البرادعى :ثورة الجزائر والسودان ردت الروح في الربيع العربى

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
درجة الحرارة اليوم | الأرصاد تكشف توقعات طقس الأربعاء السعودية تستعد لتوزيع أكثر من 8 ملايين كتاب ومصحف على الحجاج ما هي صلاة الخسوف وماهو حكمها؟ الولايات المتحدة تنشر أسلحة نووية فى تركيا و6 قواعد للناتو قوات الاحتلال تنفذ عملية مداهمات بالضفة الغربية فجر اليوم وتعتقل العشرات المجلس العسكرى والمعارضة السودانية يوقعا على اتفاقية تقاسم السلطة مارك كوكوريا يعود لبرشلونة القبض على تشكيل تخصص فى الاتجار بالبشر «الحزب الكتالوني الإسباني» يلعب دور الوسيط «الغامض» للمصالحة بين الحزب الاشتراكي وحزب اليسار الاجتماعي بعد إعلان البنتاجون احتجاز إيران للناقلة الاماراتية المختفية ...ايران تعترف بوجودها بأحد موانيها «أورسولا فون ديرلين» أول إمرأة تفوز بمنصب رئيس المفوضية الأوروبية كوريا الشمالية تهدد باستئناف تجاربها النووية

سياسة

  البرادعى :ثورة الجزائر والسودان ردت الروح في الربيع العربى

قال الدكتور محمد البرادعي أن ثورة الشعبين الجزائرى والسودانى اعادا الروح إلى الربيع العربى ، وأن أصعب المراحل في تاريخ الثورات هي المرحلة الانتقالية، وذلك بعدما أدت الاحتجاجات الشعبية إلى الإطاحة بالرئيسين الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة و السوداني عمر البشير.

وكان البرادعي قال في تغريده له ، عبر حسابه على تويتر، الجمعة، إن ركائز نجاح الانتقال من السلطوية إلى الحكم الرشيد هي توافق كل قوى التغيير على الدستور الجديد مثل تونس، والتزام الجميع بتنحية الخلافات جانباً وبالعمل الجماعي في تلك المرحلة، وعدالة انتقالية تشمل مكاشفة ومحاسبة ومصالحة، وتطوي الماضي وتستشرف مستقبل يضم الجميع.

وأضاف أن "الأكثر صعوبة في مراحل تاريخ الثورات هي المرحلة الانتقالية. بعد عقود من حكم الفرد وغياب المؤسسات، ولا بديل عن توافق الجميع على حكومة وحدة وطنية تأخذ الوقت الكافي لصياغة عقد اجتماعي جديد وبناء مؤسسات المجتمع المدني". وتابع بالقول إن "إدارة المرحلة بعقلانية هي الضامن لمنع اختطاف الثورة والعودة إلى الوراء".

وكان البرادعي قال، في تغريدة أخرى بالتزامن مع إعلان الجيش السوداني عزل البشير وسط الاحتجاجات المستمرة، إن ما حدث في الجزائر والسودان يؤكد مرة أخرى أن "شعلة الحرية في وجدان الشعوب لا يمكن أن تنطفئ" وأن الحرية "ما زالت مفتاح الكرامة"، وأن "الربيع العربي ضد الاستبداد ما زال حيا"، ساخرا من وصف الاحتجاجات الشعبية بأنها "مؤامرة".