قيادي بحركة فتح: السيسي لم يترك منبر دولي إلا وكانت قضية فلسطين حاضرة معه

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
العثور على 39 جثة في بريطانيا داخل شاحنة قادمة من بلغاريا انطلاق التدريب المصري الأردني «العقبة 5 » «كوبري القبة العسكري» يستضيف خبير في الصوت والحنجرة مجلس الأمن يطبق فكيه حيال مجازر تركيا في سورية.. والقانون الدولي يهرول في مكانه رئيس وزراء إسبانيا يزور ضباط الشرطة المصابين في أعمال الشغب في برشلونة الخميس المقبل.. استخراج ونقل جثمان الديكتاتور الإسباني «فرانسيسكو فرانكو» لمدفنه الجديد المخرج محمد حمدي: التعليم هو الأساس في التخلص من ظاهرة العنف عند الأطفال بريطانيا خارج الاتحاد الأوروبي 31 أكتوبر خبير في زراعة الكبد وجراحات القنوات المرارية بـ «المعادي العسكري» خبير في جراحات العظام والعمود الفقري بمستشفى الحلمية العسكري «البحرية المصرية» تحتفل بعيدها الثاني والخمسين «ساندي الهواري» تقبض على «هاني حيدر» في عش الزوجية

شئون عربية

قيادي بحركة فتح: السيسي لم يترك منبر دولي إلا وكانت قضية فلسطين حاضرة معه

دكتور جهاد حرازين القيادي بحركة فتح
دكتور جهاد حرازين القيادي بحركة فتح

أكد دكتور جهاد حرازين القيادي بحركة فتح، أن مصر حريصة على القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطينى وتبذل العديدمن الجهود الكبيرة والكثيرة ، لحماية الشعب الفلسطينى، من خطر العدوان الغاشم الذى تقوم به دولة الاحتلال، حيث ان القضية الفلسطينية تحوز على اهتمامات السياسة الخارجية المصرية وحاضرة بكل المواقف.

كما أضاف حرازين أن الأمر الذى يعبر عنه دوما الرئيس عبد الفتاح السيسى، حيث أنه لم يترك منبرا دوليا او اقليمياولا داخليا الا وحضرت به القضية الفلسطينية وكان لكلمته فى قمة تونس الاثر الكبير فى النفوس لما تضمنته الكلمة من دفاع عن القضية الفلسطينية ودعوته لتحقيق السلام الشامل والعادل المبنى على اسس قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية وضرورة اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران ١٩٦٧ ورفض اى خطط او صفقات تنتقص من الحقوق الفلسطينية .

وهو الموقف الذى يؤكد على الموقف المصرى الداعم للشعب الفلسطينى وقيادته الشرعية ممثلة بالرئيس ابو مازن وحالة التاخى والعلاقة المميزة التى تربط الزعيمين بالاضافة الى الدور الذى تقوم به مصر فى محاولة تحقيق الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام البغيض والاسود من تاريخ الشعب الفلسطينى والجهد الكبير الذى بذل من من القاهرة واجهزتها الامنية فى هذا المضمار مما يدعو للاستجابة مع تلك الجهود.

وأن يتم تنفيذ ما تم الاتفاق عليه فى القاهرة فى اكتوبر ٢٠١٧ وبالاضافة للتدخل السريع لوقف اى عدوان على الشعب الفلسطينى وهذا ياتى من الشعور الوطنى والقومى من قبل مصر وقيادتها تجاه قضايا الامة العربية وعلى رأسها القضية المركزية للعرب الا وهى القضية الفلسطينية ولكون القضية الفلسطينية هم وطنى تشعر به القيادة المصرية فكان دائما لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى لوزارة الخارجية المصرية والاجهزة الامنية المصرية ولكافة المؤسسات المصرية الاثر الاكبر فى حضور القضية الفلسطينية فى المحافل كافة وللثقة بالدور المصرى والتى اكد عليها الرئيس ابو مازن وحركة فتح مرارا وتكرارا فى كافة المناسبات اثرا كبيرا فى الجهود المشتركة على الصعيد الدولى والاقليمى والداخلى فالعلاقة علاقة قومية ووطنية قادرة على مواجهة التحديات والمخاطر المحدقة بالمنطقة .