تأكيداً لانفرادات «الدفاع العربي».. البشير في السعودية بعد رفض الإمارات وإثيوبيا استقباله

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
«كوبري القبة العسكري» يستضيف خبير في الصوت والحنجرة مجلس الأمن يطبق فكيه حيال مجازر تركيا في سورية.. والقانون الدولي يهرول في مكانه رئيس وزراء إسبانيا يزور ضباط الشرطة المصابين في أعمال الشغب في برشلونة الخميس المقبل.. استخراج ونقل جثمان الديكتاتور الإسباني «فرانسيسكو فرانكو» لمدفنه الجديد المخرج محمد حمدي: التعليم هو الأساس في التخلص من ظاهرة العنف عند الأطفال بريطانيا خارج الاتحاد الأوروبي 31 أكتوبر خبير في زراعة الكبد وجراحات القنوات المرارية بـ «المعادي العسكري» خبير في جراحات العظام والعمود الفقري بمستشفى الحلمية العسكري «البحرية المصرية» تحتفل بعيدها الثاني والخمسين «ساندي الهواري» تقبض على «هاني حيدر» في عش الزوجية «الأوروبي» يعقد اتفاق مع بريطانيا في حالة عدم موافقة البرلمان على خروجها من الاتحاد رئيس الحكومة الإسبانية يدافع من بروكسل للحفاظ على السياسة الزراعية المشتركة

شئون عربية

تأكيداً لانفرادات «الدفاع العربي».. البشير في السعودية بعد رفض الإمارات وإثيوبيا استقباله

عمر البشير
عمر البشير

أكد قائد بالجيش السوداني في مكالمة صوتيه لأحد قادة الجيش الذين خدعوه على حد قوله، بالمكالمة قائلا: أنتم خدعتونا أنا أخي ضابط صغير برتبة رائد من الإسلاميين، بالجيش السوداني، ويعني بذلك رجال المؤتمر الوطني السوداني، الذين ينفذون أجندة البشير.

مضيفا، أخي قال لي : الآن رافقت الرئيس البشير إلى المطار وخرج منذ الرابعه فجرا، متوجها إلى المملكة العربية السعودية، بعد مارفضت إثيوبيا وتركيا والإمارات استقباله على أرضها.

خرج بمساعدة الفريق طه مستشار الرئيس السوداني عمر البشير، للشئون الخارجية مستكملا حديثه، أنتم خدعتونا، اجتماعات لليوم الرابع على التوالي لتسليم القيادة لشخص محترم تخرجونا من مطلوب للجنائيه الدوليه، إلى قائد آخر مطلوب أيضا للجنائيه الدوليه، وهنا يقصد من "البشير" إلى وزير الدفاع عوض بن عوف.

مؤكدا رفض القائد "قوش" ضرب المتظاهرين أو إطلاق رصاصة واحدة على أي متظاهر، أمام مبنى القيادة العامة، وهنا يقصد القائد صلاح محمد عبد الله قوش مدير جهاز الأمن للمخابرات الوطني السوداني، الذي سلم مستندات وأوراق هامة تدين وتخص" القطط السمان" لمحاكمتهم وليس لاستغفالنا قائلا: أنتم ساعدتم البشير في السفر والخروج دون محاكمه، إذن فشلت الثورة، نحن كظباط جيش سواء بالمعاش أو بالصف سنخلع ملابسنا الميري وننضم لصفوف المتظاهرين، ولفظ القطط السمان بالمجتمع السوداني تعني كبار الشخصيات بالدوله.

مستكملا حديثه طلبتم من قوش أن يصدر قرار لاحد رجاله حيمدتي أن يفض الاعتصامات بالقوة، ولكنه رفض ذلك لأنكم خدعتوه، وهنا يعني المسئول عن المليشيات المسلحة السودانية، وقوات الدعم السريع وهو القائد محمد حيمدتي.

مما جعل القائد "قوش" يوم بتقديم استقالته متضامناً مع المتظاهرين، رافضاً شتى أنواع العنف ضد الشعب .