الرئيس السيسي يصل العاصمة الغينية «كوناكري»

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
مجلس النواب الإسباني يحدد مصير النواب الكتالونيين «السجناء» «فتحي عبد الوهاب».. محترف بدرجة «فنان» «الأسد» في افتتاح مركز الشام الإسلامي الدولي: التطرف ليس منتجاً دينياً قصة التابوت الذي ذكره الله عز وجل في القرآن الكريم شوبير يكشف عن ثلاثي حراسة مرمي منتخب مصر في أمم إفريقيا 2019 لاعب بيراميدز يساند الزمالك قبل مباراة العودة أمام نهضة بركان إسماعيل شرف: لم يساعدني أحد في الوسط الفني ولكنه «توفيق من ربنا» تشافي هيرنانديز: هدفي اكتساب الخبرة كمدرب في قطر قبل أن أتولى تدريب برشلونة ”الليجا” تحتفل بعيد ميلاد أسطورة كرة القدم الإسبانية إيكر كاسياس جروس يمنح لاعبي الزمالك راحة من مران اليوم ريال مدريد يجدد عقد توني كروسحتي لـ 2023 بعثة الزمالك تغادر المغرب متجهة للقاهرة مساء اليوم

سياسة

الرئيس السيسي يصل العاصمة الغينية «كوناكري»

الرئيس السيسي أثناء وصوله غينيا
الرئيس السيسي أثناء وصوله غينيا

وصل الرئيس عبد الفتاح السيسي بعد ظهر اليوم إلى العاصمة الغينية كوناكري، وذلك في مستهل جولة سيادته الخارجية، حيث كان في استقبال سيادته الرئيس "ألفا كوندي"، رئيس جمهورية غينيا، إلى جانب عدد من كبار المسئولين بالحكومة الغينية، وقد أقيمت للرئيس مراسم الاستقبال الرسمي، وتم عزف السلامين الوطنيين واستعراض حرس الشرف.

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس توجه بعد ذلك إلى مقر جامعة "جمال عبد الناصر" بكوناكري، حيث شهد سيادته إزاحة الستار عن تمثال الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بحرم الجامعة، إلى جانب افتتاح سيادته لمبنى المجمع الجديد بالجامعة والذي يحمل اسم "الرئيس عبد الفتاح السيسي".

وذكر المتحدث الرسمي أن الرئيس توجه بالشكر في هذه المناسبة للرئيس "ألفا كوندي" والشعب الغيني بأكمله على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، مؤكداً سيادته اعتزازه بزيارة جمهورية غينيا الشقيقة، وذلك في أول زيارة لرئيس مصري إلى كوناكري منذ عام 1965، ومنوهاً إلى التاريخ الحافل والمشهود الذي تتمتع به غينيا في دعم حركات النضال الوطني في أفريقيا وكفاح أبنائها لنيل استقلالهم وحريتهم.

وأضاف السفير بسام راضي أن الرئيس أكد كذلك عمق العلاقات التاريخية الأخوية بين مصر وغينيا، والتي توطدت على مر السنين على مختلف أصعدتها السياسية والاقتصادية والثقافية، حيث تجلت في الروابط الوثيقة التي جمعت بين الرئيسين الراحلين جمال عبد الناصر وأحمد سيكوتوري، وانعكست في إنشاء جامعة "جمال عبد الناصر" بالعاصمة الغينية كوناكري، والتى تعد رمزاً شاهداً على متانة الأواصر بين البلدين.