«كارثة» في عهد وزير الداخلية

دفاع شامل نحو التقدم
رئيس مجلس الإدارة:محمد علىرئيس التحرير: شريف سليمان
«فريد الديب» ينفي خبر وفاة السيدة سوزان مبارك «الدفاع العربي» تنشر اعترافات قاتل ابنته بالإشتراك مع نجله بعد هروبها مع حبيبها منظمة السياحة العالمية تقوم بتدريس أخلاقيات السياحة لطلاب المدارس عاجل.. وفاة سوزان مبارك «سيدة مصر الأولى» لمدة 30 عام (فيديو) رئيس الزمالك.. لن نواجه الترجي في قطر التكامل الاقتصادي الصناعي الأفريقي وأهميتة «بتنقل أسرار البيت للجيران» تفاصيل مقتل طفله على يد زوجة أبيها بتوجيهات من مدير أمن الأقصر.. سكرتير المحافظة يقود حملة اشغالات بسوق شرق السكة إنشاء محطتى صرف صحي.. واللجنة تبدأ المعاينة بالعامرية غرب الإسكندرية في اليوم العالمي للتلفاز.. تعرف على مراحل تطور الشاشات إحالة موظف وزوجته للمحاكمة العاجلة لإدارتهما شبكة لتبادل الزوجات «مات في فرح صاحبه» عصير مخلوط بالمخدررات ينهي حياة أحمد

مقالات

«كارثة» في عهد وزير الداخلية

اللواء محمود توفيق وزير الداخلية
اللواء محمود توفيق وزير الداخلية

قامت الدولة بالعديد من الإجراءات لحفظ الأمن ليتمتع المواطنون بالأمان الذي يكفل لهم حياة هادئة ومستقرة، ولقد نفذت ذلك وزارة الداخلية بكل حزم وكفاءة.

ولكن فوجئنا في ساعات مبكرة من صباح يوم أمس، بظاهرة لم تحدث أو نسمع عنها حتى في ظل الفراغ الأمني بأحداث يناير، حيث ظهرت عصابة قامت بالإدعاء أنها من "مباحث الأمن الوطني" بمداهمة شقتين لاثنين من المستثمرين العرب المقيمين في مدينة العبور، واستولوا على متعلقاتهم المادية ومصوغات زوجاتهم.

ثم قاموا بأخذ سياراتهم واصطحابهم لمكان غير معلوم معصوبين الأعين، لمدة يوم كامل، ليطلبوا "فدية" من زويهم، ويتم بعد ذلك دفع الفدية التي وصل مبلغها لـ 5 مليون جنيه.

والسؤال هنا: أين وزارة الداخلية من مثل هذه الأعمال الإجرامية التي تسيئ لمصر في الداخل والخارج ؟ نعلم جيداً أن اللواء الوزير لن يرضى بذلك، ولن يسمح بتشويه صورة الداخلية على أيدي مثل هؤلاء المجرمين، وأنه سوف يتخذ كافة الإجراءات فوراً للقبض علي هؤلاء الجناة.

معالى الوزير: هذا الفعل المشين يسيئ للدولة المصرية، خاصةً وأن الأشقاء العرب في بلادنا دائماً ما يرددون أن مصر بلد الأمن والأمان .

معالى الوزير: سمعة مصر على المحك، بسبب هذا الفعل الإجرامي، وأن ما حدث "أمن قومي" للدولة المصرية، لما له من تداعيات على الاستثمار والسياحة في مصرنا الحبيبة.

معالي الوزير: إنني أطالبك حرصاً على أمن الوطن القومي وثقة في جهاز الداخلية، أن يتم القبض على هؤلاء الجناة وإعلان ذلك للرأي العام المصري والعربي والعالمي، ليعلم الجميع أن مصر بلد الأمن والأمان، وأن بها جهاز شرطي لا ينام.