجميع.

وأضاف أن "الأكثر صعوبة في مراحل تاريخ الثورات هي المرحلة الانتقالية. بعد عقود من حكم الفرد وغياب المؤسسات، ولا بديل عن توافق الجميع على حكومة وحدة وطنية تأخذ الوقت الكافي لصياغة عقد اجتماعي جديد وبناء مؤسسات المجتمع المدني". وتابع بالقول إن "إدارة المرحلة بعقلانية هي الضامن لمنع اختطاف الثورة والعودة إلى الوراء".

وكان البرادعي قال، في تغريدة أخرى بالتزامن مع إعلان الجيش السوداني عزل البشير وسط الاحتجاجات المستمرة، إن ما حدث في الجزائر والسودان يؤكد مرة أخرى أن "شعلة الحرية في وجدان الشعوب لا يمكن أن تنطفئ" وأن الحرية "ما زالت مفتاح الكرامة"، وأن "الربيع العربي ضد الاستبداد ما زال حيا"، ساخرا من وصف الاحتجاجات الشعبية بأنها "مؤامرة".